الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

توضيح كيفية انتقال الطاقة في النظام البيئي

بواسطة: نشر في: 26 سبتمبر، 2019
mosoah
توضيح كيفية انتقال الطاقة في النظام البيئي

إليكم بالتفصيل توضيح كيفية انتقال الطاقة في النظام البيئي ، أبدع الله خلق الكون في نظام بيئي متوازن البناء، فأوجد الحياة على سطح الأرض، وخلق بها العديد من الأحياء المختلفة ونظم أدوارهم في النظام البيئي بطريقة تضمن استمرار الحياة بشكل متوازن، فلا يطغى كائن حي على كائن آخر، بل تتكامل الأحياء فيما بينهم بطريقة مثالية لاستمرار النظام البيئي.

ويُعد الإنسان والماء والحيوان والنبات من أهم عناصر النظام البيئي التي تنتقل الطاقة بينهم من المستوى الأعلى لأدني بطريقة سلسلة ومنظمة دون تعقيد أو طغيان، ليسير النظام البيئي في توازن بفضل إبداع الخالق عز وجل.

واليوم سنقدم لكم بحث عن انتقال الطاقة في النظام البيئي شامل من موقع موسوعة.

توضيح كيفية انتقال الطاقة في النظام البيئي

النظام البيئي

  • يتم تعريف النظام البيئي في البيئة والطبيعة بأنه أي مساحة طبيعية من الأرض بالإضافة إلى ما تتضمنه من أشكال الحياة من كائنات حية حيوانية أو نباتية أو كائنات ومواد غير حية، وينظر البعض للنظام البيئي بأنه الوحدة الأساسية في علم البيئة.
  • ويعرفه البعض بأنه يجمع شامل للكائنات الحية من نبات وحيوان، مما ينتج عنه مجتمع حي تفاعلي في بيئة طبيعية متوازنة شديدة الدقة، بما يضمن تحقق حالة من الاستقرار في النظام البيئي، حيثُ يؤدي أي خلل في النظام البيئي إلى الإخلال بتوازنه وتخريبه.
  • قد يكون النظام البيئي ممتد المساحة على هيئة صحراء شاسعة، أو نظام بيئي محدود كمجرد بركة صغيرة

مكونات النظام البيئي

يتكون النظام البيئي من عدة مكونات أساسية تتفاعل مع بعضها البعض بشكل حيوي حفاظاً على استقرار النظام وضمان بقاؤه، وهذه المكونات هي:

المكونات غير الحية

تشمل المكونات غير الحية جميع العناصر الطبيعية، والمركبات العضوية وغير العضوية بما يتضمن التربة والماء والهواء وعناصر طبيعية مثل الأكسجين، الكربون، والهيدروجين، الفوسفات، ذلك بالإضافة إلى كافة العوامل الفيزيائية التي تمارس فيها جميع الكائنات الحية كافة الأنشطة الطبيعية الخاصة بها.

المكونات الحية

تتضمن المكونات الحية العناصر التالية:

  • المنتجات: وهي الكائنات الحية ذاتية التغذية والتي تعتمد على نفسها في تكوين غذائها وتصنيعه مثل النباتات.
  • المُستهلكات: هي الكائنات الحية غير ذاتية التغذية، بل تعتمد في غذائها على المستهلكات الأخري الأقل منها في السلسة الغذائية، بالإضافة للمنتجات ويأتي الإنسان أبرز مثالاً على المستهلكات.
  • المحللات: هي تلك الكائنات الحية التي تعتمد في غذائها بشكل أساسي على تحلل بقايا الكائنات الحية الأخرى من منتجات ومستهلكات بعد موتها، وتأتي الفطريات والبكتيريا مثال على ذلك.

كيفية انتقال الطاقة في النظام البيئي

يرتبط النظام البيئي بكافة مكوناته من منتجات ومستهلكات ومحللات بسلسلة غذائية ديناميكية منظمة، تنتقل الطاقة خلالها بشكل منظم ومتعاقب من المستويات الأعلى في الطاقة إلى المستويات الأدنى.
وتأتي النباتات في مقدمة المستويات العليا من الطاقة، بينما المحللات هي أدنى مستويات الطاقة في السلسلة الغذائية، وتحتوى السلسلة الغذائية بشكل رئيسي على ثلاث عمليات انتقالية متكاملة ومترابطة تُكمل كل منها الأخرى، وهذه العمليات هي:
الإنتاج
  • تختص المنتجات بعملية الإنتاج، وهي النباتات التي تقوم بصنع غذائها ذاتياً بنفسها، من خلال عملية التمثيل الغذائي أو (عملية البناء الضوئي)، والتي ينتج عنها الأكسجين بشكل رئيسي وهو المصدر الأهم لعملية تنفس الإنسان.
  • لا تقوم المنتجات بصنع غذائها لنفسها فقط، بل هي مصدر الغذاء لكافة الكائنات الحية الأخرى.
الاستهلاك
  • تتم عملية الاستهلاك في أكثر من مستوى من مستويات الطاقة في النظام البيئي، ويوجد بعض المستهلكات التي تعتمد في غذائها على النبات فقط (آكلة النبات) أو التي تعتمد في غذائها على اللحوم(آكلة اللحوم) ، أو ما يجمع في استهلاكه ما بين النباتات والحيوانات مثل الإنسان.

التحلل

تقوم المحللات بعملية التحلل، وذلك من خلال تحليلها لبقايا كافة الكائنات الحية من نباتات وحيوانات وكائنات دقيقة، وتأتي المحللات في المستوى ألأخير من مستويات الطاقة في النظام البيئي.

السلسلة الغذائية في النظام البيئي

وتبعاً لتعاقب عمليات السلسلة الغذائية يكون شكلها في النهاية:

منتجات (نباتات) __¥ مستهلكات (الإنسان والحيوان) __¥ محللات (البكتيريا والطفيليات)

ولكي يتم ضمان وجود التوازن ما بين مكونات النظام البيئي لا بد أن لا تطغى أية واحدة من مكونات السلسة الغذائية على المكون الآخر، ومثال على ذلك أن لا يزيد عدد المستهلكات في النظام البيئي (إنسان وحيوان) على المنتجات (النباتات)، حيث غالباً ما يكون الإنسان هو السبب الأبرز في الخلل الحادث في التوازن البيئي، من خلال بعض الأنشطة السلبية التي يقوم بها مثل قطع مساحات شاسعه من الغابات والنباتات، والصيد الجائر للحيوانات.