الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اين تقع قنسرين

بواسطة: نشر في: 27 مارس، 2022
mosoah
اين تقع قنسرين

يتساءل الكثير من الناس عن اين تقع قنسرين حيث مدينة قنسرين واحدة من المدن المعروفة بآثارها الكثيرة، حيث حدث فيها العديد من الأحداث التاريخية، و تتميز بوجود الكنيسة السريانية الكبيرة الأرثوذكسية، وفي هذه المقالة المقدمة لكم من موسوعة سنوضح لكم أهم المعلومات التي تتعلق بمدينة قنسرين، وكذلك سنجيب أهم الأسئلة التي طرحها الناس عنها.

اين تقع قنسرين

إن مدينة قنسرين تتميز بأنها من المدن الأثرية المهمة، ولديها مكانة وقيم دينية كبيرة، وتحتوى على العديد من الأماكن الأثرية، وفي هذه الفقرة سنوضح لكم موقع هذه المدينة.

  • إن مدينة قنسرين تقع في دولة سوريا، وتحديداً في هضبة حلب الجنوبية، وهي تبعد حوالي 40 كيلو متر عن مدينة حلب في سوريا.
  • وتعتبر مدينة قنسرين من المدن المهمة للديانة المسيحية، وكانت بها أكبر مدرسة لاهوتية تعرف بمدرسة الرها، كما تتواجد مدرسة أخرى تعرف باسم النصبين.
  • وبعد مرور فترة طويلة ومر الفتح الإسلامي اعتبرت هذه المدينة واحدة من المقررات العسكرية المهمة جداً في دولة سوريا.

لماذا سميت مدينة قنسرين بهذا الاسم

يتساءل الكثير من الناس ما هو السبب وراء تسمية، هذه المدينة بذلك الاسم، حيث أن اسم المدينة يعتبر من الأسماء المميزة في اللغة الآرامية، وفي هذه الفقرة سنوضح لكم سبب تسميتها.

  • إن مدينة قنسرين تعرف باللغة الآرامية بقن النسور، والجدير بالذكر أن هذه اللغة كان يستخدمها سكان دولة سوريا القدماء.
  • وتعني هذه الكلمة باسم بيت النسر أو عش النسر، وقد تم تسمية هذه المدينة نظراً للطبيعة  الجغرافية  حيث تمتلئ بالمغامرات والكهوف.
  • وكانت موطن و موقع جيد لإقامة الطيور الكبيرة، خاصة طائر النسر، وفي هذه المدينة قرية تعرف باسم قرية العيس.
  • وهي من أهم المدن التي تتواجد منذ العصر العثماني، إلى وقتنا هذا وإن هذه القرية تعتبر من القرى الكبيرة التي قامت على أطلال مدينة قنسرين على سطح جبل العيس الجنوبي.

تاريخ مدينة قنسرين

إن أصل سكان مدينة قنسرين يعود إلى سلوقس نيكاتور وهو واحد من أهم قادة جيش الإسكندر الأكبر في سنه 323 قبل ميلاد السيد المسيح، وقد أصبحت هذه المدينة بعد بنائها محطة مهمة للتجارة واستقبال القوافل التي تأتي من البحر الأبيض المتوسط وتذهب باتجاه بلاد الشام و بنهر الفرات.

  • وقد قام القائد استروكس بتطوير النظم المعمارية فيها، وقد شهدت في عهده المدينة أهمية تجارية واسعة.
  • حتى جاءت الفتوحات الإسلامية بعد فتح مدينة دمشق، و في السنة السابعة عشر من الهجرة النبوية قام أبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنه بإرسال سيف الله المسلول خالد بن الوليد إلى المدينة لكي يلتقي بجيش الروم.
  • ثم بدأت معركة قوية بجيش المسلمين وجيش الروم في سهل يعرف باسم سهل الحاضر ويقع بالقرب من مدينة قنسرين.
  • وقد استمرت هذه المعركة بين الطرفين لفترة طويلة، وأنتهت المعركة بفوز جيش المسلمين بقيادة خالد بن الوليد.
  • وقتل قائد جيش الروم ميناس وهذا بعد قتال عنيف، وقد قام سكان هذه المدينة بمحاصرة جيش المسلمين وقاموا بقتال المسلمين من وراءه سور القلعة، التي كانت تعرف ب مناعتها ولكن تمكن جيش المسلمين من إخضاع المدينة.
  • واستسلم سكان أهل المدينة وطلبوا من قائد الجيش الإسلامي خالد بن الوليد، أن يعفو عنهم وقام خالد بن الوليد بالعفو عنهم، وأمنهم وقام بتأمين الكنائس و فرض النظام بالمدينة.
  • ونظراً لمعاملة المسلمين معهم أعتنق الكثير من سكان المدينة الديانة الإسلامية، وقام البعض فيهم بالموكوت في البلاد هذا بفضل الأمان الذي نعموا به فى ظل الدولة الإسلامية.

مدينة قنسرين والدولة الأموية

بعد أن قتل علي ابن ابي طالب رضي الله عنه، انتقلت الخلافة إلى بني أمية، وهنا كان من أهم أهداف الدولة الأموية هي محاربة الدولة البيزنطية، بكل الطرق الممكنة سواء كانت الطرق بحرية أو برية.

  • لهذا قام المسلمين بالإتجاه إلى مدينة قنسرين، لكي يجعلوها مدينة للجند ويجعلوها مستقلة عن الجنود في حلب.
  • وقد أطلق عليها يزيد بن معاوية اسم العاصمة لأن الجنود جميعهم كانوا يقومون فيها.
  • واستمرت هذه المدينة مكان مؤهل لعيش السكان حتى العام 926 ميلادياً و 351 هجرياً وفي هذه السنه قام الجيش الروماني بمداهمة مدينة حلب، وقاموا بتخريب تلك المدينة، وتحطيم المنازل وحدث بها مجازر مرعبة.
  • فقرر سكان قنسرين الابتعاد عن تلك المدينة، حتى فرغت تمامًا من السكان، فقام جيش الروم بتخريب المدينة بالكامل.
  • ولكن كانت هناك حركات مقاومة في المدينة، حيث كان بعض السكان يقومون ببناء البيوت من جديد، إلى أن عاد الجيش الروماني مرة أخرى لمدينة في السنه 389 ميلادياً وقاموا بتخريبها مرة أخرى من جديد.
  • وبعد كثرة الحروب والمجازر التي حدثت في المدينة، أصبحت المدينة فارغة تمامًا لا يسكن فيها سوى الطيور ولم يتبقى منها ألا بقايا آثارها وباب قنسرين.

ما هو دير قنسرين

يتساءل الكثيرين عن هذا الدير وإن هذا الدير كان من تابع إلى الكنيسة السريانية الأرثوذكسية، وبحسب المصادر التاريخية يقال أنه دير عظيم، وقد ظهر هذا الدير الكثير من المؤلفين والجغرافيين.

  • ومن أشهر الأشخاص الذين كتبوا عن وقوم بزيارتها، هو ياقوت المحوي وهو واحد من أهم الجغرافيين، الذين تم ذكرهم في معاجم البلدان.
  • وإن هذا الدير يتميز بجمال وعبقرية كبيرة في البناء، وكان يدرس في ذلك الدير ما لا يقل عن 370 راهب.
  • وتخرج منه الكثير من الفلاسفة والعلماء ورجال الدين المسيحي، وقد تم تأسيس ذلك الدير من قبل يوحنا الرهاوي.
  • ثم تغير اسم الدير أكثر من مرة لكي يستقر بعد ذلك باسمه الحالي.
  • وكان هذا الدين مركز من مراكز الدين المسيحي في منطقه الفرات الأوسط، وما زال موجود حتى الآن إلى يومنا هذا، ويعتبر من الأماكن التي تتميز به ببراعة التماثيل والأحجار المنحوتة بها.

أهم حدث في تاريخ مدينة قنسرين

إن مدينة قنسرين حدث بها الكثير من الأحداث التاريخية المهمة ولعل أشهر الأحداث التي حدثت بها هي معركة الحاضر، وهي أحد المعارك الإسلامية التي حدثت في زمن الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

  • و تعتبر واحدة من المعارك المهمة والتاريخية التي تم تسجيلها في زمن الخليفة عمر بن الخطاب وقد قطعت هذه المعركة بين الإمبراطورية الرومانية ووحدة الفرسان سريعة التنقل التي كانت تتبع للجيش الإسلامي.
  • وبدأت تلك المعركة في سهل يعرف باسم سهل الحاضر، وهي على بعد مسافة قريبة عن مدينة قنسرين.
  • وإن تلك المعركة حدثت في 637 ميلادياً، حيث كانت وحدة الفرسان بقيادة خالد بن الوليد والدولة البيزنطية بقياده ميناس.
  • وكان الهدف من تلك المعركة هي فتح شمال سورية، وتحرير دولة فلسطين و دولة الأردن و كانت النتيجة لهذه المعارك انتصار الجيش الإسلامي.
  • و وبعد قتال تم الترحيب بخالد بن الوليد من أهالي المدينة، وقد تم إعلانها مدينة إسلامية أما بالنسبة للجيش البيزنطي فقاموا بتحصين نفسه من خلال الاتجاه إلى مدينة قنسرين.
  • ولكن تحرك جيش الدولة الإسلامية بقيادة خالد بن الوليد، وذهب إلى المدينة وأرسل رسالة إلى الدولة البيزنطية.
  • وبعد عدة مناوشات استسلم الجيش الروماني المتواجد بتلك المدينة، وبعد هذه المعركة نجح جيش المسلمين بنشر الدين الإسلامي في مدينة سوريا واستقرار المسلمين فيها وقاموا لتجهيز نفسهم لفتوحات إسلامية متتالية.

باب قنسرين

يتساءل الكثيرين عن باب قنسرين وهو واحد من أهم الآثار التي تتواجد فيها هذه المدينة، ويعتبر باب مدينة حلب العريقة في سوريا، وقد تم بناؤه على يد سيف الدولة الحمداني.

  • وقد تم تجديد في عهد الملك الناصر في عام 654 هجريًا و يقع باب قنسرين في منطقة حلب القديمة.
  • وهو محاط بالكثير من المباني التاريخية والأثرية، وبه الكثير من المدارس القديمة والمساجد والجوامع والمقامات.
  • وقد تم تسميه هذا الباب نظراً لأسم المدينة التي يقع فيها وتعني عش النسر، ويتألف ذلك الباب من أربعة أبواب وهم: باب يلي المدينة،  وباب يلي البرية،  وبابان بينهما في الوسط، ويتواجد عند ذلك الباب الكثير من المعالم المختلفة.