الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف اخلي زوجي يحبني ويحترمني

بواسطة: نشر في: 30 يناير، 2020
mosoah
كيف اخلي زوجي يحبني

تعرفي معنا على إجابة تساؤل العديد من السيدات بـ ” كيف اخلي زوجي يحبني ؟ ” ، الزواج علاقة مُقدسة خلقها المولى عز وجل ليحفظ العلاقات الإنسانية ويسودها المودة والتراحم، فلا يُمكنك تخيل مقدار الوحدة التي كان ليعيشها المرء لو لم يخلقنا الله زوجين من الذكور والإناث، تجمعنا علاقة الزواج لينتج عنها أبناء تستمر بهم الحياة في طمأنينة وسعادة.

وقد وضع سبحانه عدداً من القواعد التي لا بد من تواجدها لقيام الزواج على أساس صحيح، والتي أوضحها سبحانه في الأية الكريمة “ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون“.

فالزواج يقوم في أساسه على المودة والرحمة بالإضافة إلى عدد من المبادئ الإنسانية القويمة كالوفاء، الإخلاص، الاحترام المتبادل، المشاركة، المساندة، التضحية وغيرها الكثير…..

فإن أردتي أن تتعرفي على الوسائل الأمثل لزيادة مقدار حبك في قلب زوجك، تابعينا في السطور التالية من موسوعة.

كيف اخلي زوجي يحبني

كيف اخلي زوجي يحبني ويتعلق فيني

يُمكنك أن تجعلين نفسك كالزهرة المثمرة التي تزداد عبيراً ونقاءً كل يوم في قلب زوجك من خلال بعض العادات اللطيفة التي تُظهر له مدى حبه في قلبك، مما يجعله يُحبك طوال الوقت ويرغب في بقاء حياته بجوارك، ومن أبرزها:

الاحترام المتبادل بين الزوجين

أعلمي أن الاحترام هو الوسيلة الذهبية الأولى لكسب قلب زوجك، فلا يُمكن أن يقبل رجلاً أن تُقللي من شأنه حتى وإن كان سراً، فاٌحترام يدل على مدى حبك له، ومدى تقديرك لمكانته كرجل وما ترينه فيه من صفات طيبه تجعله محلاً للاحترام والتقدير، لذا فإن تمكنتِ من ذلك فقد فزتي بقلبه.

الثقة بين الطرفين 

لا يُمكن لعلاقة الزواج أن تستمر دون أن تدعم ركائزها الثقة المتبادلة بين الأزواج، فإظهارك لزوجكِ مدى ثقتك به وبما يفعله من مجهود وأفعال، وأنكِ تثقين في قدرته على تحمل المسؤولية من الأمور التي تدعم الروح المعنوية للزوج وتجعله يرغب في بذل المزيد من الحب والجهد لأجل إرضائك، فقط أظهري له أنه بإمكانه الحصول على ثقتك طوال الوقت.

قضاء الأوقات السعيدة معاً

تُقاس سعادة الحياة الزوجية بمدى ما يقضيه الزوجين من أوقات طيبة معاً، تجعل من الحاضر وقتاً جميلاً، وتُخلد في الذاكرة كذكريات طيبة للأبد، لذا فعليكِ بقتل روتين الحياة اليومية الممل من خلال الجلوس مع زوجك صباحا، إعداد الفطور والقهوة وتناولهما سوياً، أو الترتيب لنزهة خارجية في يوم العطلة لتغيير الأجواء المنزلية.

التبسم دائماً

بسمتك هي ما تُنير لكِ حياتك الزوجية، فكيف يُمكنها أن تكون حياة زوجية طيبة إن سادها الحزن والعبوس، لذا حافظي على ابتسامتك الرقيقة الصادقة على وجهك، لخلق جو ودود وسعيد بالمنزل.

الاهتمام بالمظهر الخارجي 

صحيح أن الحب والمشاعر تنبع من داخل القلب، إلا أن المظهر الخارجي الطيب والمُرتب من الأمور التي تجذب الزوج إلى زوجته، وتجعله يُحب التأمل في مدى جمالها ومحافظتها على أناقتها، فلا تعني المحافظة على المظهر الخارجي الاهتمام بارتداء ملابس ثمينه أو وضع أغلى العطور وأدوات التجميل، بل أن البساطة هي الأفضل دوماً في جعل حبك يزداد في قلب زوجك.

المغازلة

لا تقتصر المغازلة على مغازلة الرجال لزوجاتهم فقط، بل أنتي أيضاً يُمكنك مغازلة زوجك وتدليله والثناء على مجهوده في المحافظة على تكوين أسرتكم بالعبارات الطيبة، التي تُظهر له مدى حبك واحترامك وتقديرك لما يبذله من أجلكم، فملاحظات المغازلة وهمسات الود في أذنيه ستجعله سعيداً بالتأكيد.

الاهتمام بالتفاصيل

قد تقتصر بعض السيدات اهتمامهن في العلاقة الزوجية بالأمور الواضحة فقط ، كترتيب المنزل، العناية بالأبناء، تحضير الطعام والشراب دون أن تنتبه لوجود العديد من التفاصيل الصغيرة كإحضار هدية للزوج، إعداد عشاءً رومانسياً، الخروج للتنزه التجول خارجاً، فتلك الأمور من شأنها أن تُخرجكما من الشعور الملل المحيط بالحياة الزوجية، ليعود إليكم الحب والشغف في العلاقة مرة أخرى.