الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تقرير عن الديدان الحلقية

بواسطة: نشر في: 8 فبراير، 2020
mosoah
تقرير عن الديدان الحلقية

تقرير عن الديدان الحلقية ، واحده من بين الكائنات الحية التي خلقها الله تعالى، فالديدان الحلقية واحدة من بين مجموعات مختلفة من الديدان، حيث يصل طول الواحدة منها ما بين 1 ملم إلى 2 متر، وأجسامها عبارة عن مجموعة من العقد والحلقات المختلفة، من الممكن أن تكون هذه الحلقات جلية وظاهرة ومن الممكن أن تكون غير ظاهرة، حيث تعيش هذه الديدان في الماء أو في التربة الرطبة، فضلًا عن بعض الأنواع  التي تعيش على أجسام الكائنات الحية وهو قليل للغاية، وإليك باقي التفاصيل في السطور التالية  من خلال الموسوعة.

تقرير عن الديدان الحلقية

  • من أكثر ما يتميز به هذا النوع من الديدان أنها تحتوي على أجهزة كاملة داخل  جسمها، حيث تحتوي على الجهاز الهضمي، وجهاز الدوران، وجهاز الإخراج، وجهاز عصبي.
  • الجسم الخارجي للدودة عبارة عن طبقة خارجية، تعرف باسم الجليد وتتميز هذه الطبقة بأنها ناعمة ورطبة، ومن الممكن أن تضم بعض الأشواك، أو الممصات، أو عدة أهداب على الجسم الخارجي لها، وتساعدها هذه الطبقة الخارجية في عملية التنفس ودخول الغازات وخروجها، وفي بعض الأنواع تحدث هذه العملية المتبادلة من التنفس أو خروج الغازات ودخولها من خلال القديمات أو الخياشيم.

أنواع الديدان الحلقية

يوجد عدة أنواع مختلفة تندرج تحت فصيلة الديدان الحلقية، وهما:

ديدان عديدة الأشواك

هذا النوع من الديدان كما هو واضح من اسمه بأنه يمتلك مجموعة من الأشواك المتعددة الموجودة على الطرف الجانبي للدودة،  ويتم تخصيب هذا النوع خارج الجسم فهي تتمتع بعملية إخصاب خارجية، وتعتبر دودة التبرس هي الأكثر شهرة في هذا النوع.

 ديدان قليلة الأشواك

أيضًا لهذا النوع من الديدان جانب من اسمه فهو لا يحتوي على الأشواك الخارجية، ولا تحتوي على زوائد جانبية مليئة بالأشواك، ولكن نجد الأشواك مغروسة في الجسم من الداخل.

 ديدان علقية

هذا النوع من الديدان عبارة عن مجموعة من العقل وخالي من الأشواك نهائيًا، ولا على أطراف جانبية.

أهمية الديدان الحلقية

هل للديان الحلقية أهمية؟ فهذا السؤال يتردد على الأذهان كثيرًا، فعندما تأتي كلمة ديدان سرعان ما يبادر إلى أذهاننا الضرر الذي يعود علينا من هذه الديدان، ولكن في الحقيقة أن لهذه الديدان أهمية كبيرة في عملية الحفاظ على التوازن البيئي، على النحو الآتي:

  • فهي مصدرًا مهما لغذاء الكثير من الكائنات الحية، مثل الأسماك والقشريات.
  • هناك العديد من أنواع الديدان الحلقية ونجد أن لكل نوع منهم فائدة، فنجد مثلًا أن دودة الأرض تقوم بدورها في عملية تهوية التربة، وتساعد في زيادة خصوبتها.
  • في عصرنا الحالي أصبحت الديدان الحلقية تتدخل في المجال الطبي، حيث يستخدمها الأطباء لتقوم بشفط الدم من المرضى، وفيما بعد يتم استخدامها كأحد مضادات الجلطات لأنها تنتج مادة الهيرودين التي تساعد في علاج التجلطات ومنعها.

تكاثر الديدان الحلقية

  • في الغالب تحدث عملية التكاثر بطريقة طبيعية بين الإناث وبين الذكور في أغلب الأنواع، بينما يوجد بعض الأنواع الأخرى تحمل الدودة صفات الجنسين وهي ما تسمى بالخنثى مثل دودة الأرض، ودودة العلق.
  • في حالة تعرض هذه الديدان للقطع إلى جزأين وتركه بعد ذلك فنجد أن كل جزء من الأجزاء الممزقة ينمو من جديد ويصبحا جزءان مختلفان ويستكمل كل جزء منهما حياته بشكل طبيعي بعد ذلك.
  • في الوقت الحالي يوجد حوالي ما يزيد عن 9000 نوعًا من الديدان المختلفة في الشكل العام ولكن تتفق مع بعضها البعض في عدد الحلقات التي تتكون منها.
  • في العديد من المناطق التي تتميز بارتفاع شديد في درجات الحرارة نجد أن لهذه الديدان دور هجومي حيث تبدأ في مهاجمة جسم الإنسان والكائنات الحية بصفة عامة وتلحق الضرر بهم حيث تقوم بامتصاص الدماء، كما تعيش في أماكن تواجد المياه العذبة التي تستخدم للشرب مما يسبب أضرار جسيمة للإنسان.

مصادر: 1، 2، 3.