الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل تعلم عن الحجاب قصير

بواسطة:
هل تعلم عن الحجاب قصير

هل تعلم عن الحجاب قصير الذي يُريد الكثيرين التعرف على سر ارتداءه، إذ أن فيه حفظ للمرأة وسُتره لها فهو الذي يحميها من نظرات الطامعين و يحميها من كل شخص تسوّل له نفسه أو يوسوس له الشيطان بالقيام ببعض التصرفات التي من شأنها أن تؤذي مشاعر الفتاة، فقد حكت جدتي لي مثالاً بسيطاً على أهمية ارتداء الحجاب بأن الذباب دوماً وأبداً يقف على الطعام اللذيذ المكشوف أو الغير محكم الإغلاق، لذا فيجب على كل فتاة أن تحمي نفسها من التعرض لأي مخاطر في الطريق أو أن يتعرض لها البعض بكلمات تجرح مشاعرها، فضلاً عن أن في ارتداء الحجاب خير كبير كما أنها تنال فضل الله ورضوانه، لذا فهيا بنا نتحدث عن الحجاب من خلال هذا المقال الذي تُقدمه لكم موسوعة، تابعونا.

هل تعلم عن الحجاب قصير

أمر الله تعالى بارتداء الحجاب إذ أن الكثيرين يُشككون في فرض الله للحجاب من عدمه، إذ لو أننا افترضنا أنه ليس بفرض؛ فلما جاء الله تعالى بهذه الأية التي يتحدث فيها عن ضرورة أن تخفي المرأة زينتها عن الرجال؛ إذ أن تلك الآية هي التي جاءت في سورة النور في الآية 31″ وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ”، لذا فهيا بنا نتعرض من خلال السطور التالية إلى مقتطفات من المعلومات عن الحجاب.

  • يُهذب الحجاب من أفعال الفتيات.
  • يُعد ارتداء الحجاب من علامات العِفة.
  • يحمي الحجاب من سرطان البلعوم وفقاً لبعض الدراسات.
  • يحد ارتداء الحجاب من ظاهرة التحرش ونشر السلوكيات الخاطئة بين الشباب الجامح.
  •   تحتاج المرأة التي ترتدي الحجاب إلى غطاء للراس، فضلاً عن بعض الملابس التي لا تشف ولا تصف، أي الملابس الفضفاضة.
  • إن الحجاب من الملابس التي فيها ستر للجسم، ومنع من الإقدام على فِعل المنكرات، أو حتى الخروج عن الحدود التي يجب أن تقف عندها كل فتاة.
  • اتخذت بعض النساء الأستراليات لا يدينون بالإسلام يوم 1 فبراير لارتداء الحجاب قرابة 24ساعة، إعلاناً منهم بحقوق المسلمات في ممارسة شعائرهم و ارتداء الحجاب في البلاد.

حديث عن الحجاب

تبرز العديد من الأحاديث التي جاءت عن الرسول عليه الصلاة والسلام التي تُشير إلى ضرورة ارتداء الحجاب، إذ أن فيه طهارة للنفس للقلب والنفس والمحافظة على البدن وصحته وسلامته، لذا فهيا بنا نتعرف عل بعض الأحاديث الشريفة التي جاءت على لسان النبي والتي تحث على ارتداء الحجاب لما فيه من فوائد.

  • جاء عن عائشة رضي الله عنها أن أسماء بنت أبي بكر دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وعليها ثياب رقاق، فأعرض عنها، وقال لها يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لا يصح أن يرى منها إلا هذا وهذا وأشار إلى وجهه وكفيه”؛ وعلى الرغم من أن هذا الحديث هو حديث ضعيف إلا أنه يؤخذ به في العديد من الأمو، إذ أن بداية التحول دوماً ما تكون صعبه، حيث تتحول الفتاة من ارتداء الملابس التي ترضيها إلى التي ترضي الله، لهي من الأمور الجلل التي تحتاج إلى رفق ولين
  • كما جاء عن السيدة عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا ، قَالَتْ: ” يَرْحَمُ اللَّهُ نِسَاءَ المُهَاجِرَاتِ الأُوَلَ، لَمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ: (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ) شَقَّقْنَ مُرُوطَهُنَّ فَاخْتَمَرْنَ بِهَا “، والمقصود هنا أن تُغطي النساء وجوهن من الرجال.

لم يأتي الحجاب تجبراً أو تسلطاً على النساء، بل جاء ليرفعها إلى منطقة علياء ويصونها ويُحافظ عليها من كل مكروه.