الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تعريف الفضاء وأقسامه ومكوناته

بواسطة: نشر في: 12 سبتمبر، 2019
mosoah
تعريف الفضاء
في المقال التالي سنشرح تعريف الفضاء ومكوناته، فالفضاء الخارجي يقع على بعد 100 كيلومتر من كوكب الأرض، وتتصف تلك المنطقة بأنها لا يوجد فيها الضوء ولا يوجد بها هواء صالح للتنفس، ولا يستطيع الصوت الانتقال فيها بسبب بُعد الجزيئات التي تستطيع نقل الصوت، بل هي منطقة معتمة تتكون من الغازات المختلفة والمواد الترابية والغبار الذي يطفو في ذلك الفضاء، بينما توجد به مناطق أخرى تزدحم بوجود المجرات والكواكب والنجوم والمذنبات والثقوب السوداء، وفي السطور التالية في موسوعة سنتناول موضوع عن الفضاء وأقسامه ومكوناته.

تعريف الفضاء

الفضاء الخارجي: هو المساحة الفارغة التي تقع في منتصف الأجرام السماوية، وتتكون من مناطق فارغة نسبياً تحتوي فقط على نسبة منخفضة من بلازما الهيليوم والهيدروجين، والإشعاعات الكهرومغناطيسية، بالإضافة إلى النيوترونات والطاقة المظلمة، ولا يوجد حد معين لبداية الفضاء ونهايته، ولكن تم الاتفاق على أن خط كارمان الذي يقع بعد ارتفاع مئة كيلومتر فوق مستوى سطح البحر، هو بداية الفضاء الخارجي، حيث يستعين العلماء بخط كارمان للقياسات الجوية وإنشاء المعاهدات الخاصة بالفضاء الخارجي.

أقسام الفضاء

قام العلماء بتقسم الفضاء الخارجي إلى ثلاثة أقسام وهى:

  • الفضاء الأرضي: بالرغم من عدم وجود حدود تفرق بين طبقات الغلاف الجوي والأرض، بسبب قلة كثافة الهواء المحيط بالكوكب كلما ارتفعنا عن سطحه، حتى تنعدم كثافة الهواء وتتلاشي، إلا أن العلماء اتفقوا على أن بداية الفضاء من بعد 100 كم من فوق منسوب سطح البحر، والفضاء ليس فارغ بشكل قاطع، بل يحتوي على الكثير من الأجسام والغبار، بالإضافة إلى الأقمار الصناعية التي أطلقها البشر لتدور حول الكوكب في الفضاء الخارجي.
  • الفضاء الكوكبي: هو الفضاء الذي يشغل المساحة بين الكواكب وبين بعضها، وتكون هذه المساحة عبارة عن مسافات كبيرة جداً تفصل بين كل الأجسام، فيدور كوكب الأرض ويبعد عن نجم الشمس بحوالي 150 مليون كم، بينما تبعد مسافة كوكب الزهرة عن الشمس حوالي 110 مليون كم، ويقترب كوكب الزهرة إلى كوكب الأرض بمسافة 40 مليون كم.
  • الفضاء النجمي: هي المساحة التي يشغلها الفضاء بين النجوم، والذي يطلق عليها الفضاء النجمي، ولا تقاس تلك المسافة بالكيلومترات نظراً لطول بعدها، بل تقاس بالسنوات الضوئية، فتبلغ المساحة بين الشمس وبين نجم الظلمان وهو أقرب نجم لها، حوالي 4.3 سنين ضوئية، وفي الفضاء النجمي تنتشر الغازات والمذنبات والكثير من الأجسام الأخرى التي لم يكتشفها الإنسان بعد.
  • الفضاء المجري: هي المساحة بين المجرات وبين بعضها، وتمتلئ تلك المساحة بالمادة المظلمة والفراغ، وتصل المسافة بين كل مجرة وأخرى حوالي إلى ملايين السنين الضوئية، فتبلغ مسافة أقرب مجرة إلى مجرتنا حوالي 2.5 مليون سنة ضوئية، وتسمى تلك المجرة بأندروميدا.

ماذا يوجد في الفضاء

لا يعتبر الفضاء الكوني فارغاً بالكامل، بل توجد به الكثير من المناطق المزدحمة والتي تحتوي على أجسام فضائية كثيرة، اكتشف الإنسان بعضها والأخر لم يكتشف بعد، ومن تلك المكونات:

  • المجرات: وهي عبارة عن تجمعات كبيرة من النجوم والكواكب، وتتعدد أشكالها فمنها المجرة اللولبية ومنها الغير منتظمة، ويوجد في مركز المجرة ثقب أسود، وتوجد أنواع من المجرات الكبيرة التي تكونت بفعل تجمع الكثير من المجرات بالتجاذب، ومن الأمثلة على المجرات مجرة درب التبانة التي يوجد بها النظام الشمسي.
  • النجوم: هي عبارة عن كتلة كبيرة من الغازات المختلفة والتي تكون مصدراً للإشعاعات، ويتراوح ألوان النجوم بين اللون الأبيض واللون الأحمر، ومن الأمثلة على النجوم نجم الشمس.
  • الإشعاعات: تملئ الإشعاعات الغير مرئية الفضاء الخارجي، والتي تمر عبر الغازات الموجودة في الفضاء والغبار، فيتكون الإشعاع الشمسي من البلازما بالإضافة إلى الجزيئات الشمسية، وتتكون الإشعاعات الكونية بسبب الانفجارات التي تحدث في الفضاء مثل الانفجار العظيم.
  • الثقوب السوداء: لم يكتشف الإنسان ماهي الثقوب السوداء حتى الآن ولا يعرف كيف تكونت، لكن تلك الثقوب تقوم بسحب وابتلاع أي شئ يقترب منها من غازات وأجسام، حتى تقوم بابتلاع الضوء، ويصل حجم الثقب الواحد إلى 40 مليار كم، وذلك يعني أنها أكبر من حجم كوكب الأرض بحوالي ثلاثة ملايين الضعف، وأشار بعض العلماء بأن مجرة درب التبانة ربما تحتوي على ثقب أسود واحد.
  • الكواكب: هي عبارة عن أجسام تدور في مدارات محددة حول نجم الشمس، وتتميز بأن شكلها كروي، ومن الأمثلة على الكواكب كوكب الأرض الذي نعيش فيه.
  • الكويكبات: هي أجسام تتصف بنفس صفات الكواكب، ولكنها بسبب صغر حجمها لم تدخل في تصنيف الكواكب، وتتواجد بكثيرة بين كوكبي المشتري والمريخ.
  • المذنبات: هي عبارة عن أجسام جليدية وكروية الشكل تدور في الفضاء الخارجي، ويمكن رؤية المذنبات التي تتطاير في الفضاء الخارجي في السماء بوضوح.