الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الاحتباس الحراري شامل

بواسطة:
بحث عن الاحتباس الحراري

بحث عن الاحتباس الحراري هو من أهم الموضوعات التي يجب إلقاء الضوء عليها، وذلك لأنه يتعلق بحياة الإنسان وجميع المخلوقات الحية على سطح الأرض بل ويهددها، ومن خلال السطور التالية في موسوعة سنتعرف على الاحتباس الحراري اسبابه ونتائجه و اضراره .

بحث عن الاحتباس الحراري شامل

تعريف الاحتباس الحراري

يُعرف الاحتباس الحراري بأنه ارتفاع درجات حرارة الطبقة السفلى من الغلاف الجوي تدريجياً في آخر 200 عام، وذلك بعد ارتفاع انبعاث الغازات الدفينة مثل غاز الميثان وثاني أكسيد الكربون وبخار الماء وعدة غازات أخرى.

وقد أثبتت التجارب والدراسات أنه منذ أن بدأت الثورة الصناعية والتغير الذي أحدثه الإنسان في البيئة، قد وقعت تغيرات كثيرة في مناخ الأرض، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض ما بين عامي 1880 و2012 إلى 0.9 درجة مئوية، وإذا استمرت الأنشطة البشرية على نفس المنوال، فمن المتوقع وصول درجة حرارة الأرض إلى 4.8 درجة مئوية في نهاية القرن الحادي والعشرين، مما يهدد حياة الإنسان وجميع الكائنات الحية على الكوكب.

أسباب ظاهرة الاحتباس الحراري

يرى العلماء أن هناك عدة أسباب مؤدية إلى حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري منها طبيعية ومنها بشرية سنتناولها فيما يلي

النشاط البشري

فقد أشارت الأبحاث والدراسات أن النشاطات البشرية على كوكب الأرض أدت إلى حدوث تغيرات مناخية وارتفاع درجة حرارة الأرض نتيجة تركيز الغازات التي تسبب في حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري، حيث أدى النشاط البشري سواء في المجال الصناعي أو الزراعي إلى حدوث الظاهرة. ومن أمثلة هذه الأنشطة توليد الطاقة وعمليات التعدين واستخدام الأجهزة الكهربائية المنزلية ووسائل النقل البري والجوي بكثرة، علاوة على قطع كميات كبيرة من الأشجار وتحويل الغابات إلى أراضي زراعية، مما أدى إلى زيادة نسبة ثاني أكسيد الكربون بعد التقليل من عملية البناء الضوئي.

أسباب طبيعية

من أهم الأسباب الطبيعية التي تساعد على حدوث ظاهرة الاحتباس الحراري هي البراكين التي ينتج عنها إطلاق كمية كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء، كما ينتج عن ثوران البركان الرماد البركاني الذي ينتج مواد تظل عالقة في الجو تعمل على حبس الأشعة التي تصدر من الأرض في طبقات سطح الأرض، كما تعمل الحرارة الخارجة من فوهة البركان على تسخين الهواء والأرض.

هذا بخلاف ظاهرة البيت الزجاجي أي ارتفاع نسبة الغازات الدفينة وهي أكاسيد النيتروز وثاني أكسيد الكربون وغاز الميثان، حيث كونت هذه الغازات غلافاً حول الأرض يعمل على ارتفاع درجة حرارتها، وذلك بعد دخول أشعة وحرارة الشمس وامتصاص التربة والأشجار والصخور لها، وعدم خروج الأشعة التي ترسلها الأرض إلى الفضاء، مما يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة بعد حفظ الطاقة الحرارية للشمس في الغلاف الجوي.

الآثار الناتجة عن الاحتباس الحراري

  • زيادة نسبة الأمطار: يؤدي الاحتباس الحراري إلى ارتفاع كمية المياه السطحية المتبخرة وهطول كميات أكبر من الأمطار، وسيعمل ذلك على زيادة نسبة الرطوبة في المناطق الاستوائية، وزيادة الجفاف في أجزاء القارات الداخلية.
  • ارتفاع نسبة العواصف المدارية: حيث ينتج عن ارتفاع درجة الحرارة زيادة نسبة العواصف المدارية بعد تغير الضغط وارتفاع نسبة الرطوبة.
  • اختلاف توزيع الأمطار: فبعد أن تتوزع الأمطار بشكل مختلف عما قبلن سيؤدي ذلك إلى وجود مناطق أكثر رطوبة وأخرى أكثر جفافاً، مما يعمل على تغيير الأنماط الزراعية.
  • زيادة نسبة ذوبان الجليد: حيث ينتج عن ارتفاع درجة الحرارة ارتفاع كمية الأمطار التي تصب في الأنهار الجليدية، مما يسبب ذوبان الجليد بشكل أكبر.
  • زيادة تحلل مواد التربة العضوية: بعد أن ترتفع درجة حرارة الغلاف الجوي تزيد نسبة تحلل المواد العضوية بالتربة، مما سيزيد من نسبة غازات ثاني أكسيد الكربون والميثان في الجو.
  • زيادة مستوى سطح البحر: فبعد زيادة كمية الأمطار وذوبان الجليد والتي تصب جميعها في البحار، يرتفع مستوى سطح البحر.

مقترحات لتجنب أضرار الاحتباس الحراري

  • تقليل استهلاك الوقود من خلال صناعة آلات ومحركات تستهلك كمية قليلة منه، مما يؤدي إلى انخفاض نسبة الغازات الدفينة في الجو.
  • العمل على التقليل من نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون من خلال زراعة أعداد أكبر من الأشجار التي تحتفظ بهذا الغاز، علاوة على الحد من قطع الغابات.
  • ترشيد استهلاك الطاقة واستخدام الطاقة المتجددة مثل الطاقة النووية والمائية والشمسية، وذلك لتقليل نسبة الغازات الدفينة.