الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الانظمة البيئية المائية جديد مع المراجع

بواسطة: نشر في: 11 أغسطس، 2020
mosoah
الانظمة البيئية المائية

يدور مقالنا التالي حول الأنظمة البيئية المائية وسوف نتحدث عنها بشكل تفصيلي في موسوعة حيث يعد الماء واحد من أبرز ما أنعم به الله جل وعلا على الإنسان وجميع المخلوقات والكائنات، فهي سر الحياة وأساسها، وهي ما يشكل أكبر المساحات على وجه الأرض إذ تقدر بنسبة واحد وسبعون بالمائة من المساحة الكلية للكرة الأرضية، منقسمة إلى بحار، بحيرات، أنهار ومحيطات ولها الكثير من الفوائد التي تقدمها لكل من جسم الإنسان والطبيعة.

وفي الحالة التي يتم النظر بها إلى الأرض من الفضاء يلاحظ أن الكرة الأرضية ذات لون أزرق لتغطية الماء معظم المساحة بكوكب الأرض ولا يتمكن للإنسان وغيره من الكائنات بدونها أن يحيا أو يكمل حياته، وعلى الرغم من تلك النسبة العظيمة من الماء في الكوكب إلا أن المياه العذبة لا تتعدى نسبتها 2.75% من إجمالي الماء، وفيما يلي نعرض إيضاح للأنظمة البيئية المائية الانتقالية والعذبة.

الانظمة البيئية المائية

يقصد بالنظام البيئي الكون الذي يعيش به الإنسان ويحيا وما يتكون منه من عناصر والذي يعمل من خلالها بنظام متكامل ومميز حيث يشمل جميع الجمادات والكائنات والجبال كما قد خلق الله الكرة الأرضية وحماها بالغلاف الجوي الذي يحيط بها من جميع الجوانب والاتجاهات، كما يقصد بالنظام البيئي عملية التعاون والتفاعل بين جميع عناصر المجتمع حتى تستمر حياة الكائنات الحية.

أنواع الأنظمة البيئية

يوجد العديد من عناصر الأنظمة البيئية، تلك الأنظمة تنقسم إلى:

  • الأنظمة البيئية للمياه العذبة: والتي لا تتعدى واحد وثمانية بالعشرة من سطح الكرة الأرضية مما يجعلها قليلة للغاية وهي هامة بما لا يقبل للشك بالنسبة لكل من الحيوان، النبات والإنسان.
  • الأنظمة البيئية للمحيطات: تمثل المحيطات ما بلغت نسبته خمسة وسبعون بالمائة من إجمالي مساحة سطح الكرة الأرضية حيث إن ما يقرب من نصف عملية التمثيل الضوئي على الأرض تتم من خلالها.
  • الأنظمة البيئية الأرضية: يتضمن ذلك النوع من الأنظمة البيئية الرئيسية الغابات النفضية، غابات السافانا، الصحاري، غابات الصنوبر، الغابات الاستوائية والتندرا.

النظام البيئي المائي

لا يتوقف استخدام الماء على غرض واحد فقط أو اثنين فلا يحتاجها الإنسان فقط لكي يبقى على قيد الحياة ولكنه يستخدمها بالزراعة والصناعة وغيرها من المجالات الحياتية، وتنقسم الأنظمة البيئية إلى أنظمة المياه العذبة وأخرى انتقالية، كذلك فإن هناك الأنظمة البيئية البحرية.

الأنظمة البيئية في المياه العذبة

تتمثل أنظمة البيئة المائية العذبة بالبحيرات والجداول والبرك والأنهار كما يتمثل في الأراضي الرطبة حيث خلق الله سبحانه كلاً من الحيوانات والنباتات ومنحها المقدرة على التكيف بذلك النظام البيئي لما به من نسبة قليلة من الأملاح وعلى الرغم من المياه العذبة تمثل اثنان ونصف بالمائة من تكوين الكرة الأرضية إلا أن الغالبية العظمى من أنواع الكائنات الحية تعيش بما لا يزيد عن ثلاثة من عشرة بالمائة فقط من مساحة المياه العذبة.

الجداول والأنهار

  • تأتي الجداول والأنهار من اتجاه واحد ومن ثم تصب بالنهر إذ يكون هو التجمع الأكبر للماء ومن هنا يبدأ تكون الجداول والأنهار من الينابيع الموجودة تحت الأرض أو أنها تنتج عن ذوبان الثلوج وحينما يكون الجدول حاد يصبح تدفق الماء سريعاً يحمل معه العديد من الرسوبيات وهي عبارة عن مواد يتم نقلها بالرياح أو المياه.
  • وحينما يتساوى ميل المنطقة تتناقص سرعة المياه وتتراكم على هيئة طمي كذلك فإن التفاعل الذي يحدث بين الرياح والماء ينتج عنه كمية من غاز الأكسجين ينتقل عبر الماء، بالإضافة إلى تفاعل اليابسة مع الماء والذي يؤدي إلى حدوث التعرية وتوفير المواد المغذية.
  • كما يعمل جريان الماء السريع ووجود التيارات بالجداول والأنهار على منع تراكم العديد من الرسوبات والمواد، لذا نجد أن تلك المنطقة يعيش بها أنواع قليلة فقط من الحيوانات والكائنات الحية، حيث إن النباتات التي يمكن أن يتم تثبيت جذرعها بقاع النهر منتشرة في تلك المنطقة قليلة الصخور المتواجدة نتيجة حركة الماء.
  • تقوم الأسماك صغيرة الحجم بالاختباء بين تلك النباتات وتعتمد في غذائها على المخلوقات المجهرية الدقيقة التي قام التيار بجرفها كما تتغذى على يرقات الحشرات المائية، بينما بالماء البطيء فتتكون يرقات الحشرات والتي تعد المصدر الرئيسي لغذاء أسماك القط، سمك الأنقليس، سمك السلمون، والسمك المرقط.

البرك والبحيرات

  • جميع الأجسام المائية الساكنة يطلق عليها البحيرة أو البركة إذ أنه عبارة عن مسطح صغير مائي ساكن لا تتجاوز مساحته أمتار مربعة قليلة، والبعض من البرك يكون مليء بالمياه لمدة لا تتجاوز الأسابيع أثناء فصل الشتاء بينما يعود عمر تلك البرك إلى آلاف السنوات.
  • وغالباً ما تكون درجة الحرارة بتلك البرك خلال فصل الشتاء منخفضة بينما في فصل الصيف فإن درجة حرارة الماء تكون أكثر ارتفاعاً والسبب وراء ذلك يعود إلى أنه ذو كثافة قليلة مقارنة بما هو موجود بالأسفل من مياه باردة، وبحلول فصل الخريف وحينما تنخفض درجة الحرارة الماء فإنها تنقلب ليحدث خلط ومزج فيما بين طبقات الماء العلوية والسفلية.
  • غالباً ما ينتج عن ذلك الاختلاط في طبقات المياه تجانس بدرجة حرارة الماء بما يعمل ذلك الدوران في نقل المواد المغذية الراكدة بالقاع إلى سطح الماء، أما البحيرات والبرك التي لا يوجد بها مواد مغذية فيطلق عليها قليلة التغذية.

الأنظمة البيئية البحرية

  • يعرف كوكب الأرض بالكوكب المائي والسبب وراء ذلك يرجع إلى ما به من نسبوة مياه كبيرة، وما يحدث به من تغير للأنظمة البيئية يتم فيه استهلاك الطحالب البحرية لما هو موجود بالهواء من غاز ثاني أكسيد الكربون ومن ثم إنتاج ما يزيد عن خمسون بالمائة من نسبة غاز الأكسجين الموجود بالجو كما يتم عملية تبخر لمياه المحيطات.
  • تم تصنيف المحيطات بكونها أكبر ما هو موجود على سطح الأرض من مسطحات مائية وهي عبارة عن منطقة مائية مفتوحة يعيش بها أكبر قدر من النباتات والكائنات البحرية، حيث يوجد العديد من أنواع المحيطات التي قسمت وفقاً لمدة مقدرة أشعة الشمس من الوصول إليها حيث يوجد المنطقة المضيئة التي تنفذ إليها أشعة الشمس بشكل تام وبها يعيش الكائنات البحرية التي تعتمد بشكل تام بالحصول على غذائها على الشمس والذي غالباً ما يصل عمقه إلى حوالي مائة ميل.
  • وكلما ازداد عمق الماء انخفضت النسبة الواصلة إليه من أشعة الشمس وتقل مقدرتها بالوصول إلى النباتات، كما يوجد بالمحيطات ما يعرف بالمنطقة المظلمة التي لا تصل إليها أشعة الشمس حيث تكون المياه بها باردة ومنخفضة الحرارة ولا تتمكن النباتات المعتمدة على البناء الضوئي من العيش بها.

النظم البيئية المائية الانتقالية

  • يقصد به النظام الذي يحدث به اندماج ما بين اليابسة مع المياه المالحة والعذبة، حيث يجمع ما بين البرك والبحار والأنهار مثل ما هو معروف من سبخات ومستنقعات تحيا بها العديد من الكائنات المائية والنباتات المختلفة، إذ تتمتع بأرض خصبة مليئة بالثروات والخصوبة.
  • ومن أمثلة الحيوانات الني تعيش بها (أعشاب البحر، حشائش السبخات، الروبيان، الصفصاف، البردي، زنابق الماس، الطحلب البطيء، الراكون، الطيور، البرمائيات، الزواحف، البط وغيرها)، وغالباً ما نجد ذلك النوع من المسطحات المائية عند مصب الأنهار حينما يحدث خلط ما بين الماء العذب بالمصب عند الماء المالح، ويتميز النظام البيئي في تلك المستنقعات بالاستقرار نتيجة توافر الغذاء للكائنات البحرية التي تعيش به.

خصائص النظام البيئي

يتألف النظام البيئي من نوعين من الكائنات أولها الكائنات الحية والأخرى هي الكائنات الغير حية وسوف نوضح المقصود من كلاً منهما تفصيلاً فيما يلي:

الكائنات الغير حية

  • تتضمن جميع المواد الرئيسية التي تتكون منها البيئة منها الكائنات العضوية والغير عضوية كذلك.

الكائنات الحية

تنقسم الكائنات الحية إلى قسمين رئيسيين وهما:

  • الكائنات الحية غير ذاتية التغذية: هي الكائنات التي لا تتمكن بالاعتماد على نفسها من أجل الحصول على غذائها ومنها الكثير من الأنواع مثل الحشرات، الكائنات المحللة، والكائنات المستهلكة والتي بين أنواعها الحضرات أول المستهلكين المتغذيين على النباتات، أما الحيوان فهو ثاني المستهلكين المتغذيين على الخشرات، ثم يرد البكتيريا والفطريات التي تتغذى على الكائنات المحللة بالأرض عقب موتها.
  • الكائنات الحية ذاتية التغذية: هي الكائنات التي تقوم بتكوين غذائها لنفسها عن طريق العمليات الحيوية مثل عملية البناء الضوئي ومن تلك الكائنات النباتات التي تقوم بعملية البناء الضوئي، ولا يتوقف الأمر على ذلك بل إنها تعتبر مصدر الغذاء لكافة أنواع الكائنات الحية، حيث تستخدم غاز ثاني أكسيد الكربون وتمتصه من الجو لتنتج عوضاً عنه غاز الأكسجين الذي يسمح للكائنات الحية أن تتنفس.

المراجع

1

2