الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية اداء العمرة عن المتوفي وعن الغير بالخطوات

بواسطة: نشر في: 7 أبريل، 2020
mosoah
كيفية اداء العمرة عن المتوفي
في المقال التالي نوضح لكم كيفية اداء العمرة عن المتوفي وعن الغير بالتفصيل بالتفصيل، فالعمرة هي عبادة يقوم بها المسلمون بهدف الحصول على رضا المولى سبحانه وتعالى ومغفرته ورحمته، فيقومون بزيارة بيت الله الحرام والطواف حوله، وقد ذكر الله عز وجل تلك العبادة في كتابه الكرم، فقد قال الله تعالى (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّـهِ)، وقد أشار الرسول صلى الله عليه وسلم إلى فضلها في أحاديثه الشريفة، فقد قال النبي عليه الصلاة والسلام (العمرةُ إلى العمرةِ كفَّارَةٌ لمَا بينَهمَا)، وقد قام الرسول صلى الله عليه والسلام بأداء العُمرة أربع مرات طوال حياته، ويتساءل الكثير من الأشخاص عن شروط أداء مناسك العُمرة عن الشخص الميت، وما هي أركانها بالتفصيل، وهذا ما سنوضحه لكم في الفقرات التالية من موسوعة ، فتابعونا.

كيفية اداء العمرة عن المتوفي

شروط العمرة عن المتوفي

  • قبل أداء العُمرة عن الشخص المتوفي، يجب أن يُكون الراغب في أداء العُمرة قد اعتمر لنفسه في البداية، ولا يوجد شرط لعدد مرات العُمرة، فيجب على المعتمر بأن يؤدي العُمرة لنفسه في البداية، ومن ثم يقوم بالاعتمار عن المتوفي.
  • يمكن أداء العُمرة عن الشخص المتوفي بدون موافقة منه في السابق، حتى وأن لم يبدي أي رغبة في الاعتمار في السابق.
  • يمكن للمعتمر أن يحصل على الأموال من أهل المتوفي حتى يقوم بقضاء حاجاته الأساسية في فترة السفر، ولكن يُحرم أخذ المال بهدف الربح.

حكم العمرة عن المتوفي

  • أداء مناسك العمُرة عن شخص أخر، سواء كان هذا الشخص حي أم متوفي هو أمر جائز في الشريعة الإسلامية، وإذا قام المعتمر بأداء العُمرة عن غيره بهدف الحصول على رضا المولى سبحانه وتعالى، فإن الله يجازيه نفس الأجر والثواب.
  • ولكن إذا قام المعتمر بأداء العُمرة عن الغير بهدف الحصول على الربح، فلا يحصل على الثواب والأجر جزاء ما فعل، فيشترط الإخلاص في النية حتى يتقبل الله منه.

كيفية أداء العمرة عن الغير

طريقة أداء العُمرة عن الغير لا تختلف عن الطريقة التي يؤدي بها المسلم العُمرة عن نفسه، وما يختلف هو النية فقط، وفي الأتي سنوضح لكم كيفية أداء العُمرة عن المتوفي:

  • في البداية يقوم المعتمر بالاغتسال، ثم يرتدي الملابس المخصصة للعُمرة.
  • ثم ينوي بقلبه بأنه سيقوم بمناسبك العُمرة عن شخص أخر ويقول (لبيك اللهم عُمرة عن فلان).
  • ثم يبدأ بقول (لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريط  لك)، كما قال النبي عليه الصلاة والسلام.
  • يستمر المعتمر في قول التلبية حتى يصل إلى الكعبة ليبدأ في الطواف.
  • يذهب المعتمر إلى مكان الحجر الأسود، ويستلم الحجر باليمين ثم يقول (الله أكبر)، وإذا استطاع تقبيله فليفعل ولكن دون أن يتزاحم مع الآخرين، فلا يشترط تقبيل الحجر.
  • يبدأ المعتمر في الطواف حول الكعبة لسبعة أشواط، ويستحب أن يقوم بإسراع الخطى في الطواف.
  • وفي طواف القدوم يستحب أن يقوم الرجل بوضع طرف الرداء على الكتف الأيسر، وأن يضع وسط الرداء تحت الإبط الأيمن.
  • وعندما يمر المعتمر في الطواف بالحجر الأسود فعليه قول (رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ).
  • بعد الانتهاء من الطواف يذهب المعتمر إلى مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام، ويقوم بصلاة ركعتين، وإذا لم يستطع فيصلي الركعتين في أي مكان أخر في الحرم.
  • ثم يتوجه إلى الصفا، ويقول عند دخوله (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّـهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّـهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ).
  • ثم يقوم باستقبال القبلة، ويدعو المولى سبحانه وتعالى بأن يغفر للمتوفي وأن يرزقه الجنة، ويدعو بما شاء في هذا الوقت.
  • ثم ينزل من الصفا، ويتجه نحو المروة، وعند مرور المعتمر بالعلم الأخضر، فيجب أن يسرع في خطواته، وبعدما يتجاوزه، فيرجع خطواته كما كانت.
  • بعدما ينتهي المعتمر من السعي، يذهب ليقوم بتقصير شعره أو يحلق رأسه، وللمرأة فتقوم يقص قدر أنملة من شعرها.