الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أهم خصائص المفصليات وأماكن تواجدها

بواسطة:
خصائص المفصليات

تعرف على خصائص المفصليات، تلك الكائنات اللافقارية التي تُمثل النسبة الأكبر من الكائنات الحية المختلفة الأحجام في هذا الكوكب، تتميز هذه الكائنات بالانتشار الواسع في جميع البيئات البحرية، والبرية، وتتنوع خصائصها لتشمل المفصليات ذات الأحجام الكبيرة، والمفصليات ذات الأحجام الدقيقة، وفي هذا المقال اليوم من موسوعة نعرض لكم خصائص هذه الكائنات المميزة.

خصائص المفصليات

تعريف المفصليات

المفصليات هي كائنات لا فقارية تتميز بوجود هيكل خارجي للجسم، وجسمها مُقسم بالكثير من المفاصل، والمفاصل الموجود بين الجسم، والأقدام، وتتكون الهياكل الخارجة التي تُمثل الدعم الوحيد للجسم من مادة “الكيتين”، وهي تُمثل نسبة كبيرة من الحيوانات الموجودة، ويُمكن أن تُوجد المفصليات في قاع البحار، والمحيطات، وفي البيئات الصحراوية، والجبال.

الأجهزة التي توجد في أجسام الكائنات المفصلية دائمًا ما تكون أقل كفاءة من الأجهزة التي توجد في جسم الإنسان؛ وذلك لصغر حجم هذه الكائنات، ومن المعتقد أن هذه الكائنات المفصلية باختلاف أشكالها تعود إلى نفس الأصل.

مثل العنكبوت، والعقرب، وفي أغلب الحشرات مثل النحل، والنمل، واليعسوب، والدبابير، والخنافس.

“مفصليات الأرجل” هي الكائنات كثيرة الأرجل، مثل القشريات من الجراد، والجمبري، والسلطعون، والقريدس.

ومن أهم خصائص المفصليات ما يلي:

الحجم

في الأغلب تكون المفصليات صغيرة الحجم، ويُمكن أن تكون المفصليات البحرية كبيرة الحجم نسبيًا؛ فيُمكن أن يصل طول بعضها إلى ما يزيد عن خمسة أقدام، ويُمكن أن يصل وزنها إلى أربعة عشر رطلًا فيصل طولها إلى ما يزيد عن ثلاثة أمتار.

وتتميز المفصليات التي تعيش في البيئات البرية (الأرضية) الجافة بأحجام صغيرة.

الهيكل الخارجي

تتميز المفصليات بوجود هيكل خارجي يُمثل الدعم، والحماية الوحيدة للجسم، ويتكون الهيكل الخارجي من طبقة بسيطة من البروتين، وكما يُوجد البروتين الشيتيني في طبقة غنية من الداخل، كما تتكون النواة في أغلب المفصليات من الشموع؛ الأمر الذي يُساعد على خفض نسبة فقدان المياه من الجسم.

الحركة والعضلات

الزوائد القطاعية التي توجد في أجسامها تكون مسئولة عن حركتها بشكل جيد، كما يُساعد كل من العضلات، والهيكل الخارج على حركات رفع الجسم.

الشكل الأسطواني الذي يتخذه الهيكل يُساعد في مقاومة الانحناءات؛ مما يسهل الحركة بأنواعها، كما يُسهل سباحتها في البيئات المائية.

التغذية

تتسع المفصليات للكثير من الأنواع؛ فيُوجد الأنواع آكلة اللحم، والمفصليات التي تتغذى على الأعشاب.

في أغلب الأحيان تقوم المفصليات بتناول الغذاء من خلال الزوائد التي تنتشر حول الفم التي تعمل على مُعالجة الطعام؛ حيث تنتقي المواد العضوية، وتُخرج المواد الصلبة الأخرى، والمواد المعدنية.

التنفس

تتنفس المفصليات المائية من خلال الخياشيم الموجودة في أجسامها، بينما تتميز المفصليات البرية بوجود القصبة الهوائية التي تسمح بمرور الهواء من خلال الأنابيب الصغيرة.

بناء الهيكل

يُمكن للمفصليات أن تقوم ببناء هياكل جديدة داخل الهيكل القديم الذي يُغطي أجسامها، ثم تقوم بهدم الهيكل القديم عن اكتمال بناء الهيكل الجديد، وبعد ذلك تقوم بنفخ الجسم حتى يتناسب مع حجم الهيكل الجديد.

العين

تتميز المفصليات بوجود العين المركبة التي تتكون من وحدات بصرية كثيرة، وتتشكل الوحدة البصرية من مركز حساس للضوء، وعدد من الخلايا الشبكية، وعدسة.

وفي بعض الأنواع تتكون العين من العدسات البسيطة غير المُعقدة.

أماكن تواجدها

تتواجد المفصليات بكميات كبيرة؛ فهي أكثر الكائنات انتشارًا في جميع أنحاء العالم، كما أنها تتميز بتنوع أشكالها، والبيئات التي تعيش فيها.

فهي تتواجد بشكل كبير جدًا في البيئات المائية، تعيش في المياه الضحلة، كما تتواجد أيضًا في المياه العميقة، في كل من المياه المالحة، والعذبة.

كما يُمكن أن تتواجد هذه المفصليات في البيئات الصحراوية، وفي أعالي الجبال، ومنها الكائنات الدقيقة التي لا يصل طولها إلى 1 ملليمتر، والمفصليات التي يتعدى طولها الثلاثة أمتار أيضًا.