الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي كواكب المجموعة الشمسية للاطفال

بواسطة:
ما هي كواكب المجموعة الشمسية

هل تساءلت من قبل عن “ما هي كواكب المجموعة الشمسية ؟”، فقبل أن نتعرف على أسماء الكواكب علينا أن ننظر نظرة عامة وشاملة إلى الفضاء أولاً، ففضائنا الشاسع يتكون من مجموعة من المجرات وكل مجرة تضم مليارات من الكواكب والأقمار والنيازك والنجوم.

وإذا نظرنا إلى تعريف المجموعة الشمسية أو النظام الشمسي سنجد أنه نظام كوكبي يضم مجموعة من الأجرام السماوية مثل الكويكبات والنيازك والمذنبات والكواكب بجانب الشمس، ولكن ماهى هذه الكواكب التي تضمها المجموعة الشمسية ؟، سنتعرف على إجابة هذا السؤال من خلال موسوعة.

ما هي كواكب المجموعة الشمسية

نُقدم إليكم العديد من المعلومات عن كواكب المجموعة الشمسية للاطفال، فضلاً عن بحث حركة الكواكب والجاذبية شامل الذي يُمكنك التعرف عليه.

كوكب عطارد

  • يعد الكوكب الأقرب إلى الشمس واسمه باللاتينية “ميركوري” وهو نفس اسم إله التجارة اليوناني، إلى جانب أنه الكوكب الأصغر في المجموعة الشمسية، ولفظ عطارد يعني سريع الركض إذ أنه يتميز بسرعته الكبيرة في حركة دورانه حول الشمس.
  • يصل قطر كوكب عطارد إلى 4880 كم، ويبلع حجم كتلته 0.55 من الحجم الإجمالي لكتلة كوكب الأرض، وفي خلال 87.969 يوم يكمل دورته حول الشمس، ولا يمكن رؤية هذا الكوكب في وقت النهار، ففقط في وقت الشفق أو الفجر يمكن رؤيته.
  • يقع كوكب عطارد على بعد 47.6 كم، فهو يعد الكوكب الأقرب للشمس، واليوم الواحد على هذا الكوكب يعادل 58.65 يوم على كوكب الأرض، أما عن أبرز مكوناته فكون يتكون من عنصر الحديد الذي تصل نسبته إلى نحو 75% من مقدار نصف قطره لذا فهو يتسم بثقل كثافته على الرغم من صغر حجمه بسبب تبخر الغازات الأخرى الموجودة به.

كوكب الزهرة

  • يحتل كوكب الزهرة الترتيب الثاني في المجموعة الشمسية الأكثر قرباً للمشمس، إلى جانب أنه ينتمي إلى الكواكب الصخرية، ويُطلق عليه اسم “فينوس” نسبةً إلى إله الجمال الروماني، وباللغة العربية يعني الكوكب الأبيض الساطع نتيجة سطوع الشمس عليه.
  • من بين المسميات الأخرى التي يحملها هذا الكوكب “نجم الصباح” و”نجم المساء”، إذ فور ظهوره في وقت الشروق أو الغروب يصبح الجسم الأكثر سطوعاً في السماء.
  • يصل حجم كوكب الزهرة إلى نحو 928 مليار كيلو متر مكعب، أما عن نصف قطره فيصل إلى 6025م بنسبة تصل إلى 95% من نصف قطر كوكب الأرض، وكتلته تعادل 81.5% من الكتلة الإجمالية لكوكب الأرض.

كوكب الأرض

  • يحتل الترتيب الثالث في قائمة الكواكب الأقرب للشمس، ويُطلق عليه اسم آخر وهو “كوكب اليابس” و”كوكب العالم” وذلك لأنه الكوكب الوحيد الصالح للحياه ويعيش عليه ملايين من البشر.
  • يبعد كوكب الأرض عن الشمس بمسافة تصل إلى 150 مليون كيلو متر، أما عن طول قطره فيصل إلى 12.700 كيلو متر، وهو من بين الكواكب الصخرية.
  • ويتكون الكوكب من الداخل من أربع طبقات وهم: النواة الداخلية أو القلب مكونة من معدن النيكل والحديد، ثم النواة الخارجية التي تضم نفس مكونات النواة الداخلية، إلى جانب عنصر الدثار المكون من مجموعة من الحمم والصخور الذائبة، بالإضافة إلى طبقة القشرة الأرضية التي تضم مختلف التضاريس التي يعيش عليها الكائنات الحية.

كوكب المريخ

  • ينتمي إلى قائمة الكواكب الصخرية، وهو الكوكب الرابع الأبعد مسافة عن الشمس، أما عن سبب تسميته بهذا الاسم فيعود إلى اللون الأحمر الذي يسود معظم أنحاءه نتيجة تراكم غبار غاز ثاني أكسيد الكربون، فلفظ المريخ مشتق من أمرخ أي الكوكب ذو البقع الحمراء.
  • يصل قطر كوكب المريخ إلى نحو 6800 كم وهو يعادل نصف قطر كوكب الأرض، ويبعد عن الشمس بمقدار 228 مليون كيلو متر، وهى تمثل نفس المسافة، ومن مكوناته الحديد والنيكل والكبريت.
  • يوجد على سطح المريخ كمية من المياه المتجمدة والتي تتركز في القطب الشمالي والجنوبي، إلى جانب أنه يضم نسبة قليلة من بخار الماء في  غلافه الجوي.

كوكب المشترى

  • هو الكوكب الأكبر في المجموعة الشمسية، ويحتل الترتيب الخامس في الكواكب الأقرب للشمس، ويُطلق عليه اسم “جوبيتر” نسبةً إلى إله السماء والبرق.
  • يصل قطر كوكب المشترى إلى نحو 69911 كيلو متر، ومن أبرز مكوناته غاز الهيليوم والهيدروجين، وتصل مدة دورانه حول الشمس إلى نحو 12 سنة على كوكب الأرض، ويستغرق نحو 10 ساعات في الدوران حول نفسه.
  • يتسم هذا الكوكب بقوة مجاله المغناطيسي التي تزيد عن المجال المغناطيسي للأرض بنحو 16 إلى 54 مرة.

كوكب زحل

  • في الترتيب السادس يأتي كوكب زحل، ويعود سبب تسميته بهذا الاسم نتيجة بعده عن السماء، أما عن اسمه باللغة اللاتينية “ساترون” ويعني إله الحصاد، ويصل طول قطره إلى 120.536 كم.
  • يتسم هذا الكوكب بقلة كثافته، إذ أن كتلته تصل إلى 5.69×1026كغ، أما عن مكوناته فهو يتكون من مجموعة من الصخور، إلى جانب عدد من الغازات مثل الهيدروجين والميثان الهيليوم، بالإضافة إلى الجليد.

كوكب أورانوس

  • في الترتيب السابع يأتي كوكب أورانوس الذي تم اكتشافه في عام 1781م على يد وليام هرشل، ويبعد عن الشمس بمقدار 3 مليار كيلو متر، ويستغرق نحو 17 ساعة في الدوران حول نفسه.
  • يعادل حجم كوكب أورانوس 60 ضعف حجم كوكب الأرض ،يتكون من ثلاث طبقات وهم: طبقة التربوسفير، طبقة الستراتوسفير، طبقة الثيرموسفير، ويدور حوله نحو 27 قمر ينقسموا إلى أقمار صخرية وجليدية.

كوكب نبتون

  • يأتي في الترتيب الثامن كوكب نبتون في بعده عن الشمس، ويعود تاريخ اكتشافه إلى عام 1846م، ويتسم بانخفاض كثافته وهو السبب الذي أدى إلى تسميته بالكوكب المائي.
  • يصل قطر كوكب نبتون إلى 2720 كم، ويتكون من مجموعة من الغازات من أبرزهم غاز الميثان والهيليوم والهيدروجين، ويسود اللون الأزرق معظم أنحاءه بسبب غاز الميثان، إلى جانب أنه عدد الأقمار التي تدور حوله 13 قمر بالإضافة إلى 6 حلقات.