الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أفضل اماكن الترفيه في مراكش

بواسطة: نشر في: 27 أغسطس، 2018
mosoah
أفضل اماكن الترفيه في مراكش

دليل أسماء أفضل اماكن الترفيه في مراكش ينصح بزيارتها من تجارب المسافرين ، المغرب بلد السحر والجمال والطبيعة فهي تشتهر بسياحة المناظر الطبيعية، فالمغرب قد استفاد من الموقع المميز الذي يتم به في القارة الإفريقية، وموقعه المطل على البحر الأبيض المتوسط، ويعتبر المغرب من البلدان المضيفة للكثير من السياح من مختلف الجنسيات بالعالم .

من أكثر ما يميز المملكة المغربية هو تنوع تضاريسها بين الهضاب والبحار والجمال الأمر الذي ساعدها على أن تكون أحد الوجهات السياحية للمناظر العالمية على مستوى العالم، فضلاً عن احتوائها على العديد من الشواطئ الجميلة والعديد من الواحات الخضراء وموانئ الصيد والسواحل الغربية وجبال الأطلس الكبير، بجانب ريفها الرائع ووجود العديد من المدن الرائعة التي يقبل علي زيارتها السياح من كافة أنحاء العالم، مثل منكاس وفاس حيث تعج بالعمارة الإسلامية، وهذا ما سنتحدث عنه في مقالنا اليوم على الموسوعة .

مناطق المغرب السياحية :

السياحة في دولة المغرب لها طعمها الخاص، حيث أنها من البلاد التي تتمتع بثقافات مختلفة مما ساعد على وجود مزيج رائع بين الثقافات، حيث أسواق المغرب التي تكتظ بأرقى البرندات، وإحتوائها على الطبيعة الخلابة بخاصة الموجودة في الصحراء، هذه البلد التي تدمج ما بين العالمين الأفريقي والعربي، وشعبها المتمسك بتراثه القديم وعاداته وتقاليده رغم ظهور غزو الثقافة الغربية بها.

أفضل اماكن الترفيه في مراكش :

تعتبر مدينة مراكش أحد أهم المدن السياحية بالمغرب، فهي عاصمة الإمبراطورية الأندلسية، فهي تمتاز بطبيعتها وجمالها الخلاب، حيث يوجد بها تناغم وتمازج رائع بين روعة الماضي وجمال الحاضر، فمدينة مراكش تضم عدد من المباني والأسوار التاريخية والعديد من الحدائق العملاقة، وتعتبر مراكش في وقتنا الحاضر موطن للحضارة الإسلامية، وتعتبر مركز فكري للفلسفة والعلوم حيث تحتوي على عدد كبير من المعالم الأثرية والمتاحف الجاذبة لأعداد هائلة من السياح، كما يتوافر فيها عدد من الأماكن السياحية التي تناسب قضاء عطلة رائعة وسط الأجواء المغربية، كما يوجد فيها عدد من الأسواق والمطاعم والمقاهي والعديد من الأنشطة الترفيهية، ومن أهم المعالم السياحية لهذه المدينة:

ويعتبر من الأماكن السياحية المهمة بالعاصمة مراكش، يوجد فيه عدد من المعروضات النادرة والفريدة ففيه تمازج بين الفن المعاصر والأعمال الفنية المصنوعة من السيرامنيك والعديد من المنسوجات وبعض النقوش القرآنية والقطع الفخارية والقطع النقدية.

  • ساحة جامع الفنا:

هذه الساحة تعتبر بمثابة المتنفس الشعبي لسكان المدينة ولزوارها السياح من كافة بلاد العالم، فتعتبر هذه الساحة القلب النابض للمدينة حيث تعج بالأكشاك ورواة القصص ومروضو الأفاعي والموسيقين ورواة الأحجيات، هذه الساحة تقع بمدخل المدينة وتجذب الآلاف من الزوار من أجل التعرف على التراث المغربي الغني، فيمكن الجلوس على أي من المقاهي التي تحيط بالساحة أو تناول وجبة مغربية شهية بأي من المطاعمن المغربية الموجودة هناك.

  • حدائق ماجوريل:

تعتبر هذه الحديقة أحد أجمل الحدائق المغربية استقطابا للسياح بمدينة مراكش، فهي عبارة عن حدائق استوائية تتميز بتصميمها الرائع، فضلاً عن التمازج الرائع ما بين الطبيعة الخضراء والألوان الزاهية، فيوجد بالحديقة كثير من أنواع النباتات المختلفة بعضها تم تجميعه من القارات الخمس مثل النخيل والصبار والسراخس، وتم تسميتها بهذا الاسم نسبة للفنان الفرنسي جاك ماجوري الذي قام بتصميمها على نفس طراز بلدة نانسي الفرنسية.

  • جامع الكتبية:

بُني عام 1162 ويعتبر أحد أبرز إنجازات العمارة الموحدية، يتميز باحتوائه على مآذنه المزخرفة والتي يصل طولها إلى 70 متر، وتجذب الكثيرين من محبي الفن المعماري القديم الذي يتميز بجمال معماره وزخارفه الرائعة، تبلغ مساحة الجامع 53000 م2، ويحتوي على أحد عشر قبة مزخرفة ومنقوشة، كما يحتوي على 17 جناح داخلي، ويتميز هذا المسجد بمنبره الآلي المتحرك الذي يعتبر انعكاس قوي لجمال فن النجارة الإسلامية.

  • قصر الباهية:

ويرجع تاريخ قصر الباهية لعهد دولة العلويين، ويعتبر من الأماكن السياحية التي لها أهميتها بمراكش، حيث أنها تجذب الكثير من السياح من كل أرجاء الأرض، من أجل التعرف على المعمار المغربي الذي يتميز بالروعة والفخامة، فيحتوي القصر على عدد من القاعات والأجنحة الملكية وأحواض المياه والحدائق، هذا القصر بُني في القرن الـ19، حيث كان مقر للوزير الكبير بو أحمد خلال هذا العصر.

  • حدائق المنارة:

وتقع هذه الحدائق على بعد 3كم خارج أسوار مدينة مراكش، حيث تعتبر متنفس مثالي لسكان المدينة المحليين من أجل الحصول على هواء نقي والخروج من مشاكل وهموم الحياة، تم إنشاء هذه الحديقة في أواخر القرن الـ19 في عصر الموحدين، يتوسط هذه الحدائق خزان كبير وهو عبارة عن بركة مياه كبيرة يبلغ عمقها مترين ويبلغ محيطها 510 متر.

  • القبة المرابطية:

تعتبر هذه القبة من أشهر معالم المدينة، ويعود تاريخ إنشائها لعام 1064 حيث تم بنائها في عصر علي بن يوسف لتكون بمثابة دار للوضوء للمصلين بمسجد بن القبة، هذه القبة تعكس عظمة فن المعمار بدولة المرابطين، حيث بنيانها المتين الذي ظل صامداً أمام تقلبات الزمن، بجانب وجود نظام لإيصال المياه إليها الذي يعد فريد من نوعه، حيث تأتي الماء من تحت الأرض تمر عبر قنوات لتصب بالأنابيب البرونزية.

  • سور مراكش:

يرجع تاريخ بنائه لعام 1126، تم بناؤه من أجمل حماية المدينة ضد هجمات الأعداء، حيث تم استعمال التراب المدكوك لتشييد هذا السور الذي لا يزال قائم حتى وقتنا هذا دون أن يتأثر بالتقلبات الزمنية، فهو عبارة عن تحفة فنية فريدة من المعمار، ويمتد طول هذا السور حتى 9 كم بحيث يحيط المدينة.

  • مدرسة بن يوسف:

عبارة عن تحفة فنية من المعمار التاريخي الذي يعود تاريخه لسنة 1346م، هذه المدرسة احتضنت كبار العلماء والأدباء الذين كانوا يقومون بتدريس علوم الفقه والدين والعلوم الأخرى، مما جعلها أحد أشهر المدارس المغربية التاريخية، بينما هذه المدرسة اليوم أحد أماكن جذب السياح.

  • أسواق المدينة التجارية:

تعد الأسواق التجارية التي توجد في المدينة القديمة من أبرز المناطق السياحية بمراكش، حيث تتميز المدينة القديمة ببيوتها الملونة وأزقتها الضيقة، فيوجد كثير من متاجر بيع العطور والأحذية والهدايا التذكارية والثياب، كما يوجد هناك سوق مخصص للجلود.