الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف احمي بصري وسمعي

بواسطة: نشر في: 9 أكتوبر، 2019
mosoah
كيف احمي بصري وسمعي

في السطور التالية سنجيب على تساؤل كيف احمي بصري وسمعي بالتفصيل، فالله سبحانه وتعالى أنعم عليا بالحواس الخمسة، وهي حاسة البصر، والسمع، والتذوق، والشم، واللمس، ويجب على الإنسان أن يحفظ تلك النعم ويصونها، ويحميها من أي ضرر وسوء قد يقع عليها، ولا يقتصر الأمر الحفاظ على تلك الحواس فقط، بل يجب الالتزام بصون صحة البدن كله والعقل، وفي السطور التالية نوضح من خلال موسوعة خطوات يستطيع بها الإنسان حماية حواسه من أي ضرر.

كيف احمي بصري وسمعي

سنوضح الخطوات الواجب إتباعها من أجل المحافظة على البصر والسمع فيما يلي:

كيف أحافظ على نظري

هناك بعض الخطوات التي ننصحك بإتباعها حتى تنعم ببصر جيد وسليم مدى الحياة، وسنعرضها لك في الفقرات التالية:

تناول طعام صحي

  • مع تقدم الإنسان في العمر فإنه يكون معرض للإصابة بالأمراض المختلفة، مثل إعتام عدسة العين، والطعام الصحي الذي يحتوي على أوميجا3 والأحماض الدهنية والفيتامينات والزنك يقي من الإصابة بتلك الأمراض ويحافظ على صحة العين دائماً، ومن الأطعمة التي تحافظ على صحة العين الخضروات مثل الخس، وسمك السالمون والتونة، بالإضافة إلى الفواكه الحمضية مثل الليمون والبرتقال، والبروتين النباتي من الحبوب والبقوليات.

ارتداء النظارات الواقية

  • هناك بعض الأعمال التي يقوم بها الناس التي تعرض أعينهم للكثير من الأتربة، مثل ركوب الدراجات الهوائية والسير عكس اتجاه الهواء فإن الأتربة تتطاير وتدخل في العين، فيجب ارتداء النظارات الواقية عند القيام بتلك الأعمال، كما أن هناك بعض أنواع الرياضة التي يلزم فيها ارتداء نظارة سلامة من أجل حفظ العين من الصدمات.

الامتناع عن التدخين

  • يسبب التدخين الكثير من الأمراض البصرية، فيسبب تلف الأعصاب البصرية، ويسبب مياه بيضاء على العين، لذلك فينصح دائماً بالامتناع عن التدخين حتى يحظى الفرد بصحة عين جيدة.

تجنب التحديق في شاشة الكمبيوتر

  • النظر في شاشة الكمبيوتر والتلفاز والهاتف لساعات طويلة قد يسبب الكثير من الأمراض والأضرار للعين والبصر، مثل عدم وضوح الرؤية، والإصابة بجفاف العين، والشعور بإجهاد دائم، فضلاً عن الإصابة بالصداع وعدم القدرة على التركيز.
  • وهناك الكثير من الخطوات التي يجب أن يلتزم بها الفرد أثناء استخدامه للكمبيوتر، فيجب استخدام نظارة طبية في حالة استخدام الكمبيوتر لساعات طويلة، وخلال جلستك أمام الكمبيوتر حاول أن تحصل على راحة كل ساعتين لتبعد عينيك عن الشاشة، واحرص على أن يكون مستوى نظرك أعلى من مستوى شاشة الكمبيوتر، وفي حالة الإصابة بالجفاف يرجى استشارة الطبيب المعالج.

ارتداء النظارات الشمسية

  • تتضرر العين بفعل الأشعة فوق البنفسجية الصادرة من الشمس، مما قد يؤدي إلى الكثير من الأمراض مثل الضمور البقعي، فاحرص دائماً على ارتداء نظارة شمسية سليمة تحمي من تلك الأشعة بنسبة 100%.

الفحص الدوري

  • كي تحافظ على صحة عينيك، يجب عليك استشارة الطبيب في حالة حدوث أي إجهاد، كما يجب أن تقوم بفحص دوري للتأكد من سلامة عينك وخلوها من أي مرض، لأن تشخيص المرض في مرحلة مبكرة يساعد على علاجه.

كيف أحافظ على سمعي

هناك بعض الأشياء التي نقوم بها في الحياة ونجهل مدى ضررها، وتكرار تلك الأشياء لوقت طويل يسبب مضاعفات على الأذن، كما يصاب السمع بالضعف، وفي الفقرات التالية نوضح لك خطوات يُنصح بإتباعها للحفاظ على قوة السمع وصحة الأذنين، وحمايتهم من الأمراض.

تجنب رطوبة الأذن

  • الرطوبة داخل الأذن تسبب دخول البكتيريا إليها، مما يعرض الإنسان للإصابة بالالتهابات، لذلك تأكد دائماً من تجفيف أذنيك بعد الاستحمام، واحرص على تجفيفهم بطريقة لطيفة حتى لا تؤذيهم.

استخدام سدادات الأذن

  • ينصح باستخدام سدادات الأذن عند تواجدك في أماكن بها ضوضاء كبيرة، مثل مكان العمل أو في الحفلات، وتقوم تلك السدادات بحماية أذنيك من أي ضرر قد يقع عليها بسبب التلوث الضوضائي، مع السماح بسماع كلام الآخرين معك بوضوح.

تجنب العصبية والتوتر

  • عند وصول الإنسان إلى درجة عالية من التوتر أو العصبية، فإنه يصاب بالطنين الشبحي، ويحدث هذا الطنين بصورة مؤقتة أو قد تدوم لوقت طويل، وقد يؤثر على الأذن الداخلية، كما يجعل الإنسان غير قادر على التركيز والسمع بوضوح.

تجنب الصوت العالي

  • احرص على تجنب الأماكن التي توجد بها ضوضاء وأصوات وعالية، وعند استخدامك لسماعات الرأس فتجنب أن يكون الصوت بها أعلى من 60%، ولا تستخدم السماعات لمدة تزيد عن 60 دقيقة، وذلك لتجنب أي ضرر لسمعك.

استراحة الأذنين

  • في حالة وجود في أماكن بها أصوات عالية وضوضاء، فيجب أن تحرص على إعطاء فترة استراحة لأذنيك من وقت لأخر، فحاول أن تبتعد عن الضوضاء لمدة دقائق قليلة كل ساعة لتستريح.

الفحص الدوري

  • في حالة الشعور بأي ألم في الأذن، يجب استشارة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة، وذلك لإن اكتشاف الأمراض وتشخيصها في مرحلة مبكرة يساعد على علاجها بسهولة، وترك الأمراض بدون علاج قد يؤدي في النهاية إلى فقدان السمع.