الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن الفضاء شيقة ومثيرة

بواسطة: نشر في: 29 يوليو، 2019
mosoah
معلومات عن الفضاء

هناك الكثير من المعلومات عن الفضاء في موضوع اليوم “معلومات عن الفضاء”؛ وذلك لأن هذا المجال من البحث يتميز بكونه كبير، وضخم، ومليء بالمعلومات التي أظهرتها علوم الفلك، الفيزياء، الرياضيات، الاتصالات، وغيرها من العلوم التي تتعلق بالفضاء، فهو مجال يتسع لجميع النظريات الهائلة التي أنتجها الكثير من العلماء في هذا المجال الممتع، وفي هذا المقال من موسوعة نُقدم لكم معلومات تختص بالفضاء، ومراحل استكشافه، وتعريفة في مختلف العلوم، وبعض الحقائق.

أبرز معلومات عن الفضاء شيقة ومثيرة

تعريف الفضاء

الفضاء هو مصطلح يمكن أن يشير إلى الظواهر المختلفة في العلوم، والرياضيات، والاتصالات.

في علم الفلك وعلم الكونيات

الفضاء هو المنطقة الشاسعة الثلاثية الأبعاد التي تبدأ حيث ينتهي الغلاف الجوي للأرض، كما يُعتقد أن الفضاء يبدأ عادةً على أقل ارتفاع حيث يمكن للأقمار الصناعية الحفاظ على مداراتها لفترة زمنية معقولة دون الوقوع في الغلاف الجوي بما يُقدر بحوالي 160 كيلومتر، ويعادل 100 ميل فوق السطح.

قد يتحدث الفلكيون عن الفضاء بين الكواكب في نظامنا الشمسي، أو الفضاء بين النجوم في مجرتنا، أو الفضاء بين المجرات في الكون.

يعتقد بعض العلماء أن الفضاء يمتد إلى ما لا نهاية في جميع الاتجاهات، في حين يعتقد آخرون أن الفضاء محدود لكنه غير محدود، تمامًا مثل سطح الأرض المكون من فضاءين له مساحة محدودة، ولكن لا بداية له، ولا نهاية له.

في علم الرياضيات

في الرياضيات يُعد الفضاء عبارة عن سلسلة متصلة غير محدودة، ومجموعة من النقاط غير المنقطعة، والتي تعد فيها ثلاثة إحداثيات رقمية ضرورية لتحديد موقع أي نقطة معينة بشكل فريد.

يطلق عليه أحيانًا مساحة ثلاثية الأبعاد؛ لأنه يحتوي على ثلاثة أبعاد للمسافة، وإذا كان التواصل يتطلب أقل، أو أكثر من ثلاثة إحداثيات (أبعاد) لتحديد موقع النقطة بشكل فريد؛ فإن ذلك التواصل يُسمى أحيانًا مساحة n أو مسافة n، حيث يكون n هو عدد الأبعاد.

وهكذا، على سبيل المثال: يشكل الخط مساحة واحدة، ويشكل المستوى مساحة ثنائية، وعندما يُعتبر الوقت بُعدًا مع الثلاثة أبعاد في الفضاء التقليدي؛ تُسمى النتيجة أحيانًا مسافة 4، أو مساحة ذات 4 أبعاد، أو مساحة زمنية أو (وقت – مساحة).

في الاتصالات الرقمية

يشير مصطلح الفضاء إلى فاصل لا يتم خلاله إرسال أي إشارة، وتمثل الإشارة المنطق بصفر، ويمكن استخدام مصطلح الفضاء أيضًا بالإشارة إلى الفاصل الزمني الذي يفصل بين حرفين، أو بايت، أو ثمانيات، أو كلمات في إشارة رقمية.

استكشاف الفضاء

  • استكشاف الفضاء هو الاطلاع على الكون في ما وراء الغلاف الجوي للأرض عن طريق المركبات الفضائية المأهولة، وغير المأهولة.
  • بدأت دراسة استخدام الصواريخ لرحلات الفضاء في أوائل القرن العشرين، كما أدت الأبحاث التي أجرتها ألمانيا حول الدفع الصاروخي في ثلاثينيات القرن الماضي إلى تطوير صاروخ V-2.
  • بعد الحرب العالمية الثانية، تنافست كل من الولايات المتحدة، والاتحاد السوفيتي بمساعدة العلماء الألمان الذين تم نقلهم في “سباق الفضاء” محققين تقدمًا كبيرًا في تكنولوجيا الصواريخ على ارتفاعات عالية.
  • أطلق كلاهما أول أقمار صناعية لهما في أواخر الخمسينات، وتلاهما أقمار صناعية أخرى، وتحقيقات قمرية غير مأهولة.
  • تم إطلاق أول مركبة فضائية مأهولة في عام 1961، وبعد ذلك انطلقت سلسلة من الرحلات الفضائية المأهولة الطويلة والأكثر تعقيدًا، وكان أبرزها برنامج أبولو الأمريكي، بهبوط قمر مأهول في عام 1969، والبعثات السوفيتية سويوز وساليوت.
  • وبدءًا من الستينات أطلق العلماء الأمريكيون، والسوفيت أيضًا تحقيقات غير مأهولة في الفضاء السحيق لدراسات الكواكب، وغيرها من أجسام النظام الشمسي، والمراصد الفلكية التي تدور حول الأرض، والتي سمحت بمراقبة الأجسام الكونية من فوق تأثيرات الترشيح وتشويه جو الأرض.
  • في سبعينات، وثمانينات القرن الماضي ركز الاتحاد السوفيتي على تطوير المحطات الفضائية للبحث العلمي، والاستطلاع العسكري.
  • بعد تفكك الاتحاد السوفيتي في عام 1991 واصلت روسيا برنامجها الفضائي، ولكن على أساس مخفض بسبب القيود الاقتصادية.
  • في عام 1973 أطلقت الولايات المتحدة الأمريكية محطتها الفضائية الخاصة، ومنذ منتصف سبعينيات القرن الماضي كرست الكثير من جهودها الفضائية المأهولة لبرنامج مكوك الفضاء، ومؤخرًا عملت جهودها لتطوير محطة الفضاء الدولية بالتعاون مع روسيا، ودول أخرى.

هل تعلم عن الكون

  • الكون هو كل شيء يمكننا لمسه، أو الشعور به، أو قياسه، أو اكتشافه، ويشمل الكائنات الحية، والكواكب، والنجوم، والمجرات، وسحب الغبار، والضوء، وحتى الوقت، وقبل ولادة الكون كان الزمان، والمكان، والمادة غير موجودين.
  • يحتوي الكون على مليارات من المجرات التي تحتوي كل منها على ملايين، أو مليارات النجوم.
  • المسافة بين النجوم، والمجرات فارغة إلى حد كبير، ومع ذلك فإن الأماكن البعيدة عن النجوم، والكواكب تحتوي على جزيئات متناثرة من الغبار، أو بضع الذرات من الهيدروجين لكل سنتيمتر مكعب.
  • يمتلئ الفضاء أيضًا بالإشعاع، مثل الضوء والحرارة، والمجالات المغناطيسية، وجزيئات الطاقة العالية، مثل الأشعة الكونية.
  • الكون ضخم بشكل لا يصدق، سوف يستغرق الأمر مكوكًا حديثًا نفاثًا منذ أكثر من مليون عام للوصول إلى أقرب نجم إلى الشمس الآن.
  • أثناء السفر بسرعة الضوء (300000 كم في الثانية) سوف يستغرق عبور مجرة ​​درب التبانة وحدها 100000 عام.
  • لا أحد يعرف الحجم الدقيق للكون؛ لأنه لا يمكننا رؤية الحافة، هذا إذا كان هناك حافة للكون.
  • كل ما نعرفه هو أن الكون المرئي لا يقل عن 93 مليار سنة ضوئية، (والسنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء في عام واحد، وتُقدر بحوالي 9 تريليونات كيلومتر).
  • الكون لم يكن دائما بنفس الحجم، ويعتقد العلماء أنه بدأ في الانفجار الكبير الذي وقع منذ ما يقرب من 14 مليار سنة، ومنذ ذلك الحين تم توسيع الكون في الخارج بسرعة عالية جدًا؛ وبالتالي فإن مساحة الفضاء التي نراها الآن أكبر بمليارات المرات مما كانت عليه عندما كان الكون صغيرًا للغاية.
  • تتحرك المجرات أيضًا بشكل متباعد عن بعضها البعض دائمًا؛ الأمر الذي يؤدي إلى اتساع المساحة بينهما.

هل تعلم عن الفضاء

  • في الفضاء، لا يمكن لأحد أن يسمعك تصرخ؛ هذا لأنه لا يوجد هواء في الفضاء؛ فالفضاء فراغ.
  • لا يمكن للموجات الصوتية أن تنتقل عبر فراغ الفضاء.
  • يبدأ “الفضاء الخارجي” على بعد حوالي 100 كيلومتر فوق الأرض حيث تختفي قذيفة الهواء حول كوكبنا.
  • مع عدم وجود هواء لتشتيت أشعة الشمس وظهور سماء زرقاء، يظهر الفضاء كغطاء أسود منقط بالنجوم.
  • عادة ما يعتبر الفضاء فارغًا تمامًا، ولكن هذا ليس صحيحًا.
  • تمتلئ الفجوات الشاسعة بين النجوم والكواكب بكميات هائلة من الغاز، والغبار.
  • الأجزاء الفارغة من الفضاء تحتوي على ما لا يقل عن بضع مئات من الذرات، أو الجزيئات لكل متر مكعب.
  • يمتلئ الفضاء أيضًا بالعديد من أشكال الإشعاع التي تشكل خطورة على رواد الفضاء.
  • الكثير من الأشعة تحت الحمراء، والأشعة فوق البنفسجية تأتي من الشمس.
  • الأشعة السينية عالية الطاقة، أشعة جاما، والأشعة الكونية هي جزيئات سرعتها قريبة من سرعة الضوء، وتصل إلى أنظمة النجوم البعيدة.