الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف تحدث ليلة القدر

بواسطة: نشر في: 4 مايو، 2020
mosoah
كيف تحدث ليلة القدر

كيف تحدث ليلة القدر ؟، وما فضلها ووقتها ؟ أسئلة يطرحها الكثير قبل حلول هذه الليلة التي تعد أفضل ليالي شهر رمضان الفضيل والذي تكثر فيه الطاعات من الصوم والصلاة وقراءة القرآن والدعاء إلى الله، ففي كل عام يتضرع المسلمون إلى ويدعونه بأن يبلغهم تلك الليلة التي تعد من أهم أوقات الدعاء المستجاب، وهي فرصة عظيمة لمن يرغب في أن يحقق الله له ما يريده، فتلك اللية يخصصها البعض للدعاء إلى الله بأن يغفر له ذنوبه ويكفر عن سيئاته وقبول التوبة، والبعض الآخر يخصصها للدعاء بزوال الهم وتفريج الكرب.

وفي القرآن الكريم في سورة القدر التي خُصصت آياتها الخمس لإبراز أهميتها حيث ندرك أنها الليلة التي أنزل فيها القرآن الكريم، كما أن الأرض فيها تزدحم بنزول الملائكة، كما مدحها المولى في الآية الثالثة ( لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) فهي أعظم ليالي السنة، فما هي علاماتها ؟، هذا ما سنعرفه من خلال موسوعة.

كيف تحدث ليلة القدر

مجيء ليلة القدر يعتمد على تحري المسلمون لها، فهي ليس لها ميعاد محدد بل الأمر يعتمد على الاجتهاد في الاستدلال عليها، فالحكمة من إخفاء موعدها بالتحديد هو أن يجتهد المسلمون في الطاعة والعبادة في جميع أيام رمضان وليست في تلك الليلة فحسب، ومن خلال ما يلي سنعرض لكم أبرز علاماتها:

  • الشعور بالسكينة والاطمئنان.
  • يزداد نشاط المجتهد في الطاعة أكثر من الليالي السابقة بل ويستمتع أكثر بالأجواء الروحانية.
  • صفاء السماء وزيادة نورها.
  • بزوغ الشمس من دون شعاع.
  • الجو المعتدل حيث لا يكون باردًا ولا حارًا ولا تهب الرياح فيها ولا تتساقط الأمطار كما وصفها الرسول صلى الله عليه وسلم”ليلةُ القدرِ ليلةٌ بَلْجَةٌ، لَا حارَّةٌ ولَا بَارِدَةٌ، ولَا سَحابَ فِيها، ولَا مَطَرٌ، ولَا ريحٌ، ولَا يُرْمَى فيها بِنَجْمٍ”.

وقت ليلة القدر

  • تحدث ليلة القدر في العشر الأواخر من شهر رمضان فقد حثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على تحريها في هذه الأيام حيث رُوي عن عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت: “كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُجَاوِرُ في العَشْرِ الأوَاخِرِ مِن رَمَضَانَ ويقولُ: تَحَرَّوْا لَيْلَةَ القَدْرِ في العَشْرِ الأوَاخِرِ مِن رَمَضَانَ”.
  • وتأتي هذه الليلة في أيام وترية أي فردية كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “التَمِسُوهَا في العَشْرِ الأوَاخِرِ مِن رَمَضَانَ لَيْلَةَ القَدْرِ، في تَاسِعَةٍ تَبْقَى، في سَابِعَةٍ تَبْقَى، في خَامِسَةٍ تَبْقَى”.

فضل ليلة القدر

تعد ليلة القدر ليلة مباركة ولها قدسية كبيرة في الإسلام لكونها الليلة التي نزل فيها القرآن الكريم فيرجح البعض أن سبب تمستيها بذلك هو أنها القدر يعني الجلالة والعظمة، كما يُقال أنها سميت بذلك إشارة إلى ضيق الأرض التي تزدحم بالملائكة،  وعن فضائلها ما يلي:

  • فيها يغفر الله الذنوب لعباده ويعفو عن سيئاتهم، وذلك كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ”.
  • ليلة تُكتب وتُفصل فيها الأقدار.
  • ليلة تنشر السكينة والسلام الداخلي والراحة في قلوب المؤمنين.
  • يُضاعف فيها الآجر والثواب عن أي ليلة أخرى في ليالي رمضان أو في ليالي أي شهر آخر بشكل عام.

وإحياء ليلة القدر يكون بالاجتهاد والإكثار من الأعمال الصالحة من الصلاة وقراءة القرآن الكريم والأذكار كالاستغفار والتسبيح، إلى جانب الإكثار من الدعاء وخاصةً دعاء ليلة القدر الذي ورد في السنة النبوية الشريفة وهو “اللهمَّ إنك عفوٌ تحبُّ العفوَ فاعفُ عني”.