مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف اصل لتل العرائس

بواسطة:
كيف اصل لتل العرائس

كيف اصل لتل العرائس ؟ سؤال يبحث عن إجابته العديد من الأشخاص، خاصة هؤلاء محبي الطبيعة الذين يقضون العطلة السنوية بمدينة إسطنبول بتركيا. فبعدما تداول العديد من الزوار روعة المشهد البانورامي الخلاب الذي يُمكنك أن تستمتع به فور وصولك إلى تل العرائس Camlica، والتي تضم مجموعة من الأماكن الطبيعية الساحرة، تكاد تبدو كما لو كانت لوحة فنية جميلة تأخذ عقلك معها، بدأ الجميع يبحث عن كيفية الوصول إليها بأسهل وأسرع الطرق الممكنة. ولأننا في موسوعة نوَّد أن لا نفسد عليكم رحلتكم فسنعرض لكم أسهل طريقة للوصول لتل العرائس، فتابعونا.

تل العرائس Camlica

تل العرائس، أو ما تُعرف بـ “تشامليجا”، هي عبارة عن تل من التلال التي شُيدت إسطنبول بينها، ولعل السبب الأساسي في شهرة هذا التل يرجع إلى أنك تتمكن من خلاله أن تشاهد مدينة إسطنبول كاملة بكافة تقسيماتها، إذا تمكنت من صعوده.

ومن المتعارف عليه أن تل العرائس تنقسم إلى جزأين، الأولى هي تشامليجا الأكبر، والتي تعلو نظيرتها، ويزداد من خلالها جمال المظهر، لأن الارتفاع يجعلك ترى الطبيعة بعين أجمل. أما الثانية فلا يقل ارتفاعها عن ألفي متر أيضاً وبها تستمتع بالتجول في حدائقها الغناء، وسط الزروع والخضرة، كما يُمكنك التقاط الصور التذكارية التي تُخلد تلك اللحظات في ذهنك.

وأعلى تل العرائس يوجد مقهى شهير يتوافد عليه العديد من الأشخاص من أجل احتساء القهوة التركية مع الاستمتاع بإطلاله ساحرة على أشجار الصنوبر، إلى جوار جسر البسفور، فلك أن تتخيل جمال المشهد الآن، فما بالك إن كنت واحد من بين زواره. ربما لا تُصدق أنك جزء من تلك اللوحة الفنية الجميلة.

كيف اصل لتل العرائس في إسطنبول

تقع تل العرائس في بيوك تشامليجا، أوسكودار، إسطنبول الآسيوية.

فإن كنت ترغب في الذهاب إليها عليك أن تتخذ باخرة في اتجاه اوسكودار، ثم استئجار سيارة خاصة.

كما يُمكنك زيارتها من خلال الاستعانة بالحافلات العامة، والتي تحمل أرقام 9A، 11E،14E، F14، إذ تتمكن من خلالها الاستمتاع بجولة في الطريق تتعرف بها على المعالم السياحية الأخرى الموجودة في البلدة. ، وبعد نزولك من الحافلة، وعلى بُعد خطوات ستكون في تل العرائس.

وعلى الرغم من أن صعود هذا التل، قد يكون أمر شاق بالنسبة لك، إلا أن روعة وجمال المنظر أعلى تل العرائس كفيلة أن تُنسيك عناء الصعود.