الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصة البحر الميت

بواسطة: نشر في: 4 يوليو، 2019
mosoah
قصة البحر الميت

قصة البحر الميت مكتوبة بالتفصيل ، لطالما حمل اسم “البحر الميت” هيبة لذلك المخلوق الواقع بين الأردن وفلسطين. كما وزادت نسبة الغموض حول الاسم بسبب زيادة الأساطير حول سبب تسمية هذا البحر بهذا الاسم، و كثرة ما ظهر من نتائج بسبب عدم ضمان حياة المخلوقات البحرية، أو البشرية بهذا البحر لوقت طويل ، وفيما يلي مقال من موسوعة بمزيد من التفاصيل .

قصة البحر الميت

  • يحد البحر الميت من الشمال الأردن، ومن الغرب فلسطين، ويحده من الشمال مصب نهر الأردن، ومن الجنوب جرف خنزيرة، والذي يمثل بداية وادي عربة.
  • تقلصت مساحة البحر الميت من 1000كم2 إلى 650 كم2 خلال العقود الماضية.
  • ولقد كان الإغريق أول من أطلق عيله “البحر الميت”؛ لعدم وجود حياة فيه، أما بالنسبة للعهد القديم فقد ظهرت العديد من التسميات له ومنها “بحر العربة” و “بحر الملح” و ” بحر سدوم” لاقترابه من منطقة سدوم، و “البحر الشرقي”، وعٌرف في عهد المسيح عليه السلام بـ “بحر الموت”.
  • كما أنه قد سُمي أيضاً بـ “بحر لوط” نسبة إلى نبي الله لوط حيث سكن بجواره قبل أن يحل العذاب بقومه، وسُمي أيضاً بـ “بحر الزفت” لانتشار قطع الزفت على سطحه عند حدوث الزلازل، وسُمي كذلك بـ “البحيرة النتنة” بسبب رائحة مياهه وشواطئه النتنة، وكذلك بـ “بحيرة زُغر” نسبة إلى بلدة زُغر الموجودة على شاطئه الجنوبي الشرقي.
  • يُذكر أنه عندما أجرى الباحثون الإسرائيليون مسحاً لقاع البحر الميت، وجدوا تجمعات سكنية على هيئة ست نقاط يُعتقد أنها تمثل قرية نبي الله لوط، كما ظهرت الأقمار الصناعية صورة غواصة بريطانية لنفس المنطقة عام 1975 م.
  • وتعود بداية تشكل البحر الميت إلى ما قبل 3-7 مليون سنة، على إثر أنقاض البحيرات القديمة التي شغلت الانهدام الأردني، كما أنه يجسد بحيرة منغلقة لا تتصل بالبحر الأحمر ولا الأبيض المتوسط.
  • ولقد جذب علماء الجيولوجيا ارتفاع نسبة الأملاح بالبحر الميت؛ والتي بلغت عشرة أضعاف البحار والمحيطات الأخرى، وهذا ما يُمثل بدوره ثروة علاجية وسياحية و صناعية هائلة.
  • المناخ بمنطقة البحر الميت دائماً مرتفع، فدرجة الحرارة تتراوح ما بين 32 و 39 درجة مئوية، والأمطار بالمنطقة نادرة، هذا بالإضافة إلى تأكيد الاكتشافات العلمية على وجود طبقة سميكة من الأوزون والذي يعمل مع بخار الماء على تنقية الأشعة فوق البنفسجية.
  • وتزيد فيه نسبة الأكسجين إلى 36% مقارنة بنسبته العالمية والتي تصل إلى 26%، هذا ويتراوح الضغط الجوي به بين 796 و 799 ملم زئبقي، وبهذا يُمثل المنطقة الأعلى ضغطاً في العالم كله.

تاريخ البحر الميت

  • للبحر الميت تاريخ ديني، حيث أنه كان السكن الأول لعرب قحطان بعد هجرتهم من العراق إلى الشام، والذي ظهر فيهم فيما بعد نبي الله لوط عليه السلام.
  • كما ورد ذكر البحر الميت في ال‘نجيل بمسميات بحر الملح، والبحر الشرقي، وبحر العربة. هذا بالإضافة إلى ذكره في سفر التكوين بالتوراة.
  • ولقد اهتم الفراعنة بالبحر الميت، وبشكل خاص في عصر الملكة كليوباترا، والتي اكتشفت أول فوائده الصحية والعلاجية للعظام والجلد.
  • كما وذكره كثير من الشعراء في قصائدهم وعلى رأسهم “محمود درويش” وقصيدته”حجر كنعاني في البحر الميت”، والشاعر الإنجليزي “سيمون آرميتاج” وقصيدته “قصائد البحر الميت”.
  • جدير بالذكر أن بداية اكتشاف مخطوطات البحر الميت كانت على يد راعيين متجولين من البدو، والتي يبلغ عددها 970 مخطوطة، وتم اكتشاف المزيد منها ما بين عامي 1947 و 1956 وذلك بـإحدى عشر كهفاً من وادي قمران.
  • ويعود تاريخ تلك المخطوطات إلى القرنين الأول والثاني قبل الميلاد، وظهرت أول محاولة لاكتشاف موقع البحر الميت على يد الضابط البحري الأمريكي عام 1847 م توماس مولينكس، ولكنه لم يستطع إكمال مهمته وتوفي بعدها بأسبوعين.ثم سعى لاكتشاف المنطقة الضابط الأمريكي وليم فرانشيس لنش عام 1848م، من خلال بعثة اكتشافية لفوائد المنطقة الاقتصادية والعلمية، والدينية.

فوائد البحر الميت

  • يسمح المناخ الاستوائي الذي تتمتع به منطقة البحر الميت بنمو بعض النباتات الاستوائية، والبرية، وكذلك النباتات الملحية.
  • هذا بالإضافة إلى توفر المحميات الطبيعية ومنها محمية الموجب، والتي تحمي عددا كبيراً من الحيوانات المهددة بالانقراض مثل الوشق، والضبع المخطط، والماعز الجبلي، هذا بالإضافة إلى ما يقرب من 150 نوع من أنواع الطيور.
  • كما أن للبحر الميت فوائداً صناعية تظهر من خلال إنتاج البوتاس والبروم، هذا بالإضافة إلى الصودا الكاوية، وكلوريد الصوديوم، والمغنسيوم
  • ويعتبر البحر الأبيض أيضاً محلاً للسياحة العلاجية والتي تشكل 290 مليون دولار من السياحة الفلسطينية سنوياً، كما وتركز الفرص الاستثمارية على بناء فنادق من فئة الأربع، والخمس نجوم، وجميع المرافق والمؤسسات السكنية والفندقية والخدمية.
  • ولمياه البحر الميت قدرة على علاج أمراض كالروماتويد، ورطوبة العظام. ويدخل طين البحر الميت في كثير من مستحضرات التجميل.
  • كما وتتعدد الفعاليات التي تقام بمنطقة البحر الميت، وتُجهز المنطقة للعديد من المشروعات منها “قناة البحرين”.