الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف يمكن ان تؤثر الرياضة على اقتصاد الدولة

بواسطة: نشر في: 14 فبراير، 2020
mosoah
كيف يمكن ان تؤثر الرياضة على اقتصاد الدولة

كيف يمكن ان تؤثر الرياضة على اقتصاد الدولة ، هذا ما سنجيب عنه عبر مقالنا اليوم من موسوعة، فالقطاع الرياضي له دور كبير، ويُساهم في ارتفاع الدخل القومي للشعوب، خاصةً إذا استضافت الدولة بطولات عالمية كبيرة، فهناك استفادة كبيرة من الإعلانات ومن المكافآت والمنح التي تأتي للاعبين، ومن ثم للدولة بعد ذلك، وأيضاً يتأثر قطاع السياحة بشكل إيجابي كبير حينما يكون هناك أنشطة رياضية داخل الدولة، فتلك الألعاب الرياضية تجعلنا نستضيف فرق من كل مكان بالعالم، ومن ثم يتم عمل جدول سياحي لهم لزيارة الأماكن الخاصة بالدولة المُقام بها البطولة، ومن هنا يكون هناك تنشيط للسياحة بشكل غير مباشر، وكل ذلك بالطبع يُساعد في ارتفاع الدخل القومي، وفي زيادة الاقتصاد.

لذا سنتعرف على هذا الأمر بشيء من التفصيل خلال السطور التالية، فقط عليك مُتابعتنا.

كيف يمكن ان تؤثر الرياضة على اقتصاد الدولة

يعتبر القطاع الاقتصادي من القطاعات الهامة التي تهتم به كافة الدول، وتضع له الكثير من الخطط والرؤى من أجل التطوير منه، فهذا القطاع يعتبر العمود الفقري الأساسي لكل دولة، ومن خلاله يتحدد حجم وأهمية الدولة بالنسبة للدول الأخرى.

ومن ضمن الأنشطة التي تُساعد في زيادة الدخل المادي للدول، هي الأنشطة الرياضية بمختلف أشكالها، فهي تعود بفائدة كبيرة على اللاعبين من ناحية، وعلى قطاع الضرائب والاقتصاد من ناحية أخرى، فهناك مكاسب مالية كبيرة للغاية يتم الحصول عليها من خلال تطوير القطاع الرياضي، والعمل على تنميته بشكل مستمر.

ومن هنا تسعى الدول لإنشاء وتطوير الملاعب الرياضية المختلفة، لكي تستقبل البطولات المحلية والعالمية، وبذلك تستضيف الكثير من الزائرين والسياح، وهم بالطبع يحتاجون إلى أماكن للإقامة، وأيضاً يكون لديهم رغبة للتعرف على الأماكن والمعالم السياحية المختلفة ، والذهاب إلى المطاعم والمقاهي، والمتنزهات العامة، وشراء تذاكر المباريات المختلفة، ومن هنا يحدث عملية إنعاش للاقتصاد، ويكون هناك حركة بالأسواق المالية، وأيضاً يتم إرسال رسالة قوية عن الدولة المستضيفة وهي أنها تنعم بالأمن والأمان ولا يوجد بها أي خطر، أو تهديد على حياة المواطنين.

فالرياضة هي وسيلة رائعة للانتشار والدعاية، فبسببها تُفتح أسواق كبيرة لاستهلاك وإنتاج المُعدات والأجهزة الرياضية المُختلفة، واستخدام الملاعب واستغلالها بشكل مُفيد.

دور الرياضة في اقتصاد الدولة

بالإضافة لما طرحناه بالسطور السابقة نجد أن استضافة المباريات الخاصة بالألعاب المختلفة يؤثر بالإيجاب على المجتمعات، فعند فوز الدولة بإحدى البطولات العالمية فهنا ستزداد شهرة الدولة، وستتجه أنظار العالم لها، وسيأتي إليها الزائرين من كافة الجنسيات، من أجل تشجيع الفريق الخاص بهم، وللتعرف على البلد المُستضيف، ومن هنا ستتحول الدولة من مهمشة إلى بارزة، ويكون لها تأثير قوي على العالم، ومن هنا تزداد رفاهية الأفراد داخل المجتمع، ويرتفع مستوى المعيشة.

ولا يقتصر الأمر على كرة القدم وفقط، فبالرغم من أنها اللعبة الشعبية الأشهر على مستوى العالم، إلا أن مؤخراً بدأ الاهتمام بكافة الألعاب الرياضية الأخرى، وبالفعل أصبح لها الكثير من الدعاية والإعلانات مثلها مثل كرة القدم، ومثال على ذلك لعبة كرة السلة، كرة اليد، الإسكواش، ألعاب القوى، الكاراتيه، الجمباز، تنس الطاولة، وغيرهم.

وبشكل عام يعتمد التمويل الرياضي على ثلاثة مصادر رئيسية هي التمويل الحكومي ويأتي من خلال الإعلانات عبر المؤسسات الحكومية الخاصة بالدولة، بالإضافة إلى التمويل الذاتي والمقصود به الإيرادات المالية التي تحصل عليها الهيئات الرياضية عن طريق الاستعانة بالنشاطات والمرافق، والمنشآت الخاصة بها، وأيضاً يوجد التمويل الأهلي والمقصود به التبرعات المختلفة سواء العينية أو المادية والتي يتم إرسالها إلى المؤسسات الرياضية سواء عبر الشركات، أو الأفراد، وقد يكون هذا التمويل من داخل البلاد، أوخارجها.

وعلى الجانب الأخر نجد أن الرياضة تُساعد في بناء جسم الإنسان، وتجعل بنيانه أكثر صحة وقوة، ويكون لديه حيوية وطاقة، ومن هنا يمتلك المواطن قدرة كبيرة على زيادة الإنتاج بالمكان الذي يعمل به، وتزداد كفاءته، مما يؤثر بشكل إيجابي على اقتصاد الدولة.

وبالتالي فالرياضة من العناصر الهامة التي يحتاج إليها الإنسان لكي يقي نفسه من الأمراض، وحتى يُحافظ على قوته البدنية وصحته بشكل عام، ومن هنا يكون هناك موارد بشرية يُعتمد عليها لبناء الدولة، والنهوض بها، والتطوير منها.