الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أجمل مدن سياحية في المغرب ينصح بزيارتها

بواسطة: نشر في: 27 أغسطس، 2018
mosoah
مدن سياحية في المغرب

دليل جديد عن أجمل مدن سياحية في المغرب للسياحة والترفيه ينصح بزيارتها من تجارب المسافرين وسوف نتعرف في هذا المقال على ثلاث مدن رئيسية في المغرب هم مكناس وفاس واغادير اليكم التفاصيل على الموسوعة :

السياحة في مكناس :

هذه المدينة أمر المولى إسماعيل ببنائها وتقع بشمال البلاد، من أكثر ما يميزها هو تنوع تضاريسها لتضم الوديان والسهول والجبال وما غير ذلك، تحتوي على الكثير من الأماكن الأثرية، ولا تزال مدينة مكناس محافظة على معالمها وشموخها، من أهم المعالم فيها:

  • ضريح مولاي إسماعيل :

هذا الضريح يوجد فيه رفاة مؤسس مدينة مكناس المولى إسماعيل، كما دُفن فيه اثنين آخرين من الملوك، يقع الضريح قريبا من باب منصور الذي يعد من أجمل وأضخم البوابات التاريخية.

  • متحف دار الجامعي:

هذا القصر التاريخي الذي بني في القرن الـ19، وفي عام 1920 تم تحويله لمتحف، يحتوي على عدد من التحف الخشبية المنقوشة والعديد من الفنون والتحف المصبوغة، وبعض الثياب الحريرية الثمينة والأثاث المنزلي، ويوجد جناح مصمم بشكل رائع على الطراز الأندلسي.

  • باب المنصور:

عبارة عن بوابة ضخمة تُشرف هذه البوابة على ساحة الهديم بشرق مكناس، يمتاز بضخامة ودقة تفاصيله حيث أن فتحته العلوية تبلغ ثمانية أمتار، هذا الباب يعج بالزخارف المحفورة على الفسيفساء ومزين بالخزف الملون.

  • مدينة وليلي الأثرية:

هذه المدينة الأثرية التي يرجع تاريخها للقرن الثالث ما قبل الميلاد، وتبعد عن غرب المدينة حوالي 30 كم، تحتوي على منبنيين رئيسيين.

  • المدرسة البوعنانية:

من المدارس التاريخية التي قام السلطان المريني أبو الحسن بتأسيسها كي يُدرس فيها العلوم، مما يميز هذه المدرسة هو أبوابها المزخرفة وأعمدتها الرائعة، كما تحتوي على كتابات ونقوش على الجبس والخشب.

السياحة في أغادير :

وتقع بالقرب من جبال الأطلس وعلى شاطئ المحيط الأطلنطي، تضم عدد هائل من المنتجعات الصحية والمعالم السياحية والشواطئ النظيفة وملاعب الجولف والمنتزهات ومن معالمها:

  • قصبة أغادير أوفلا:

عبارة عن حصن يقع بأعلى الجبل يرتفع عن سطح البحر حوالي 236 م، تم بنائها سنة 1540 على يد السلطان محمد الشيخ السعدي وذلك من أجل ضرب مواقع البرتغاليين التي تقع بأسفل الجبل.

  • ساحة الأمل:

وهي مكان رئيسي يتم فيه استضافة العديد من المهرجانات، التي تعكس ثقافة هذه المدينة وتراثها.

وفيها يتم الاعتناء بكافة أنواع الطيور، ويوجد فيها أصناف أخرى من الحيوانات.

هذه الحديقة تُسمى باسم حديقة العشاق، تمتاز بأجوائها الرومانسية، تستقطب أعداد هائلة من الزوار من أجل الاستمتاع بأوقات ممتعة.

  • منتزه أغادير:

ويقع على امتداد شاطئ أغادير ويتوزع على جنبات المنتزه عدد من المطاعم والمتاجر وبعض المقاهي، يتم هناك إقامة العديد من الأمسيات والفعاليات الترفيهية.

  • شاطئ أغادير:

ويقع على مساحة كبيرة أكثر من 30 كم، يمتاز هذا الشاطئ بأنه ذو رمننال ذهبية ممتدة على طول الساحل الذي يقع محاذياً للمحيط الأطلنطي، يتوافر بالشاطئ بعض المقاهي والمطاعم.

السياحة في فاس المغرب :

وهي المدينة المغربية الثانية من حيث الكثافة السكانية، تحتوي على العديد من المعالم الأثرية التي تدل على حضارة هذه المدينة عبر العصور القديمة للإسلام، من معالم فاس ما يلي:

  • متحف دار البطحاء:

بُني سنة 1897 بأمر من السلطان مولاي عبد العزيز حيث كان قصر معد خصيصاً من أجل إستقبال الضيوف والإقامة الصيفية للملك، وفي عام 1915 حُول إلى متحف جهوي للعادات والفنون، يمتاز بتصميمه ذو الطراز الأسباني، يحتوي على العديد من الحرف اليدوية والتحف الفنية.

  • باب بو جلود:

يعتبر أحد أشهر الأبواب التي توجد بالسور المحيط لمدينة فاس القديمة، ويقع باب أبي الجنود بالجهة الشمالية الغربية من المدينة، حيث يقع بجوار ساحة الباشا البغدادي.

  • البرج الشمالي:

وهي عبارة عن حصن قديم، تم بناؤه في عهد السعديين سنة 1582 بشمال المدينة، تصميمه مُستوحى من تصميم القلاع البرتغالية التي كانت موجودة بالقرن الـ16 الآن أصبح متحف للأسلحة التقليدية.

  • زاوية مولاي ادريس:

عبارة عن مبنى يحتوي على ضريح ادريس الثاني الذي تولى حكم المغرب الفترة التي بين 807 حتى 828، يعتبر تحفة معمارية فنية بحق.

  • المدرسة البوعنانية:

بُنيت في الفترة التي بين 1350 حتى 1355، وذلك كان بأمر من السلطان أو عنان المريني، وتعتبر أحد مدارس فاس التي حظت بشهرة على مستوى المغرب ككل، وذلك لدورها العظيم لتكون مؤسسة تعليمية، تحتوي هذه المدرسة على صومعة رائعة ذات تصميم وزخارف رائعة، كما يوجد بها ساعة مائية وحتى وقتنا الحالي لم يُعرف آلية تشغيل هذه الساعة.

  • جامع القرويين:

يعد من أشهر وأقدم مساجد المغرب، تم تصميم أغلب أجواء مسجد القرويين أبان عهد المرابطين أي أبان القرن الـ12 وبُنيت قباب الجامع أعلى قاعة الصلاة وأستخدموا مادة الجبس في بنائها، فهذا المسجد تحفة معمارية غاية في البساطة من حيث التصميم والزخارف والقباب والأقواس المنقوشة بآيات القرآن.

  • أسوار مدينة فاس:

بُني في فترة حكم الناصر الموحدي في الفترة التي بين 1199 حتى 1213، تحيط هذه الأسوار بالمدينة حيث يتخللها عدد من الأبواب التي سميت بأسماء ترجع للفترة التي حكم فيها الزناتيين والأدراسة.

  • متحف الحرف الخشبية والفنون:

يحتوي هذا المتحف على عدد ضخم من المنحوتات والأعمال الخشبية القديمة، ويتم عرض هذه المعروضات بمبنى تاريخي ليعكس أصالة النجارة وتاريخ الفنون الخشبية بمدينة فاس.