الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أشهر مقاهي ألعاب في السلط

بواسطة:
مقاهي ألعاب في السلط

لعب المنقلة في السلط من أشهر الألعاب التراثية فما هي أهميتها وأين يمكن لعبها في السلط.

كيف نشأت ألعاب السلط :

الكثير من محبي لعبة المنقلة التي تعد من الألعاب التراثية يجتمعون من أجل ممارستها يومياً وعادة ما يتم ذلك من الساعة 9 في الصباح وحتى 12 وقت الظهيرة من أجل كسر الروتين والرتابة في حياتهم.

أغلب محبي المنقلة يقومون بالتجمع من أجل لعبها مع الأقرباء أو الأصدقاء وهي من الألعاب الرائعة التي يرجع نشأتها للعصر العثماني وهي تجمع بين شدة الجمال والفن في اللعب، وتحتاج للكثير من التفكير أثناء نقل الأحجار العديدة التي عددها 98 حجز وذلك في 14 عين اللاتي تعد أساس اللعبة، ويكون اللعب الجهة المعاكسة لحركة عقارب الساعة.

أفضل مقاهي ألعاب في السلط:

مقهى الأكابر:

يعد من أشهر المقاهي التي يمكن التردد عليها من أجل شرب القهوة وغيرها من المشروبات الساخنة أو الباردة كما يقدم المقهى العديد من الألعاب الرائعة حيث يمكنك رؤية كبار السن وهم يلعبون المنقلة في جو من المنافسة والتشجيع والتركيز، وسوف ترعب في مشاهدتهم طوال اليوم.

مقهى رواق:

يتمتع بشعبية كبيرة في السلط، وهو من الأماكن التي يمكن حجزها إذا أردت مع أصدقائك للعب المنقلة بمفردكم أو غيرها من الألعاب التي يقدمها المقهى، ويمكنكم أيضاً التمتع بمشاهدة السكان المحليين وهم يمارسون هذه اللعبة المشوقة والتي تحتاج لعقل واعي وقدرة كبيرة على التذكر وفهم كيف يفكر الخصم من أجل تحقيق النصر

أهمية لعبة المنقلة:

  • تعد من أهم الألعاب التراثية التي يحبها الجميع، وهو ما مدعى المحافظة أي إقامة ملعب رسمي من أجل خوض هذه اللعبة بمزيد من المغامرة والمنافسة وحتى لا تندثر هذه اللعبة الرائعة.
  • يأتي العديد من السياح لزيارة المدينة من أجل رؤية اللاعبين وهم يتنافسون من أجل الفوز.
  • العديد من السياح أيضاً يأتون إلى المدينة من أجل معرفة كيف تلعب هذه اللعبة في بلدها الأصل ومعرفة المزيد عن قواعدها بالإضافة لأخذ صور مع اللاعبين.
  • تعد جمعية السلط الخاصة بحفظ التراث العتيق لا تزال حتى اليوم تنظم بطولات دورية للعبة المنقلة، ويتكون كل فريق من اثنا عشر لاعب، كل منهم يلبس الذي التراثي السلطي المعروف بهيئته الخاصة، والذي يتكون من قطعتين الكبر والشماع، وهدف القيام بمثل هذه الدورات هو تشجيع الجيل الناشئ على فهم هذه اللعبة وإجادتها.
  • تعد لعبة السلك من الألعاب الشعبية القائمة على الذكاء والتفكير وفي الوقت نفسه فهي تحتاج لذاكرة جيدة وتركيز كبير في نقل الأحجار وملاحظة تحركات الشخص الآخر وكيف يفكر، وفي النهاية فالألعاب جزء تراثي وانعكاس للحضارة وطبيعة المناخ والبيئة والأجواء العامة.
  • تزيد الألعاب الشعبية من الانتماء للمجتمع والتنافس فيه وتقوي العلاقات بين الناس فالجميع يمكن أن يكسب في اللعبة والجميع يمكن أن يخسر أيضاً، وكل لاعبي اللعبة يريدون أن ينقلوها إلى أبنائهم حتى لا تندثر في المستقبل.