الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

حقائق مذهلة عن برج خليفة – أطول برج في العالم

بواسطة: نشر في: 13 يناير، 2020
mosoah
حقائق مذهلة عن برج خليفة

إليك مجموعة حقائق مذهلة عن برج خليفة الذي يُمثل أطول الأبراج في العالم وأحد المعالم السياحية الفريدة التي لا يُفوت زيارتها أغلب زوار دبي؛ وبالرغم من أنه يُمكن ملاحظة مدى تميز البرج بصورة أولية من خلال مطالعة صورة إلا أن معرفة أهم الحقائق المذهلة عنه تساهم في تنمية الوعي عنه ومعرفة أهم الحقائق عن أسباب تميز البرج على المستوى العالمي وجعله من أشهر المعالم السياحية؛ ويُمكنك معرفة عدد من أبرز الحقائق المذهلة عنه من خلال الإطلاع على الفقرات اللاحقة التي يعود الفضل في تجهيزها إلى موسوعة.

حقائق مذهلة عن برج خليفة

حقق 7 أرقام قياسية

فهو لا يُمثل البرج الأطول في العالم فحسب؛ فهو يُمثل أطول المباني القائمة بذاتها في العالم، وأغنى المباني بالطوابق، ويوجد به اعلى الطوابق السكنية، وأكثر منصات المشاهدة ارتفاعًا؛ فضلًا عن أنه يشتمل على أطول المصاعد بالعالم بأسره، ويتفوق على كافة المصاعد الموجودة في العالم في الفترة الراهنة من حيث المسافة التي يقطعها.

تصميمه الفريد مستوى من زهرة

فمصمميه المتمثلين في أدريان سميث، وأوينجز وميريل، ومكتب شياغو سكيد مور استوحوا التصميم من زهرة هيمنوكاليس؛ فالبرج يتألف من 3 أقسام محورية على هيئة حرف واي باللغة الإنجليزية؛ ولهذا التصميم المُتالق عدة مميزات من أهمها القوة الفائقة التي يتميتع بها الأساس المكون من 62 مستوى حلزوني الهيئة، كما أن المنصات الواسعة من الأعلى ضاعفت من المساحة المتوفرة لأتاحة الفرصة للمتواجدين في البرج للاستمتاع بإطلالة بانورامية لا مثيل لها على دبي وهو الأمر الذي ساعد في مضاعفة قدرة المبنى على استقطاب المستمثمرين والزوار على حد سواء. وبالإضافة إلى كل ذلك فإن المظهر الخارجي المميز جعل البرج يجمع بين روعة التصميمين الداخلي والخارجي.

استغرق بناؤه 6 سنوات

حيث شارك فيه بناؤه 12000 عمل، وكانت فترة تشييده كالتالي:

  • شهر يناير سنة 2004 م: بداية الحفر للأساسات.
  • شهر فبراير: بداية وضع الأسس.
  • شهر مارس سنة 2005 م: بداية تشييد الطوابق.
  • شهر يونيو سنة 2006 م: وصول أعمال البناء إلى الطابق رقم 50.
  • شهر يناير سنة 2007 م: بلوغ التشييد إلى الطابق الـ 100.
  • شهر إبريل: وصول عمليات البناء إلى الطابق الـ 120.
  • شهر مايو: بلوغ أعمال البناء إلى الطابق رقم 130.
  • شهر يوليو: الوصول إلى تشييد الطابق الأعلى في العالم وهو الطابق رقم 141.
  • شهر سبتمبر: الوصول إلى الطابق 150 وبذلك حقق المبنى رقم قياسي كأطول هيكل مستقل بذاته في العالم.
  • شهر إبريل سنة 2008 م: النجاح في إنهاء تشييد الطابق 160، وهكذا حطم البرج الرقم القياسي لأعلى الهياكل الصناعية على المستوى العالمي.
  • شهر يناير 2009 م: نجح المؤسسون في تشييد قمة البرج.
  • شهر سبتمبر: انتهى تجهيز الشكل الخارجي للبرج كما هي في الوقت الحاليز
  • شهر يناير 2010 م: تم افتتاح البرج رسميًا.

يُمثل مزيج للعديد من الاختراعات التكنوليوجية

فقد أُعتمد في تأسيسه على أفضل المختصين لتحقيق أعلى درجة ممكنة من الجودة، والتميز، والأمان في الوقت نفسه. وطُبقت هذه المعايير بداية من الأساس إلى المظهر الخارجي؛ ويُمكنك ملاحظة ذلك بمطالعة المعلومات التالية:

  • أُسسه مشيدة بالاعتماد على نوع خاص من الإسمنت يجمع بين الكثافة العالية وانخفاض مستوى النفاذية؛ كما أن الأسس مزودة بنظام حماية كاثوديأسفل اللوح الخرساني؛ والهدف من كل ذلك هو خفض مدى تأثر أساس البرج سلبًا بالمياه الجوفية.
  • منصته هي المسؤولة عن تثبيته في الأرض، ويُمكن الوصول لها من 3 اتجاهات مختلفة وبـ 3 مستويات؛ بالإضافة إلى ذلك فإن جميع أجنحة دخول البرج مصقولة ومُشيدة بواسطة كبل معلق.
  • شكله الخارجي مُجهز بالاعتماد على ألواح فولاذية، وألومنيوم، وستانلس ستيل؛ بالإضافة إلى زجاج عاكس. ومن الجدير بالذكر هنا أن عدد ألواج الزجاج المستخدمة في تجهيز البرج من الخارج يُقدر بـ 26000 لوح تم تقطيعهم يدويًا بمشاركة 300 مختص.
  • ساريته مبنيه من الداخل باستعمال مضخة هيدروليكية؛ ويُقدر قدر الفولاذ الهيكلي المُستخدم في تشييدها بما يزيد عن 4000 طن.

لمعرفة المزيد من المعلومات المثيرة عن هذا البرج الفريد طالع مقالة (برج خليفة تحفة معمارية سياحية دبي).

المصادر: 1، 2، 3.