الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تسمى النباتات التي تنمو أولا في البيئات الجديدة أو غير المستقرة

بواسطة: نشر في: 15 مارس، 2021
mosoah
تسمى النباتات التي تنمو أولا في البيئات الجديدة أو غير المستقرة

تسمى النباتات التي تنمو أولا في البيئات الجديدة أو غير المستقرة

أكمل:  تسمى النباتات التي تنمو أولا في البيئات الجديدة أو غير المستقرة ، نقدم لطلاب الصف الثاني المتوسط الإجابة على السؤال السابق، وذلك عبر موقع موسوعة في مادة العلوم الفصل الدراسي الثاني، بالإضافة إلى تقديم شرح مبسط لدرس النباتات وما هي أنواعها وخصائص كل نوع منها وطرق نمو تلك الأنواع وأمثلة متنوعة على كل نوع.

  • أكمل ما يلي: تسمى النباتات التي تنمو أولا في البيئات الجديدة أو غير المستقرة . 
    • نعرف باسم (الأنواع الرائدة).
  • تختلف النباتات فيما بينها من حيث الحجم فنجد منها:
    • النباتات المجهرية لشدة صغر حجمها فهي لا ترى إلا بالمجهر ومنها السرخسيات المائية.
    • النباتات والأشجار العملاقة ومنها شجرة الخشب الأحمر والتي تعرف باسم السكويا العملاقة.
  • تمتلك جميع النباتات جذورًا أو أشباه جذور تساعدها على الثبات في التربة الصخرية أو الأرض.
  • تحتاج النباتات دائمًا إلى الماء سواء كان ماء عذب أو ماء مالح كما يمكنها التكيف مع البيئات المتعددة فمنها نباتات تنمو في المناطق القطبية ونباتات تنمو في الصحراء الجافة.
  • تصنف النباتات إلى قسمين أو مجموعتين رئيستين وهما:
    • مجموعة النباتات الوعائية وتعرف باسم Vascular plant تمتلك نباتات هذه المجموعة على تراكيب أنبوبية الشكل تساعدها على نقل الماء والغذاء إلى داخل النبات.
    • مجموعة النباتات اللاوعائية وتعرف باسم Non-vascular plants لا تمتلك النباتات في هذا المجموعة التراكيب الأنبوبية لنقل الغذاء ولكنها تقوم بنقل الغذاء من خلال طرق أخرى.

النباتات اللابذرية اللاوعائية والبيئة

تختلف النباتات عن بعضها البعض فليس لكل أنواع النباتات بذور تتكاثر من خلالها كما أنها لا تتكون من نفس الأجزاء، ليس ذلك فق بل أنها تختلف في تختلف في طريقة تكيفها مع البيئة المحيطة بها.

  • يعد وجود بعض من أنواع النباتات اللابذرية اللاوعائية مثل الحزازيات وحشيشة الكبد في البيئة أمرًا ضروريًا حيث أنها تمتلك القدرة على النمو في التربة قليلة السمك
  • بالرغم من أن النباتات اللاوعائية اللابذرية تحتاج إلى النمو والتكاثر في المناطق الرطبة إلا أن لديها القدرة على المقاومة لفترات طويلة من عدم توفر الماء.
  • تقوم الرياح بنقل أبواغ الحزازيات وحشيشة الكبد إلى أماكن متفرقة وبذلك تنمو مكونة نباتات جديدة في حالة توفر البيئة والظروف المناخية المناسبة لنموها.
  • تعد نباتات الحزازيات هي النباتات الأولى في النمو في المناطق الجديدة والغير مستقرة فيمكنها النمو في السهول التي يوجد بها البراكين والغابات المحترقة.
  • تسمى النباتات التي تنمو أولا في البيئات الجديدة أو غير المستقرة باسم النباتات الرائدة Pioneer species.
  • تعد تلك النباتات الرائدة من أهم الكائنات في البيئة غير المستقرة وذلك لما لها من قدرة على تحطيم الصخور الأمر الذي يؤدي إلى تكوين تربة جديدة بهذا المناطق، وبذلك تكون التربة صالحة لانتقال الكائنات الحية الأخرى للعيش بهذه المنطقة.

خصائص النباتات اللاوعائية اللابذرية

كل قسم من أقسام النباتات يتميز بمجموعة من الخصائص التي وهبها الله له والتي تساعده على التكيف مع البيئة وتمكنه من النمو والتكاثر في البيئات المتنوعة وفي ظل ظروف مناخية مختلفة، وقد وهب الله النباتات الاوعائية اللابذرية خصائص خاصة بها تختلف عن باقي أنواع النباتات وتتمثل في:

  • لا تتكون النباتات اللاوعائية اللابذرية من ساق وأوراق وجذور وبذور كباقي النباتات.
  • الخلايا الحية المكونة للنباتات اللاوعائية اللابذرية قليلة العدد وصغيرة الحجم فيتراوح طولها ما بين 2سم وحتى 5سم.
  • تتكون النباتات اللاوعائية اللابذرية من:
    • أشباه سيقان.
    • أشباه أوراق خضراء.
    • أشباه جذور تعرف باسم الجذور الليفية.
  • تساعد أشباه الجذور النباتات اللاوعائية اللابذرية على تثبيت النبات في التربة.
  • تحتاج النباتات اللاوعائية اللابذرية إلى المناطق الرطبة لتتمكن من النمو حيث تمتص الماء بطريقة مباشرة عن طريق غشاء الخلية والجدار الخلوي.
  • تتكاثر بواسطة الأبواغ فهي لا تمتلك أزهار أو مخاريط لإنتاج البذور.
  • تقوم كل خلية في  النباتات اللاوعائية اللابذرية بامتصاص الماء من البيئة بشكل مباشر مما يجعلها لا تتمكن من أن تصبح أطول حجمًا.

خصائص النباتات الوعائية اللابذرية

خلق الله جميع الكائنات الحية بصفات وخصائص مميزة ومختلفة عن غيرها من الكائنات وذلك حتى يتمكن الجميع من النمو حسب البيئة التي يوجد بها ويمكنه التكيف معها، ومن أمثلة ذلك خصائص النباتات اللاوعائية اللابذرية والبذرية فكل منهما له خصائص مختلفة بالرغم من أنهما يندرجان تحت قسم واحد من النباتات وهو النباتات اللاوعائية.

  • تنمو بعض أنواع النباتات الوعائية اللابذرية بالقرب من النباتات الوعائية اللابذرية كما يحدث في السرخسيات فهي تنمو بالقرب من الحزازيات وذلك لاشتراكهما في طريقة التكاثر والنمو حيث ينمو كل منهما من خلال الأبواغ وليس البذور.
  • تحتوي السرخسيات على أنسجة وعائية مكونة من خلايا أنبوبية الشكل وطويلة.
  • تقوم الأنسجة الوعائية بحمل الماء والغذاء والأملاح المعدنية إلى داخل خلايا النبات.
  • سمك النباتات الوعائية اللابذرية يتكون من عدد قليل من الخلايا.
  • تتمكن النباتات الوعائية اللابذرية من النمو إلى طول وسمك أكبر من النباتات اللاوعائية اللابذرية وذلك لأن النسيج الوعائي لها يقوم بتوزيع الماء والمواد الغذائية إلى جميع الخلايا فلا تحتاج إلى امتصاص الماء من خلال الخلايا  الأنبوبية، وذلك هو السبب في تمكن السرخسيات من النمو لتصبح أطول من الحزازيات.

تنوع النباتات الوعائية اللابذرية

تتميز النباتات الوعائية اللابذرية بتنوعها على العكس من النباتات اللاوعائية اللابذرية والتي تعد أكثر النباتات بها تحت تصنيف الحزازيات، وخلال الأسطر التالية سنتعرف على معظم أنواع النباتات الوعائية اللابذرية وعددها.

  • السرخسيات:
    • من أكثر الأنواع انتشارُا في النباتات الوعائية اللابذرية حيث تم اكتشاف 12000 نوع من السرخسيات.
    • تمتلك السرخسيات ساق وأوراق وجذور وتعرف الأوراق باسم السعف.
    • تتكاثر بواسطة الأبواغ الموجودة في تركيب السطح السفلي من الأوراق.
    • كانت السرخسيات في الماضي يصل طولها حتى 25 مترًا.
    • طول السرخسيات في الوقت الحالي يتراوح ما بين 3م وحتى 5م.
  • الصنوبر الأرضي تم اكتشاف ما يقرب من 1000 نوع من أنواع الصنوبر الأرضي.
  • الحزازيات المسمارية.
  • ذيل الحصان :
    • يشير سجل الأحافير إلى وجودها خاصة في فترة ما قبل من 286 عام وإلى 360 مليون عام.
    • هناك أنواع من نبات ذيل الحصان لم تعد موجودة الآن ولكنها كانت موجودة في السابق.
    • في الماضي كانت بعض أنواع نباتات ذيل الحصان يصل طولها 15م.
    • نباتات ذيل الحصان في الوقت الحاضر أصبحت تتراوح ما بين 1م إلى 2م من حيث الطول.

استخدامات النباتات الوعائية اللابذرية

النباتات الوعائية اللابذرية لها استخدامات مختلفة في الوقت الحالي وذلك بالرغم من أنها من النباتات التي لا تؤكل إلا أنه يمكن تناول بعض الأجزاء منها، سنتعرف فيما يلي على أهمية تلك النباتات واستخداماتها.

  • تستخدم السرخسيات بكثرة لتزيين المنازل ويتم زراعتها في المناطق المظللة في حدائق المنازل.
  • نبات الحث أحد أنواع النباتات الهامة لتحسين نوعية التربة وزيادة خصوبتها.
  • يتم استخدام بعض أنواع كل من السرخسيات والحزازيات في صناعة السلال.
  • بعض أجزاء النباتات الوعائية اللابذرية يمكن تناولها مثل أشباه الجذور والأوراق الصغيرة.
  • يتم طحن السيقان الجافة لنبات ذيل الحصان وتستخدم كطحين.
  • بعض أنواعها تستخدم في العلاج الشعبي فقد استخدم القدماء السرخسيات لعلاج كل من:
    • الحروق.
    • اللدغات.
    • الحمى.
    • قشرة الرأس.

أهمية النباتات اللابذرية

تعد النباتات اللابذرية من أكثر النباتات أهمية للمناطق غير المستقرة والجديدة، وذلك إلى جانب أهميتها يتم استخدامها بعد تعرضها لضغط في الظروف المناخية الشديد كنوع من أنواع الوقود.

  • النباتات اللابذرية عندما تنتقل عبر الرياح إلى المناطق الجديدة وغير المستقرة فإنها تنمو ببطيء مما يجعل الصخور والتربة الصلبة التي تنمو فيها تتشقق مما يساعد على تكون تربة جديدة طالحة لنمو النباتات الأخرى ومؤهلة لحياة الكائنات الحية.
  • الخث: عندما تموت تلك النباتات في المستنقعات فإنها لا تتحلل بسرعة وذلك لوجود التربة المشبعة بالماء، مما يعرضها لضغط شديد في المناخ مع مرور الزمن، وبذلك فإنها تتحول لمادة تسمى الخث.
    • الخث عبارة عن مادة تستخدم في المناطق الفقيرة كوقود لرخص ثمنه.
    • بعض العلماء يقول بأن تعرض الحث لضغط وظروف مناخية شديدة لفترات أطول فإنه يتحول إلى فحم حجري.

بذلك نكون قد انتهينا من حديثنا عن النباتات اللابذرية بنوعيها الوعائية واللاوعائية وخصائص كل منهما إلى جانب الإجابة على سؤالك طلاب الصف الثاني المتوسط عن تسمى النباتات التي تنمو أولا في البيئات الجديدة أو غير المستقرة

المراجع