الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية استثمار الوقت بشكل فعال بالخطوات

بواسطة: نشر في: 18 مايو، 2020
mosoah
كيفية استثمار الوقت

كيفية استثمار الوقت بشكل صحيح ، يعتبر الوقت من أعظم المنح التي أعطاها الله تعالي للإنسان، وإذا أحسن الإنسان إدارة واستغلال الوقت سيحقق العديد من المنافع لنفسه وللمجتمع ومن أبرز الأقوال التي تداولتها الأجيال والتي توضح الأهمية الكبيرة للوقت “أن الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك” .

نتعرف بالتفصيل على مفهوم استثمار الوقت وأهم النصائح التي يمكن من خلالها استغلال أوقاتكم فيما ينفع لتحقيق الأولويات والأهداف، فيمر علينا اليوم الواحد بأربع وعشرين ساعة، ولكن يختلف استغلال تلك الساعات من شخص لأخر، فهناك من لا يشعر بأهمية وقته ويضيع يومه فيما لا ينفع، وهناك من يقوم بتنظيم وقته لاستغلال كل ساعة فيه في شيء ينفعه، الأمر الذي يجعل الوقت ثميناً ومفيداً، وعملية تنظيم الأوقات ووضع الخطط والابتعاد عن المُلهيات من أهم الأشياء التي يجب على الفرد الالتزام بها، وذلك إذا كان يُريد تحقيق المزيد من الإنجازات .

وفي الفقرات التالية من موسوعة سنقدم لكم نصائح لاستثمار الوقت، بالإضافة إلى توضيح أهم الفوائد التي نحصل عليها عندما نقوم باستثمار أوقاتنا، فتابعونا.

كيفية استثمار الوقت 

  • تقسيم الوقت من خلال القيام بعمل جدول يضم الأعمال البسيطة وهذا الجدول سوف يساهم في تنظيم الوقت بشكل جيد وتحقيق المهمات اليومية التي ترغب في إنجازها.
  • تحديد الأولويات المهمة ثم الأقل أهمية مع تسجيل تاريخ كل عمل تقوم به في موعده المحدد.
  • الحفاظ علي الاستيقاظ في وقت مبكر من أجل إنجاز الأعمال التي سوف تقوم بها بشكل منظم ودقيق.
  • اتبع مقولة “لا تؤجل عمل اليوم إلي الغد” وقم بترتيب كافة الأعمال التي ترغب في القيام بها لإنجازها في أوقاتها المحددة بالتتابع.
  • خصص وقت للترفيه عن نفسك، ولكن يكون ذلك بعد الانتهاء من كافة المهمات التي لابد من إنجازاها كي تقوم بتجديد نشاطك وطاقتك.
  • سجل مواعيد المناسبات كالأفراح أو زيارة الأصدقاء أو أعياد الميلاد حتي تكون علي استعداد تام في الوقت المخصص لهذه الزيارات.
  • من الضروري العناية بالجسم من خلال ممارسة الرياضة في مدة تتراوح ما بين 30 إلى 60 دقيقة يوميًا، مع الحرص علي تناول الأطعمة الطازجة كالفواكه والخضروات والابتعاد عن الأكلات السريعة.
  • الاهتمام بالقراءة يوميًا فهي من العادات المفيدة التي تساعد الإنسان علي تطوير أفكاره وتنشيط عقله.
  • الاهتمام بالعلاقات الاجتماعية بصفة عامة والعلاقات العائلية بصفة خاصة مثل العلاقات مع أبناء العمومة والأجداد.
  • الاهتمام بتعلم مهارة جديدة فهي من الأمور التي تساعد الإنسان علي تحسين وضعه الوظيفي وتطويرقدرته علي بناء علاقات اجتماعية جديدة وبالتالي فهي تفيد الشخص في حياته العملية والإجتماعية.
  • السفر إلي أماكن وبلدان جديدة فذلك يساعد الإنسان في معرفة ثقافات جديدة ويعمل علي صقل شخصيته فيجعله قادرًا علي المغامرة وخوض تجارب جديدة.

نصائح للاستفادة بالوقت

  • معرفة الأوقات التي تكون فيها في أفضل حالاتك النفسية والبدنية والعقلية لأن ذلك يكون وقت الذروة بالنسبة لك والذي سيساعدك علي إنجاز الكثير من المهام.
  • الابتعاد عن الأشياء التي تؤدي إلي التشتت عند القيام بالأعمال كالدردشة مع الأصدقاء علي مواقع التواصل الاجتماعي، اعطي لكل مهمه حقها.

طرق للاستفادة من الوقت

يوجد العديد من الطرق التي يمكن من خلالها أن نستفيد من وقتنا ومنها:

  • أن تقوم بإعطاء  كل مهمة من مهماتك اليومية حقها وذلك من خلال التركيز علي الأعمال المتعلقة بالمكان الذي تتواجد فيه أي التركيز علي أعمال في المنزل وترك أمور الشغل لإنجازها عند وصول المكتب.
  • لا تفرط في إلزام نفسك بالكثير من المهمات التي لن تستطيع إنجازها حتي لا تصاب بالإحباط وتضيع الوقت بأكمله.
  • الاهتمام بالتفاصيل الصغيرة لأنها لا تقل أهمية عن الأمور الكبيرة فالنجاح عبارة عن مجموعة من التفاصيل الصغيرة تتراكم فوق  بعضها البعض.

فوائد استثمار الوقت في حياتنا

  • قضاء الكثير من الوقت مع الأهل والأصدقاء وهي من الأشياء التي لا تقدر بثمن.
  • التطور والتعلم في مجال عملك ،وسوف يعود عليك  من ذلك الكثير من المكاسب والخبرات.
  • زيادة دخلك المادي نظرًا لاهتمامك بتطوير نفسك.
  • ممارسة الأنشطة والهوايات التي ترغب في القيام بها.
  • الحصول علي حالة صحية ونفسية أفضل.
  • ممارسة التأمل والتعمق في مختلف نواحي الحياة.

أسباب ضياع الوقت

  • قبل التعرف على أهم النصائح التي ستساعدك على استثمار وقتك، يجب أن تُدرك ما هي الأشياء التي تؤدي إلى ضياع الأوقات فيما لا ينفع.
  • يعاني الكثير من الأشخاص من العوامل التي تشتت تركيزه في وقت العمل، والتي تؤدي إلى ضياع وقته وإهداره دون نفع.
  • فعلى سبيل المثال، قد يستخدم الشخص الهاتف الجوال عند قيامه بالمذاكرة أو استخدام الهاتف في العمل، والقيام بمراسلة الآخرين والاتصال بهم أو متابعة مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي يجعله يخسر الكثير من وقته ولا ينجز أعماله بسهولة.
  • وقد يضيع الوقت نتيجة وجود أشخاص حولك يقومون بتشتيتك، مثل لعب الأطفال الصغار، أو حديث الناس حولك، أو استقبال شخص زائر.
  • من أبرز الأسباب أيضاً عدم وجود خطة يومية.
  • عندما يستيقظ الفرد من نومه وهو لا يعلم ما هي الواجبات التي يجب عليه الالتزام بها خلال اليوم .
  • فإن الوقت يمر دون القيام بأي إنجاز مُفيد، فيشعر الفرد بالضياع وعدم القدرة على الإنجاز، وفي الفقرات التالية سنعرض لكم أهم النصائح التي ستساعدكم على استثمار أوقاتكم.

التخطيط لاستثمار الوقت

  • يُعد التخطيط هو العنصر الأساسي الذي يساعد على استغلال كل دقيقة في الوقت فيما ينفع لتحقيق الإنجازات، وبدونه يضيع وقت الفرد دون تحقيق أي هدف.
  • ويعاني الكثير من الأشخاص من عدم القدرة على التخطيط ليومهم.
  • الأمر الذي يجعل اليوم يمر بدون فائدة، وقد أوضح الخبراء أن التخطيط يرتكز على عاملين أساسيين، العامل الأول وهو الهدف الذي يرغب الفرد في تحقيقه، والعامل الثاني وهو الموارد المتاحة والتي ستساعد الفرد في تحقيق هذا الهدف.
  • فيُنصح بوضح خطة يومية قصيرة المدى، وخطة أخرى طويلة المدى، وتوضيح الأهداف، ثم توضيح الزمن الذي سيتم تحقيق تلك الأهداف فيه.

التنظيم لاستثمار الوقت

  • أثبتت التجارب والدراسات أن تنظيم الوقت بطريقة جيدة يساهم في تحقيق الأهداف وإنجاز الأعمال.
  • كما أن التنظيم يساهم في تحديد الأساليب التي تساعد على تحقيق الهدف، واستبعاد الوسائل الأخرى التي لا نفع منها ولن تساعد في تحقيق الهدف المنشود.
  • وقد أوضحت معظم التجارب أن التنظيم يساعد على توفير الوقت وعدم إهداره، فعلى سبيل المثال، التخطيط لعمل معين سيجعلك تقوم به في خلال ساعة .
  • لكن إذا قمت بهذا العمل دون أي تخطيط، فقد تحتاج إلى ساعات طويلة حتى تنتهي منه.
  • كما أن التنظيم يساعد فريق العمل على إنجاز مهامه بصورة أسرع وبجودة أعلى، فكلما زاد تنظيم الفريق للعمل، كلما أصبح تحقيق الأهداف أمر سهل.

تحديد الأولويات

  • لكل فرد أهداف تختلف عن بعضها البعض وفقاً لأهميتها، فهناك أهداف شديدة الأهمية، وتوجد أهداف أخرى أقل في أهميتها، وتوجد أهداف ليست بالهامة .
  • فإذا قام الفرد بتحقيق الأهداف التي ليست مهمة أو ضرورية في البداية، فإنه لن يجد الوقت للقيام بالأعمال الضرورية والمهمة.
  • لذلك يجب تحديد الأولويات، وتحديد الأهداف الضرورية والتي يجب العمل عليها على الفور، وتأجيل الأهداف الغير ضرورية والتي يمكنها الانتظار للقليل من الوقت.
  • الأمر الذي سيساعد على استثمار الوقت فيما ينفع، كما يساعد على تقليل الجهد المبذول في إنجاز الأعمال.

التوجيه والمتابعة

  • عند قيام بوضع الخطة، وتنظيم الوقت، وتحديد الأولويات، ثم البدء في العمل لتحقيق الهدف المنشود.
  • فإنه من المهم متابعة إنجاز الأعمال، وذلك من خلال ملاحظة هل الخطة تسير على ما يرام، وهل العمل يُنفذ بشكل يساعد على تحقيق الهدف، وهل الوقت يكفي لإنجاز هذا العمل، وهل الموارد ستساعد على تحقيقه .
  • فمتابعة الأعمال والتوجيه يساعد على إدراك الأخطاء قبل الوقوع فيها، وفي حالة ملاحظة وجود خلل في الخطة، فيمكنك تعديلها ووضع خطة بديلة ومتابعتها أيضاً حتى تستطيع إنجاز هدفك.