الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف أُنشئ مواضيع للنقاش مع الغير

بواسطة: نشر في: 31 مارس، 2020
mosoah
كيف أُنشئ مواضيع للنقاش مع الغير

تعرف على إجابة تساؤل الكثيرين بـ ” كيف أُنشئ مواضيع للنقاش مع الغير ؟ ” ، الحديث حياة الروح وطريقة التواصل مع الآخرين فقد منحنا الله عز وجل القدرة على الكلام لكي نتمكن من توصيل أفكارنا والتعبير عن آرائنا فيما يخص مختلف الموضوعات، فلولا الحديث ما كان للعالم صوت ولا استطاع العالم أن ينبض بالحياة.

إلا ان البعض قد يواجه صعوبة في التعبير عن أفكاره أو إيجاد ما يتحدث حوله مع الآخرين سواء إن كانوا الأصدقاء، زملاء العمل أو حتى الأشخاص الذين يودّ التعرف عليهم فلا يجد سوى الحديث طريقة لإثارة اهتمامهم حول المناقشة معه.

لذا في المقال الآتي نعرض لكم أهم الوسائل لخلق مواضيع للمناقشة مع الآخرين من موقع موسوعة، فتابعونا.

كيف أُنشئ مواضيع للنقاش مع الغير

يُمكنك أن تجد في النصائح التالية أمثلة لمواضيع مثلية للنقاش مع الغير :

التحدث عن الأشياء المُثيرة لاهتمام الآخرين

  • يجد الكثير من الأشخاص راحتهم في الحديث عن اهتماماتهم وأنفسهم وعما نجحوا في تحقيقه خلال سنوات عمرهم الماضية، وذلك لكون هذه الأشياء ترتبط ارتباطاً وثيقاً بها وتُشعرهم بالفخر عن أنفسهم وطموحاتهم، لذا إن أردت اكتشاف إطاراً للنقاش فيُمكنك السؤال عن أبرز ذكريات الطفولة للآخرين، أهم هواياتهم وأنشطتهم المفضلة حالياً، ماذا يفضلون من الموسيقى الكلاسيكية القديمة أم الحديث، نوع أفلام المفضلة لديهم، ما يعملون على تحقيقه هذه الفترة من حياتهم.
  • لتجد نفسك قد افتتحت سُبلاً لا نهاية لها من الحديث ولا مانع من مشاركتهم أبرز اهتماماتك، أكثر ما يُثير إعجابك حول شيء ما، رأيك في الأحداث والمواضيع الطارئة حالياً على الساحة السياسية والاجتماعية.

التحدث عن الطموحات والمستقبل

  • يُمكنك اكتشاف إطار للحديث حول رغبات الأشخاص وطموحاتهم الذين يسعون لتحقيقها في المستقبل القريب أو البعيد فربما يكون الحديث حول أكثر الأماكن التي يتمنون زيارتها، ما الذي يرغبون في تحقيقه دراسياً، أية الجامعات يحلمون بالالتحاق بها ولماذا هي بالتحديد دون غيرها.
  • يُمكنك أن تجد أيضاً من الروايات المنشورة حديثاً أو الوظائف التي يرغبون العمل بها مستقبلاً حديثاً شيقاً لا ينتهي.

الأحداث الجارية في المجتمع

  • إن كان لديك متسع من الوقت لمتابعة الأحداث الحالية على الساحة المجتمعية وقراءة الأخبار والأحداث ستجد أنه يوجد في عقلك ثراءً بالغاً من الأفكار التي لا ينتهي الحديث عنها، فليس عليك سوى أن تكون على دراية بالقصص المتداولة حالياً على منصات التواصل الاجتماعي، أبرز الأقاويل والآراء المطروحة على الساحة حول مختلف القضايا، وما هي وجهة نظرك الشخصية ومدى توافقها مه آرائهم الخاصة.

الأسلوب المهذب والهدوء أثناء الحديث

  • إن الاحترام المتبادل خلال الحديث وطريقة التحدث التي تحمل في داخلها التقدير والاحترام للآخرين من شأنها أن تجعل حديثك مقبولاً ومطلوباً من الآخرين حتى وإن لم يدور حول أمر بعينه، فطريقة التحدث ودرجة ارتفاع الصوت تلعب دوراً هاماً خاصةً في وطننا العربي متعدد اللهجات والأفكار، لذا عليك مراعاة اختلاف اللهجة وتجنب استخدام كلمات قد تحمل معنى سيئاً في الثقافات الأخرى حتى لا يسود النقاش جواً سلبياً.
  • فعند تحدث الآخرين عن أمر ما يخصهم وتشعر بأهميته لديهم لن يُكلفك الأمر شيئاً إن قمت بمدحهم وتشجيعهم على مجهودهم الحالي فذلك من شأنه رفع روحهم المعنوية لاستكمال الحديث معك والاستفاضة به بكل أريحية.

مساعدة الآخرين بنصائحك وعدم تجاهل أسئلتهم

  • قد يأتي الكثيرين للحديث معك لما يرونه بك من عقل واتزان ورزانة في التفكير في الأمور المختلفة طالبين منك مساعدتهم بنصائحك أو ما ترى أنه يتوجب عليهم فعله، فلا تكن أنانياً بالاستفاضة في الحديث عن إنجازاتك وما فعلته في الحياة ولكن كن خير عوناً وناصحاً لهم فذلك سيساعدك بشكل كبير على تقوية روابط الصداقة معهم، فهناك من ينتظر منك إجابتك على تساؤله بشكل كبير فلا تكن مُحبطاً له بتجاهل سؤاله أو طلبه للمساعدة، فلا تنسى أن الله في عون العيد ما دام العبد في عون أخيه.

تقبل النقد وتجنب مهاجمة الآخرين

إن أهم قواعد النقاش والحوار السوي بين الأشخاص أن تكون قادراً على تقبل نقدهم البناء لآرائك وأفكارك مع إمكانية الرد المهذب والدفاع عنها، فلا يُمكنك أن تقابل النقد بالهجوم فذلك سيُنفِر الآخرين من الحديث نعك، كما أن نقدك لهم يجب أن يكون في إطار المسموح ونقداً بناءً وليس للمهاجمة فقط.

حاول أن تتفهم وجهة نظر الآخرين وأخذ رأيه بعين الاعتبار ولا تضع نفسك أبداً في موقف الهجوم بل كن موضوعياً تحاول الفهم والتوصل إلى الحقيقة حتى وإن كنت على خطأ في رأيك، فإن حاول كل منّا أن يكون محايداً يحاول فهم وجهة نظر الآخر حتماً سنصل إلى حل مُرضي لكافة الأطراف.

المراجع

1

2

3

4