الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الديدان الأسطوانية شامل

بواسطة: نشر في: 15 سبتمبر، 2019
mosoah
بحث عن الديدان الأسطوانية

نقدم إليكم بحث عن الديدان الأسطوانية ، تتعدد أشكال الكائنات الحية على سطح الكرة الأرضية بشكل كبير ما بين ما يتجاوز عشرات الأمتار مثل الحوت الأزرق (79م)، وبين من لا نستطيع رؤيته بالعين المجردة لدقة حجمه الشديدة مثل بعض أنواع الطفيليات كالديدان.

فالديدان ” worms “هي أحد أنماط مملكة الحيوانات ويوجد منها آلاف الأنواع والأشكال المتعددة، وتعيش في بيئات متعددة كالماء والأرض، كما يوجد منها ما يعيش متطفلاً بداخل جسم الإنسان ” Human Worms “، والتي يطلق عليها العلماء ” الطفيليات  “Parasites ” وذلك لاعتمادها الكلي في غذائها على الكائن المضيف ” الإنسان ” الذي تعيش بداخله، مما يصيبه بالعديد من الأعراض المرضية تتفاوت في شدتها ما بين الشدة والاعتدال.

وتأتي الديدان الأسطوانية كأحد أشكال الديدان الطفيلية وإليكم أهم خصائصها وأقسامها ومدى خطورتها على صحة الإنسان من موقع موسوعة.

بحث عن الديدان الأسطوانية

الديدان الأسطوانية

تُعرف الديدان الأسطوانية “roundworm ” أو الخيطية أو المدورة بأنها واحدة من اشهر الديدان الطفيلية المعوية وأكثرها انتشاراً، وهي رفيعة السُمك جداً لدرجة أنها تُشبه الدبوس، تنتقل إلى الإنسان عندما يقوم بابتلاعها عن طريق الطعام أو الشراب لتعيش في أمعاؤه وخاصة المستقيم، وتقوم بالخروج ليلاً لوضع بويضاتها عن طريق فتحة الشرج مما يُسبب للإنسان الحكة وبعض الجروح الصغيرة، وتنتشر بشكل كبير في البيئات الريفية وخاصة ما بين طلاب المدارس.

تركيب الديدان الاسطوانية

  • جسمها اسطواني طويل الشكل، خالي من الحلقات أو العُقل.
  • لونها الأبيض الرمادي أو البني الفاتح.
  • جسمها مُنحني ومُغطى بطبقة سميكة من الخلايا الجلدية.
  • تستطيع العيش في المياه المالحة أو العذبة أو التربة الطينية.
  • أغلبها يعيش متطفلاً على الإنسان والحيوان والنباتات مُسببة له العديد من المشكلات الصحية.
  • للديدان الأسطوانية قناة هضمية متكاملة التكوين (فم، فتحة لإخراج الفضلات).
  • لها جهاز عصبي وهو عبارة عن حلقة عصبية تمتد منها ستة أحبال عصبية قصيرة إلى الأمام وستة إلى الخلف.
  • تنقسم لجنسين مختلفين ( ذكر وأنثي) وأعضائهما الجنسية خيطية ملتفة، ويحدث الإخصاب بينهما بشكل داخلي، يبلغ طول الذكر ( 8 ـ 11 ملم) بينما الأنثي أكثر طولا ( 10 ـ 18 ملم)

أنواع الديدان الأسطوانية

الإنكلستوما

  • واحدة من الديدان الطفيلية التي يميل لونها إلى الاحمرار ،وتعيش متطفلة على الجهاز الهضمي للكائن المُضيف.
  • تبدأ دورة معيشتها في البيئة الخارجية وتعتمد في غذائها خلال هذه الفترة على المواد العضوية بالتربة.
  • ثم تتطور خلال طورها المُعدي فتصبح يرقات صغيرة تخترق جلد الإنسان وتصل إلى أوعيته الدموية لتكمل مسارها إلى القلب والرئتين ثم البلعوم، وعند وصولها لبقية أعضاء الجهاز الهضمي تكون بذلك قد اكتملت دورة حياتها لتصبح دودة ناضجة التكوين.
  • يمكن أن تضع ألاف البويضات في اليوم الواحد داخل الإنسان مما يُسبب له فقر الدم والهزل وضعف الجسم العام.

الإسكارس

  • يُطلق عليها ” حيّات البطن “، وهي من الديدان الطفيلية التي قد يصل طولها إلى 30 سم.
  • تنتشر في الغابات الاستوائية، وغالباً ما تُصيب الإنسان لتناوله طعام ملوث بواسطة فضلات شخص آخر مُصاب، وغالباً ما تحتوي هذه الفضلات على بويضات دودة الإسكارس، التي تفقس في أمعاء الإنسان وتخترقها لتصل إلى الدم ومنه إلى الجهاز التنفسي ثم البلعوم ليقوم الإنسان بابتلاعها مرة أخرى فتكمل نموها وتضه بيوضها داخل أمعاؤه.

خطر الديدان الإسطوانية على الانسان

تُمثل الديدان الطفيلية أحد الأمراض الخطيرة التي تعيش بداخل جسم الإسنان ككائن مُضيف، وتعتمد عليه في غذائها مما يؤثر على كامل جسم الإنسان ويُضعف صحته بشكل كبير عند الإصابة بها حيثُ تُسبب له:
  • تلتصق الديدان الأسطوانية الطفيلية بجدار الأمعاء الدقيقة للإنسان لتقوم بامتصاص دمه بواسطة الزوائد الجلدية الخاصة بها،مما يُسبب له فقر الدم الشديد.
  • بعض أنواع الديدان الطفيلية تُسبب أمراض معوية خطيرة للإنسان من الممكن أن تؤدي به للوفاة.
  • ” ديدان الفلاريا “وهي أحد أشكال الديدان الأسطوانية التي تعيش في الأماكن الاستوائية من الممكن أن تُصيب الإنسان بمرض داء الفيل.
  • بعض أنواع الديدان الطفيلية التي تعيش اعتماداً على النباتات تسبب أضراراً فادحة بالمحاصيل الزراعية مما يؤثر سلباً على الوضع الاقتصادي للإنسان.

علاج الديدان الاسطوانية

أولاً الوقاية

لتجنب الإصابة بكافة أنواع الديدان الأسطوانية يجب الحرص الشديد على:

  • الحفاظ على النظافة الشخصية والنظافة العامة.
  • المحافظة على نظافة المنازل وتطهير الموارد المائية المُستخدمة في الشُرب باستمرار.
  • تجنب السباحة في مصادر المياه الملوثة.
  • غسل الأطعمة من الفاكهة والخضروات جيداً قبل تناولها.
  • التأكد من طهي الدواجن واللحوم جيداً قبل تناولها.
  • تجنب السير بدون ارتداء حذاء (عاري القدمين).

ثانياً العلاج

  • في حال العلم بالإصابة بأحد الديدان الأسطوانية الطفيلية لابد من الإسراع بالتوجه إلى الطبيب لتلقي العلاج، وذلك لأن إهمالها يُمثل خطراً كبيراً على صحة الإنسان.
  • ويقوم الطبيب المختص بوصف وتحديد الروتين العلاجي المناسب بناءً على نوع الدودة الطفيلية التي أصابت الإنسان، وذلك من خلال وصف الأدوية الطاردة للديدان مثل ميبيندازولدا، ويايثيلكاربامازين، وألبيندازو. 

الوسوم