الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فوائد القمر بالتفصيل

بواسطة: نشر في: 1 نوفمبر، 2019
mosoah
فوائد القمر

لله في خلقه عجائب كثيرة منها القمر؛ لذا تقدم الموسوعة فوائد القمر بالتفصيل ؛ فلقد خلق الله السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيامٍ، وخلق الشمس والقمر يُنيران الكون كلِّه بقدرته عز وجل؛فالشمس تمدّ الكرة الأرضية بكلٍّ من الضياء، والدفء؛ فجعلها الله بقدرته ضياءً لأهل الأرض رغم أنها كتلةٌ محترقةٌ، أما لقمر جسم مُعتِمٌ في السماء، ويُعد من أكبر الأجرام المتواجدة في السماء، حيث إنه يدخل في المرتبة الخامسة من أكبر الأجرام في السماء، ويُعد أقرب تلك الأجرام إلى الأرض، فقدرة الله عز وجل قد جعلت تلك الجُرم السماوي المُعتِم يُضيئ الكون بأسره؛ فسبحان مُسخِّر الكون، وخالقه!

تعاقب الليل والنهار

الله عز وجل بقدرته قد جعل لهذا الكون نظامًا يسير عليه؛ فجعل الله الليل والنهار، وجعل الليل يعقُب النهار، فقال الله عز وجل في كتابه في سورة يس:” وآية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون ” ، أي أن الله عز وجل يبيِّن ظاهرة تعاقب الليل مع النهار، وأن الليل يعقب النهار بقوله (نسلخ).

أي يتم التعاقب دون أن تشعر بشيء على الأرض، وإنما الذي يجعلك تقول هذا ليل، وهذا نهار، هو النور والظلام؛ فإنك لا تشاهد العملية، وإنما تشعر بها؛ فالشمس ضياءٌ للنهار، والقمر ضياءٌ لليل، بل إن القمر يستمد طاقاته الضوئية من الشمس.

فوائد القمر بالتفصيل

1- إن للقمر أهميةٌ كبيرةٌ في استقرار الحياة على الكرة الأرضية؛ وذلك من خلال وظائف متعددةٍ يقوم بها القمر تُساعد على حماية الكرة الأرضية من كوارث حقيقة من الممكن أن تُدَمَِّره بأكمله.

فالقمر يحمي الكرة الأرضية من سقوط النيازك، والأجرام السماوية الغريبة من السقوط على الكرة الأرضية. وهذه تعد من أعظم المساعدات التي يُقدمها القمر للكائنات الحية على وجه الأرض؛ لأن هذه النيازك لو تُركت؛ لاحترق هذا الكون بأكمله.

2-عن طريق القمر يُمكننا التعرف على الأشهر القمرية، ومعرفة بدايتها ونهايته، وهذا يُساعد على ضبط أوقات الشعائر الإسلامية، فمثلًا، الصوم يكون عند رؤية هلال رمضان، والإفطار يكون عند اختفاء هلال رمضان، فمن خلاله يمكن ضبط تلك المسألة.

3- من خلال دوران القمر حول الأرض، ودورانهما حول الشمس؛ ينتج بعض الظواهر الطبيعية كظاهرتي الكسوف والخسوف، فهاتان الظاهرتان تحدُثان عن طريق تحديد موقع كلٍّ منهم، ودورانهم.

4- كما يساعد على ظاهرة المد والجزر، وذلك من خلال أن جاذبية القمر تعدُل سدس جاذبية الأرض، وهو الذي يُؤثر على مياه المسطحات المائية؛ وينتج عمليتا المد والجزر ، والمد هو: أن ترتفع مياه المسطحات المائية طيلة اليوم عن المناطق الساحلية، وعملية الجزر هي: أن تراجع نسبة المياه في المناطق الساحلية عن المستوى العادي.

ومن خلال ذلك يساعد في حماية المدن من الغمر بالماء؛ فبتحكمه في ظاهرة المد والجزر يحمي الأرض من الفيضانات التي لو حدثت لفسدت الأرض، ومات من عليها، وهذا فضلٌ من الله عز وجل، حيث إن الله عز وجل قد جعل البعد بين القمر والأرض سببًا في تلاشي ظاهرة المد والجزر؛ فو كان القمر أقرب بـ400 مرةٍ عن الأرض؛ لحدثت تلك الظاهرة.

5-المد والجزر يُساعدان على انتقال الطاقة الحرارية من خط الاستواء إلى منطقة القطبين (الشمالي والجنوبي)،وهذا يؤدي إلى تراجع ما يُسمى بالعصور الجليدية، مما أدى إلى هجرة بعض الكائنات الحيوانية؛ فأدى ذلك إلى تنوع الحياة وتطورها

6- القمر هو الضياء الذي جعله الله عز وجل يُضيئ للكرة الأرضية ظلمة الليل، ويحوَّل تلمك الظلمة إلى نورٍ؛ حتى يُبصر الناس حقيقة الأشياء.

7- يُساعد على التوازن بين ظاهرتي المد والجزر، وبالتالي يساعد على تقديم ما يؤدي إلى استقرار الحياة على سطح الكرة الأرضية.