الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

استخدام المفرقعات والألعاب النارية تلوث

بواسطة: نشر في: 9 فبراير، 2022
mosoah
استخدام المفرقعات والألعاب النارية تلوث

استخدام المفرقعات والألعاب النارية تلوث يضر بصورة كبيرة البيئة التي نحيا بها والتي تحيط بنا من حولنا فكوكب الأرض في الوقت الحالي لم يعد في سابق عهده بل يعيش الآن عصور الاحتضار لأن الطبيعة لم تعد تتحمل الإنسان بعدما قام بتدميرها بكل الطرق، وبينما يكون في النهاية لكلمة تلوث نتيجة واحدة وهي الضرر الكبير ألا أن هناك أنواع مختلفة من التلوث على حسب العوامل المسببة فيه لذلك في هذا المقال يقدم لكم موقع موسوعة نوع التلوث التي تتسبب فيه الألعاب النارية.

استخدام المفرقعات والألعاب النارية تلوث

الألعاب النارية والمفرقعات لطالما عرفها الإنسان في أوقات الاحتفالات فتطلق في الأعياد الوطنية ورأس السنة وغيرها من المناسبات السعيدة لكن مع ذلك فإن لها أضرار كبيرة حيث أنها تسبب:

  • التلوث الهوائي، وهو واحد من أخطر أنواع التلوث التي يعرفها الإنسان وذلك لأن التلوث في مفهومه العلمي هو تغير في العناصر الأساسية المكونة للشيء وبالتالي يحدث تغير في كيفيته، وبينما يحدث ذلك للهواء الذي نقوم بتنفسه بالتأكيد لم تكن النتيجة مرضية لرئتينا ولا لكل ما في البيئة من حيوانات ونباتات وحتى بحار التي يصلها تلوث الهواء من خلال الأمطار.
  • وقد أثبتت الدراسات العلمية بالتجارب والأدلة أن للألعاب النارية أثر كبير على التلوث الهوائي لكن يختلف حجم التلوث على حسب طبيعة صناعة تلك الألعاب وما تحتوي عليه من كمية انفجارات التي تحتوي في مركبها الأساسي على مواد كيميائية سامة من أهمها مادة البيركلورات التي تظل عالقة في الهواء ومن ثم تختلط بالأمطار التي تنزل في البحيرات والأنهار لتقوم بتلويث تلك المسطحات المائية وبالتالي تؤثر على الثورة السمكية.
  • ولا تنتهي أضرار التلوث الخاصة بالألعاب النارية من بعد التخلص منها بل أن الألعاب النارية تظل خطيرة على البيئة حتى وإن كانت مجرد نفايات لأنها تحتوي بداخلها على الفلزات الثقيلة وتظل عالقة بها بعض المركبات السامة التي تبدأ في أن تتطاير في الهواء كلما مر عليها الوقت.
  • وفي ألمانيا تم الحد من الألعاب النارية من بعد مجموعة الدراسات التي خضعت لها هذه الظاهرة حيث تم التأكيد أن الألعاب النارية خصوصًا تلك التي يتم استخدامها بكميات هائلة تسبب تضاعف حجم التلوث البيئي 26 مرة عن المعدل الطبيعي لأنها تقوم في مرة واحدة بإطلاق 15% من مجمل الانبعاثات الضارة التي يتحملها الغلاف الجوي في العام الواحد.
  • بل وأفادت الدراسات أيضًا أن هذا الأمر كان السبب بالتأكيد في عدد من الوفيات الذي ليس بقليل سنويًا بسبب التلوث البيئي الناتج عن المفرقعات وما تسببه من أخطار على الجهاز التنفسي للإنسان لأنها في النهاية مثلها مثل التدخين وأي عوامل ضارة تحتوي على الغازات السامة.

ما هي أسباب التلوث

التلوث الهوائي هو أن تتغير طبيعة الغلاف الجوي المحيط بنا الذي لو وصل إلى أعلى معدلاته وتغيرت طبيعته كليًا بالتأكيد لن نجد أي مكان أخر لنعيش عليه ويعتبر من أهم أسباب هذا التلوث:

  • الإنسان: نحن العامل الأول المسبب في التلوث الهوائي بسبب ما نقوم به من اكتشافات جديدة يوميًا قد تكون مصدر للراحة لنا لكنها مضرة بصورة كبيرة للبيئة من حولنا.
  • وقد بدأ تاريخ الإنسان مع التلوث عندما خطى أولى خطواته على كوكب الأرض واكتشف النار فبدأ في استخدامها كعامل يومي أساسي وخصوصًا داخل الكهوف سيئة التهوية لكن هذه الصورة الأبسط من تاريخ التلوث البيئي.
  • تقدم الزمن وبدأ الإنسان في الصيد الجائر للحيوانات وذلك كان أهم مظهر من مظاهر التلوث ومن بعدها اكتشف الزراعة وبدأ في أن ينتج عنها مخالفات مضرة للبيئة كل تلك العوامل كانت الصورة البسيطة من التلوث البيئي الذي قام به الإنسان وحوله إلى تلوث معقد وشديد الخطورة في القرن الثامن عشر بحلول عهد الثورة الصناعية التي كانت السبب الرئيسي في الانبعاثات الكربونية الضارة التي لم تقف حتى يومنا هذا.
  • الوقود الحفري والبترول: الطاقة الغير المتجددة الكامنة في معادن الأرض هي واحدة من أهم مسببات التلوث البيئي بل وهي قادرة على إنهاء كوكب الأرض وطبيعته بصورة كلية نظرًا لأنها مضرة في استخراجها من باطن الأرض وفي عملية تكرارها وفي صناعتها وما قد تسبب فيما بعد من نفايات.
  • فالبترول والوقود الحفري جميعهم يحتاجون لاستخدام الديناميت وغيرها من المفرقعات حتى يصل الإنسان إليهم في باطن الأرض، وأثناء عملية الاستخراج والنقل قد يحدث تسريب وهو ما حدث بالفعل مسبقًا في واحد من أهم المحيطات وقد تسبب البترول المسرب بقعة سوداء ضخمة أدت للقضاء على الحياة البحرية في تلك المنطقة، من ثم تبدأ عملية تكريره وصناعته وهي أهم العوامل التي تصدر الغازات السامة في الهواء وينتج عنها مخلفات إشعاعية خطيرة.
  • أسباب طبيعية: لما كان الإنسان هو العامل الرئيسي في التلوث لكنه ليس العامل الوحيد فالطبيعة أحيانًا قد تكشف عن أنيابها التي نراها في البراكين وما قد تسببه من تلوث ضخم بسبب الثوران وما به من مواد سامة.
  • تأتي الكوارث الطبيعية كالتوسونامي والزلازل وغيرها من أهم عوامل التلوث ويوجد أيضًا حرائق الغابات الذي بإمكانه أن يدمر الغلاف الجوي بأكمله وهو واحد من الكوارث الطبيعية التي ليس للإنسان أي دخل بها بل تحدث بسبب ارتفاع درجات حرارة كوكب الأرض التي تحدث فتغير طبيعة معدلة الهواء، بجانب ذلك تعتبر الميكروبات واحدة من أهم عوامل التلوث البيئي والتي قد لا نراها ألا بالعين المجردة كما أنها تتطور وحدها وبصورة تفوق التخيل.

حلول تلوث الهواء

برغم أنه قد يكون فات الأوان لإصلاح الكثير من الأضرار التي سببها التلوث لهوائي الذي قام به الإنسان ألا أن هناك متسع من الوقت لإصلاح الكثير حتى وإن لم يكن الكل ومن أهم الحلو للقضاء على التلوث الهوائي والبيئي:

  • يجب على الدول والحكومات أن تقوم بإصدار القوانين الراضعة للصناعات المضرة بالبيئة والاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة وقد سبق لدولة أيسلاندا أن تكون نموذج حي للدولة التي تعتمد كليًا على الطاقة النظيفة ولا تصدر أي تلوث بيئي أو هوائي لذلك ليس من المستحيل أن نكون على نفس الخطى والنهج.
  • يجب أن تنتشر ثقافة الاعتماد على وسائل النقل العام والدرجات كبديلًا للسيارات التي تستخدم الوقود الذي يعتبر المسبب الرئيسي للتلوث الهوائي في العالم.
  • يجب أن يتم منع استخدام جميع المواد والصناعات التي تحتوي على المركبات الكيميائية السامة التي بدورها تظل عالقة في الهواء المحيط بنا ولمحيطنا وبالتالي تقوم بتغير الغلاف الجوي، وعلينا أن نتذكر أن عندما شهدت الكورة الأرضية العام الماضي حجر منزلي كلي لجميع العالم وانخفضت حركة الصناعة والنقل والنشاط البشري بشكل عام فقد انخفضت معدلات التلوث البيئي 40% وخاضت الطبيعة تجربة للشفاء لكنها لم تكن ألا مجرد تجربة جزئية.
  • يجب على الإنسان الفرد أن يبدأ بنفسه من خلال تقليل استخدام كل ما يكون ضار بالبيئة من الأدوات الكهربائية المنزلية غير صديقة البيئة والتوقف عن استخدام السيارة بصورة يومية وأيضًا استخدام البلاستيك الذي بات واحد من أهم الأضرار البيئية في الوقت الحالي.
  • يجب أن يقوم الإنسان أيضًا أن يخفض من معدلات النفايات الخاصة به من خلال الاعتماد على ثقافة التدوير وإعادة الاستخدام وهي واحدة من عادات العالم المتحضر التي توفر الكثير من الأضرار على البيئة.
  • يجب أن نعتمد في الخطة المقبلة على المباني الخضراء وهي عبارة عن مباني يتم زراعة جدرانها من النباتات وهو ما سيكثر حجم الأكسجين من حولنا ويساهم في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

وبهذا يكون قد قدم لكم موقع الموسوعة العربية الشاملة الإجابة الكاملة على سؤال استخدام المفرقعات والألعاب النارية تلوث كما يقدم لكم دائمًا كل ما تحتجونه من معلومات تعليمية شيقة.

المراجع

1