الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف تجرى فحوصات فيروس كورونا

بواسطة: نشر في: 21 مارس، 2020
mosoah
كيف تجرى فحوصات فيروس كورونا؟

تجيبك المقالة الحالية من موسوعة عن سؤال: كيف تجرى فحوصات فيروس كورونا ، كما توضح الحالات التي يجب فيها الخضوع لهذا الفحص، مع الإشارة إلى أهم المعلومات الخاصة بالفحص ونتائجه وذلك بالاعتماد على مصادر طبية موثوقة كموقع منظمة الصحية العالمية، ومن الجدير بالذكر أنه لا يجب الانسياق وراء المعلومات المنشترة عن فيروس كورونا المُستجد (كوفيد 19) نظرًا لأن العديد من خاطىء، وبدلًا من متابعة المعلومات من مواقع التواصل يوصى بمتابعة المصادر العلمية الموثوقة كالمواقع التابعة للمنظمات الصحية الدولية والموقع الإلكتروني لوزارة الصحة بالدولة.

كيف تجرى فحوصات فيروس كورونا

تختلف طريقة إجراء الفحص تبعًا لنوعه إلا أن الفحوصا تعتمد على تحليل الدم أو السوائل الموجودة بالأنف أو الحنجرة، وفي بعض الحالات يتم إجراء أكثر من نوع فحص، ويُعد من أكثر أنواع الفحوصات استعمالًا في أغلب الدول الفحص المعتمد على التقنية المعرفة باسم (تفاعل البوليميراز التسلسلي) والذي يُسمى اختصارًا (PCR)، والذي تظر نتائجه في غضون فترة تتراوح بين 24 و 72 ساعة. ومن الهام توضيح أن الأطباء يعملون في الفترة الحالية على تطوير أنواع من فحوصات الفيروس تجمع بين دقة النتائج وسرعة ظهورها في آن واحد، ومن أهم النتائج التي تم التوصل لها بخصوص ذلك أن أحد أنواع الفحوصات أظهر نتائج دقيقة بشكل كبير واستغرق ظهور نتيجة 5 ساعات فقط، ولا يزال هذا النوع من الفحوصات قيد الاختبار ليكون جاهزًا للاستعمال بشكل موسع.

وتتمثل الحالات التي يجب خضوعها للفحص في الأشخاص الوافدين من الدول التي تم اكتشاف حالات إصابة كثيرة بها كإيطاليا والصين، والعاملين في قطاع الرعاية الصحية المتعاملين مع المصابين بالفيروس، والأشخاص المتعاملين مع أشخاص تم تشخيص إصابتهم بالفيروس، وبالإضافة إلى ذلك يخضغ للفحص الحالات التي تظهر عليها أبرز أعراض الإصابة كاضطراب معدل التنفس، وارتفاع درجة حرارة الجسم بشدة، والسعال الجاف.

ويتم التعامل مع هذه الحالات بالعزل الأولي مع إجراء الفحوصات، وإلزام المتعاملين معهم بشكل مباشر بالحجر المنزلي حتى تظهر نتائج تحاليل الحالات المُشتبه في إصابتها، وفي حالة النتائج الإيجابية للتحليل والتي تؤكد الاشتباه في الإصابة يوضع المصابين في الحج الصحي، وتُجرى فحوصات فيروس كورونا المُستجد للمتعاملين معهم عن قرب.

وينبغي ملاحظة أن النتائج السلبية للفحوصا والتي تُشير إلى عدم الإصابة بفيروس كورونا لا تدل على عدم إصابة الشخص بالفيروس بشكل كلي، بل في يوم الاختبار فحسب ففي بعض الحالات تغيرت النتائج السلبية إلى إيجابية عند إجراء الفحص في اليوم التالي لإجراء الفحص الأول سلبي النتائج، لذا فالأشخاص المُشتبه في إصابتهم بالفيروس يوصي الأطباء ببقائهم في الحجر الصحي الذاتي بالمنزل مع تقليل التعامل بشكل مباشر مع الاخرين قدر الإمكان لمدة تصل إلى 37 يوم (5 أسابيع)، وذلك  لأن الأبحاث أشارت إلى أن الفيروس يبقى بالجاز التنفسي لهذه المدة ويُمكن أن ينتقل إلى الآخرين، وتفوق هذ المدة فترة الحجر الصحي التي تمتد لـ 14 يوم في أغلب الحالات.

المصادر: 1، 2، 3، 4، 5.