مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن تلوث المياه قصير

بواسطة:
موضوع عن تلوث المياه قصير

عزيزي القارئ نتناول اليوم من خلال موسوعة موضوع عن تلوث المياه قصير ، فبالطبع هذه المشكلة تؤرق الشعوب، لأن لها صدى سلبي كبير يؤثر في حياة الأفراد، وفي صحتهم بعد ذلك، ونجد أيضاً أن البيئة تتأثر، ومن الممكن أن يحدث بها خلل وعدم توازن.

فكثيراً ما يشغلنا تلوث المياه، ونتساءل كيف يمكن أن نتغلب على هذه المشاكل التي تعاني منها المياه في الشعوب، وماهي الحلول الجذرية للقضاء على هذه المشكلة، وتقديم مياه نظيفة صحية للشعوب غير ملوثة لذا سنتطرق لهذا الموضوع، ونتحدث أكثر حول ما هو تلوث المياه، وأسبابه وطرق علاج المشكلة.

موضوع عن تلوث المياه قصير

يقصد به تلك المواد الدخيلة على المياه، والتي لا تنتمي لها، وتساعد في تغير خصائصها سواء الفيزيائية أو الكيميائية، والحيوية، ولا يتم الاستفادة من هذا التغير بشكل طبيعي، بل يقلل من استخدام الماء، وقد يكون مصادر هذه المواد الطبيعة، أو الإنسان، وفي النهاية نرى أن تلوث المياه يؤدي إلى حدوث أضرار بيئية، وصحية.

وهذا التلوث يقصد به تلك السلوك الخاطئ الذي يقوم به الفرد، سواء في البحر، النهر، أو المحيط، وقد يكون هذا التلوث على شكل بيولوجي، أو كيميائي، ولكنه بالطبع يؤثر في شكل الحياة الطبيعية، ومن الممكن أن يجعلنا نفقد الأسماك البحرية، والتي تعد ثروة كبيرة للإنسان، فليس هناك كائن على وجه الأرض يستطيع أن يعيش دون مياه، فهي سر الحياة.
في تعريف أخر يقصد به إدخال مواد ما، بشكل مباشر أو غير مباشر بواسطة الإنسان، مما يسبب في النهاية حدوث ضرر سواء للبيئة، أو لصحة الفرد، بالإضافة إلى ذلك نجد أن الأنشطة البحرية تصاب بالضرر، ويُصعب صيد الأسماك بعد ذلك، وفي النهاية نسبة التلوث تزداد مع زيادة المواد التي يتم طرحها في النهر.

أسباب تلوث المياه

يمكن أن نلخصها في النقاط التالية:-

  • رمي مياه المجاري الملوثة بالمنظفات المختلفة مثل البكتريا، والميكروبات.
  • نزول مياه الأمطار وتكون مليئة بالمواد الملوثة ومنها ذرات التراب، أكاسيد النيتروجين، وأكاسيد الكبريت.
  • رمي الأسمدة الكيماوية التي تستخدم في مجال الزراعة، ومنها الأسمدة العضوية، والغير عضوية وتعتبر كل ذلك مخلفات تنتج عن الحيوان والإنسان.
  • استخدام المبيدات الحشرية عند رش النبات.
  • بناء المفاعلات النووية: تسبب تلوث حراري للمياه، ومن الممكن أن يسبب تلوث إشعاعي للأجيال، والكائنات القادمة .
  • مخلفات المصانع المختلفة.
  • الأتربة المعلقة والمترسبة في المياه تخفض كمية الضوء النافذ إلى الماء، وبالتالي كل ذلك يؤثر على تنفس الكائنات البحرية، ويضر بنمو النبات.
  • المواد الكيميائية الملوثة التي تطلقها عملية استخراج المعادن ومعالجتها، ومن بين تلك المواد الزرنيخ، والرصاص، والزئبق.
  • الملوثات الحيوية مثل الديدان الطفيلية، وتعتبر مياه الصرف الصحي، والفضلات هي الأساس في وجود هذه الملوثات في النهر.
  • حدوث تسرب للمواد النفطية، البترول، أو إحدى مشتقاته، مما يسبب الضرر، وموت الكثير من الكائنات البحرية، والأسماك.

أضرار ناتجة عن تلوث المياه

هناك أضرار عديدة من بينها:-

  • إحداث تغير في درجة حرارة الماء، ومن ثم يقل عدد الكائنات المائية.
  • تدمير السلسلة الغذائية سواء للحيوانات ومن ثم بعد ذلك الإنسان.
  • أيضاً يسبب انتشار الأمراض، فهو سبب رئيسي لموت الكثير من الأشخاص حول العالم بسبب إصابتهم بمشاكل صحية مختلفة، أو الإصابة بالكوليرا، والتيفود، أو تليف الكبد، أو غيرها من الأمراض.
  • يمكن أن يتسمم الشخص؛ بسبب تناول أسماك كانت تتواجد في مياه ملوثة.

حلول القضاء على تلوث المياه

هناك الكثير من الحلول التي يمكننا العمل عليها للحد من تلوث المياه ومن ضمن تلك الحلول:-

  • عمل رصد لجميع المسطحات المائية وحمايتها ومنع وصول أي مواد ملوثة وضارة.
  • القيام بحرق أو شفط بقع النفط، قبل حدوث تسرب لها في المياه.
  • من المهم بناء منشئات مختلفة لعمل معالجة ملائمة للماء الملوث.
  • عمل إعادة تدوير للمياه عن طريق معالجة مياه الصرف الصحي، واستخدامها في الصناعات، و ري الزرع، وذلك قبل أن تصل إلى مصدر الماء.
  • استبدال مشتقات النفط كبديل عن الفحم الحجري؛ لأنها ستكون أقل ضرر بكل تأكيد.
  • لابد من دفن المخلفات الكيميائية في مكان بعيد في الصحراء، ويبعد عن المياه.
  • عمل محطات تكرير الماء، حتى تكون مناسبة للاستعمال من قبل الأشخاص.
  • لابد من نشر الوعي لدى الشعوب، وعمل ندوات تثقيفية لهم بأهمية مصدر المياه، والمحافظة عليه، وعدم تلويثه بأي مخلفات.
  • وأخيراً لابد من وضع قوانين صارمة، ولازمة لكل من يتسبب في حدوث أي تلوث، أو يقوم باستغلال المياه بشكل سلبي، وذلك لحماية المياه من أي تلوث قد يشكل بعد ذلك ضرر للبيئة والإنسان.