مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن التلوث المائي

بواسطة:
بحث عن التلوث المائي

بحث عن التلوث المائي ، الماء مصدر الحياة للإنسان والكائنات الحية على سطح الأرض، لهذا فأن تعرض الماء للتلوث تعرض حياة الإنسان والكائنات الحية للخطر، ويحدث التلوث المائي بسبب العوامل الطبيعية أو العوامل الكيميائية، فإذا حدث تلوث الماء بسبب العوامل الطبيعية يسمى التلوث المائي الطبيعي، أما إذا حدث بسبب العوامل الكيميائية يسمى التلوث المائي الكيميائي، ويكمن الفرق بين التلوث المائي الطبيعي والتلوث المائي الكيميائي في أن الطبيعي لا يحدث بفعل الإنسان، بل بسبب العوامل الطبيعية التي لا يوجد للإنسان يد فيها مثل: ارتفاع حرارة الجو، أما التلوث الكيميائي يحدث بسبب فعل وتصرفات الإنسان، مثل: قيام المصنع برمي مخلفاتها بالماء، لهذا نتناول في هذا المقال على موسوعة أنواع التلوث المائي بشكل أكثر تفصيلاً، بالإضافة إلى عرض أهم مصادره، وما هي الحلول والمقترحات للتقليل من التلوث المائي على .

أولاً: تعريف التلوث المائي:

يقصد بالمياه الملوثة أو التلوث المائي أن يحدث العديد من التغيرات في الخصائص الخاصة بالمياه سواء كانت هذه التغيرات مرتبطة بالخصائص: الطبيعية، الفيزيائية، الكيميائية، البيولوجية للماء، ومع حدوث تلك التغيرات تكون المياه غير صالحة للاستعمال، سواء للإنسان أو للكائنات الحية، واستخدام الماء الملوثة تشكل خطر كبير على صحة وحياة الإنسان وجميع الكائنات الحية.

ثانياً: أنواع التلوث المائي:

يوجد نوعين للتلوث المائي على سطح الأرض، ويمكن توضيح الفرق بين النوعين من خلال ما يلي:

1- التلوث المائي الطبيعي:

يقصد بالتلوث الطبيعي للماء أن تحدث التغييرات في خواص وتركيب ومواصفات الماء بسبب العوامل الطبيعية، حيث تصبح الماء غير صالحة للاستخدام، ومن أهم العوامل الطبيعية التي تتسبب في جعل الماء غير صالحة للاستخدام، أو بمعنى أوضح المسببة للتلوث المائي: أن ترتفع درجة حرارة المناخ، وهذا بدوره ينتج عنه في ارتفاع معدل التبخر للماء من الأنهار والبحيرات والمسطحات، وبالتالي ارتفاع ملوحة الماء، وزيادة كمية الشوائب والأوساخ بالماء، وبالتالي تكون الماء غير ملائمة للحياة السمكية وللاستخدام بشكل عام.

2- التلوث المائي الكيميائي:

يقصد بالتلوث الكيميائي للماء حدوث تغيير في مواصفات وخواص وتركيب الماء بسبب عوامل أخرى غير طبيعية، هذه العوامل تكون بفعل الإنسان، وبالتالي يكون الماء غير صالح للإستعمال الإنساني أو النباتي او الحيواني، لما له من أضرار خطيرة على الإنسان والكائنات الحية، مثل وصول مياه الصرف الصحي أو مواد البترول أو المبيديات الحشرية أو المواد السامة للأنهار والبحيرات والمسطحات المائية.

ثالثاً: أهم مصادر تلوث الماء:

تتعدد المصادر التي تتسبب في تلوث الماء، ويمكن التعرف على أهم تلك المصادر والأكثرها شيوعاً، من خلال ما يلي:

  • التلوث المائي الناتج من الصرف الصحي:

من أهم مصادر التلوث المائي هي اختلاط ماء الصرف الصحي بالمياه، حيث قد تتجه الكثير من البلاد إلى صب ماء الصرف الصحي في الأنهار والبحيرات والبحار، وينتج عن ذلك تلوث الماء، بسبب احتواء مياه الصرف الصحي على المجاري، والأوساخ، والشوائب، والبكتيريا، والزيوت، والمعادن الثقيلة، والمواد العضوية، … إلخ، وكل هذا ينتج عنه جعل المياه غير صالحة للاستعمال، حيث أن استخدامها ينتج عنه اصابة الإنسان بالأامراض والمشاكل الصحية المختلفة.

  • التلوث المائي بسبب مخلفات المصانع:

قد تقوم بعض المصانع إلى التخلص من المخلفات في الأنهار والمسطحات والبحار، ويرجع ذلك بسبب الإهمال في التخلص من المخلفات بالأسلوب الصحيح، حيث تحتوي المخلفات على المواد السامة، والمواد الكيميائية، والمعادن، والزيوت الضارة، وغيرها من العناصر الضارة بجسم وصحة الإنسان، والتي تجعل الماء غير صالح للشرب أو الاستخدام.

  • التلوث المائي بسبب الأسمدة الكيماوية:

قد ينتج عن زيادة الأسمدة الكيماوية بشكل اكثر من اللازم في التربة إلى قيام التربة بصرفها في ماء الصرف الزراعي بعد اذابتها بها، وبالتالي انتقال الماء إلأى شبكة الصرف الصحي أو إلى الانهار والبحيرات بشكل مباشر، وبالتالي حدوث تلوث للماء بالسموم والكيماويات والمركبات التي يصعب تحللها.

  • التلوث المائي بالملوثات الإشعاعية:

من أهم مصادر تلوث الماء التلوث بالملوثات الإشعاعية، وتنتج تلك الملوثات من المحطات الخاصة بتبريد الطاقة النووية، حيث أن وصول المخلفات الإشعاعية إلى الماء، تجعلها ملوثة بمجرد اذابتها بها، حيث أنها تصبح وسط يجذب مختلف المواد السامة الثقيلة، من أهمها: الحديد، النحاس، الزرنيخ، الرصاص، وبالتالي حدوث التلوث المائي.

  • التلوث المائي بسبب مشتقات النفط المختلفة:

قد يحدث تلوث للماء بسبب عملة استخراج النفط ونقله والبحث عنه، حيث أصبح النفط ومشتقاته أحد المصادر الجديدة المسبب للتولث المائي، والذي بدوره يشكل خطر كبير على حياة الإنسان وحياة الكائنات المائية، كذلك فأن تعرض النفط ومشتقاته للحرق، يتسبب في وصول العوادم الناتج عن الحرق للهواء، وبالتالي وصولها إلى الماء.

  • التلوث المائي نتيجة المبيد الحشري:

من أهم مصادر التلوث المائي استعمال المبيدات الحشرية في الزراعة، حيث ينتج عن ذلك وصولها بأسلوب مباشر أو غير مباشر إلى الماء، وبالتالي تلوثها.

رابعاً: علاج التلوث المائي:

توجد مجموعة من الحلول والمقترحات للتخلص من مشكلة تلوث الماء، ويمكن التعرف على أهم طرق علاج للتقليل من التلوث المائي من خلال ما يلي:

  • يجب على الدولة بناء وتصميم المؤسسات التي من شأنها تعالج التلوث المائي.
  • يجب على الدولة وضع اللوائح والقوانين التي من شأنها تحافظ على الماء من التلوث، وتمنع حدوث أي تصرف غير جيد ينتج عنه تلوث الماء.
  • ضرورة قيام الدولة بتوعية المواطنين بأهمية المحافظة عن الماء من التلوث.
  • ضرورة مراقبة الأنهار والبحيرات والمسطحات والمحافظة عليها من تعرضها لأي مصدر من مصادر التلوث التي تم توضيحها من قبل.

المراجع :

1