الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الروابط التساهمية وأنواعها

بواسطة: نشر في: 17 نوفمبر، 2019
mosoah
بحث عن الروابط التساهمية

نقدم إليك عزيزي القارئ بحث عن الروابط التساهمية تلك الروابط الكيميائية التي تعد النوع الأقوى من بين الروابط الأخرى، وأول من أنشأ فكرة الروابط التساهمية هو العالم (جيلبرت إن لويس) عام (1916).

غالباً ما تحدث الروابط التساهمية بين ذرات سالبة كهربياً عالية ومتماثلة، إذ لابد لتحريك الإلكترون قدر كبير من الطاقة، وعلى ذلك فإنها تختص بالروابط بين اللافلزات، من خلال المقال التالي نعرض في موسوعة تعريف الروابط التساهمية وأنواعها و بعض المعلومات المتعلقة بها.

بحث عن الروابط التساهمية

تتم الرابطة التساهمية عن طريق المشاركة بين ذرتين في زوج من الإلكترونات، مما يترتب عليه حدوث تجاذب إلكتروستاتيكي ينتج عن نواة ذرات الإلكترونات، و هو ما يحدث حينما تكون الذرات المنفصلة ذات طاقة إجمالية أكبر من الذرات المرتبطة.

و لكي يتم ذلك لابد من توافر قوة عالية مقدارها ما بين (50 إلى 200 كيلو كالوري/ مول)، و تتضمن ذرات الجزيء قوة تمكنها من جذب الإلكترونات في الاتجاه الخاص بها بما يعرف بالطاقة الكهروسلبية.

الرابطة التساهمية تتم بين جزئيات مثل النيتروجين N2 و الكلور Cl2، الهيدروجين H2 و الماء H2O و كذلك الأمونيا NH3.

خطوط التعبير عن الروابط التساهمية

يتم تمثيل الروابط التساهمية في صورة خطوط سوف نقوم بتوضيحها فيما يلي:

  • خطوط أحادية: تتم عن طريق مشاركة زوج من الإلكترونات واحد فقط، و هي رابطة تساهمية واحدة بين ذرتين.
  • خطوط مزدوجة: تتمثل في مشاركة زوجين من الإلكترونات من خلال رابطة مزدوجة بين الذرتين.
  • خطوط ثلاثية: تكون على هيئة رابطة ثلاثية نذكر لإيضاحها على سبيل المثال أول أكسيد الكربون إذ يعبر عنه في الصورة التالية (C≡O).

أنواع الروابط التساهمية

في بحث عن الروابط التساهمية نجد أنها تنقسم إلى نوعان هما الروابط التساهمية القطبية والغير قطبية ولا يختلفان عن بعضهما كثيراً و تتمثلان في وجود قوتا تجاذب أحدهما أكبر من الأخرى مثل أن يقوم طرف قوي بجذب شيء بقوة أكبر من الطرف الضعيف فتكون المشاركة في الجذب غير متكافئة ومتساوية.

الرابطة التساهمية القطبية

يتم بالرابطة التساهمية القطبية حدوث تجاذب بين زوجين من الإلكترونات بطريقة غير متكافئة حيث تقوم أحد الذرات بعملية جذب للإلكترونات بصورة أكبر من الذرة المقابلة لها فيكون جذب الذرة الأقوى يتضمن شحنة جزئية سالبة.

بينما الذرة الأقل في الجذب فتكون شحنتها جزئية موجبة، و يمكننا لإيضاح ذلك الأمر ذكر مثال عن جزيء الماء عندما تكون ذرة الأكسجين لها قوة جذب للإلكترونات أكبر من ذرات الهيدروجين.

الرابطة التساهمية الغير قطبية

تتم تلك الرابطة من خلال حدوث مشاركة في زوج من الإلكترونات بين ذرتين بصورة متساوية حينها يترتب التصاق الذرتين و نشأة الجزيء و هي أحد أقوى أنواع الروابط التي يلزم لكسرها قدر كبير جداً من الطاقة؛ و من أمثلة الروابط التساهمية الغير قطبية ذرة الهيدروجين.

معلومات عن الروابط التساهمية

إليكم مجموعة من الخصائص العامة المتعلقة بالمركبات التساهمية:

  • المركبات التساهمية مكونة من جزيئات غير جيدة التوصيل للكهرباء، ولا تتضمن أيونات في تركيبها.
  • غالباً ما تكون الروابط التساهمية في صورة سوائل متطايرة أو غازات و قليلاً ما يوجد منها ما هو في حالة صلبة.
  • المركبات التساهمية غير قابلة للذوبان في الماء و لكنها من الممكن أن تذوب في المذيبات العضوية.
  • تنخفض بصورة كبيرة قابلية المركبات التساهمية للغليان أو الانصهار.

هناك نوع من أنواع الروابط التساهمية يعرف بالرابطة التناسقية يتم فيه المشاركة بين ذرتي الإلكترونات من واحدة فقط من الذرات وليس من كلا الذرتين إلكترونات مثل ما يحدث في حالة أيون الأمونيوم، وتتم تسمية أزواج الإلكترونات المشاركة في الروابط التساهمية بالأزواج المشتركة أو أزواج الرابطة.