الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف أكتب حوار بين شخصين

بواسطة:
كيف أكتب حوار بين شخصين

كيف أكتب حوار بين شخصين  بطريقة صحيحة ، للحوار أسس تعتمد على إطلاق الخيال لتحديد الزمان والمكان وطبيعة الأشخاص المتحدثين أو القائمين بالحوار، هذا بالإضافة إلى مراعاة وصف كل العوامل السابقة ووصف حركة الأشخاص إذا كان الحوار بينهما جزء من رواية، أو فيلم، أو عمل مسرحي مثلاُ، وهو ما سنعتمد على عرض نماذج له في الأسطر القادمة في موسوعة.

كيف أكتب حوار بين شخصين

  • تعتمد طريقة كتابة حوار بين شخصين على طبيعة الموقف، وعلاقة الشخصين ببعضهما البعض، وكذلك الزمن، والمكان. كما يمكن كتابة وصف للمشهد يحتوي على جميع العناصر السابقة في حالة كتابة حوار أدبي أو فني، أو إعلامي.

حوار بين شخصين مضحك

  • (يودع هشام وكريم أصدقاءهما، ويقررا الجلوس في المقهى، الساعة الخامسة عصراً، والمقهى يطل على البحر في الإسكندرية).
  • كريم: أنا مش مصدق أن انت عرفت تجمعهم بالطريقة دي!
  • هشام: ولا أنا مصدق والله!
  • كريم: ده إلى هو ازاي يعني مش فاهم؟!
  • هشام: زي كدة يا عم كريم! أصل في حاجات بتحتاج بس تكة بسيطة عشان تمشي زي ما انت عاوز.
  • كريم: لا فهمني بقي واحدة واحدة وع اقل من مهلك! عشان انت عارف حكم السن برضه والشعر الأبيض والروماتيزم والحاجات دي
  • هشام: شعر أبيض وروماتيزم! طريقتك مش عا جباني وشكلي كدة ما نيش فاتح بقي
  • كريم: طب والى يوديك الساحل 3 ايام بلياليهم ومن بكرة ؟!
  • هشام : أجيب له كريم للروماتيزم!
  • كريم (يضحك): حبيبي ..ها احكي لي بقي، جمعتهم ازاي؟
  • هشام: ما فيش! كل الحكاية إني قلت لهم إن كريم عازمكم كلكم على الى تطلبوه الخميس الجاي، وقالكم بس تختاروا الكافيه، فاختاروا المكان هنا، و اتجمعنا
  • كريم: بتقول ايه؟

حوار بين شخصين عن التعاون قصير

  • ( انشغل أفراد المنزل، والفتيات بشكل خاص في تنظيف المنزل، و بدأت كل منهن بالفرش لجميع السجاجيد، والمفارش. نلاحظ انزواء ناريمان في أحد أركان الغرفة، تطالع هاتفها المحمول، أحيانا تضحك، وأحيانا يبدو عليها التركيز، حتى دار هذا الحوار بينها وبين أختها الكبري شاهيناز)
  • شاهيناز: ناريمان! هل لي ببعض من وقتك ؟
  • ناريمان: أكيد! فقط منشور أخير، وسأكون معك.
  • شاهيناز( تجلس، وتنظر إلى ناريمان منتظرة إياها)
  • ناريمان ( وهي تجلس إلى جوارها): ها قد أتيت، ماذا هناك؟
  • شاهيناز : يا أختي! لماذا لا أراكي تساعدين في عمل المنزل؟ ألا تعرفين اننا نعمل منذ الصباح انتظاراً لدعوة أقاربنا في الغد، إنه أول أيام العيد.
  • ناريمان( تتثاءب): أنا أشعر بالتعب! لم أنم طوال الليل!
  • شاهيناز: ونحن أيضاً..أتصدقين؟ لقد ظللنا نعمل طوال الليل أيضاً لأن المنزل كبير كما ترين، ظللنا نعمل، بينما كنتِ بغرفتك! (تنظر إليها بشيء من اللوم والحدة).
  • ناريمان (وهي تتلعثم): لقد كنت ..
  • شاهيناز (تقاطعها في هدوء وقوة): يا أختي، لا يصح أبداً أن يقوم العمل يف مناسبة كهذه ببيتنا على قدم وساق، بينما تمسكين هاتفك وتنشغلين، جميعنا لدينا هواتف محمولة، ولكن وقت المسؤولية يتطلب تركيزاً، وانشغالاً  عن كل ما يلهي بما يستحق، لأن في ابتعادك عن دورك بيننا ما يُسمى “تخليا”، ولا يصح أن يتخلى المرء عن إخوته وقت طلب المساعدة والعون، أليس كذلك؟
  • ناريمان (تُوميء في أسف): معك حق يا أختي! (تغلق هاتفها) والآن ما الذي أستطيع القيام به؟
  • شاهيناز (تبتسم مشجعة أختها) : لم ينقص إلا غرفتك! الوحيدة التي بقيت مشغولة بسبب وجودك فيها طوال الوقت، انطلقي إليها أيتها المُهرة الجميلة وقومي بحمل مسؤوليتها، آه..واتركي الباب مفتوحاً ، فأنتِ تحت المراقبة يا آنسة.
  • (تضحكان، وتنطلق كل منهما في طريقها لاستكمال دورها في أعمال المنزل)