الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فيروس كورونا والأطفال المعزولين: قائمة أنشطة للوالدين في المنزل

بواسطة: نشر في: 4 أبريل، 2020
mosoah
فيروس كورونا والأطفال المعزولين: قائمة أنشطة للوالدين في المنزل

فيروس كورونا والأطفال المعزولين : قائمة أنشطة للوالدين في المنزل تابعنا في المقال الآتي ، نظراً للتطورات الصحية العالمية حالياً بسبب تفشي فيروس كورونا في العديد من البلدان اضطرت العديد منها إلى تعليق الدراسة في المدارس والجامعات تجنباً لانتشار العدوى بين الأشخاص وخاصةً الأطفال.

إلا أنه نظراً لميل الأطفال خاصةً صغار السن منهم إلى الاجتماعية والتواصل مع الآخرين من الأصدقاء، زملاء الدراسة، الأقارب بصفة يومية قد تجد أن الكثيرين منهم لن يتحملوا طويلاً البقاء في المنزل دون خروج، كما أعرب العديد من خبراء النفس عن تأثير العزل المنزلي السلبي على نفسية الأطفال لذا نعرض لكم اليوم قائمة بأبرز الأنشطة التي يُمكن للأطفال الاستفادة منها خلال فترة العول المنزلي من موقع موسوعة، فتابعونا.

فيروس كورونا والأطفال المعزولين: قائمة أنشطة للوالدين في المنزل

  • تبحث حالياً العديد من العائلات عن أفضل الطرق للتكييف مع العزل المنزلي المفروض بسبب تداعيات أزمة فيروس كورونا، للتمكن من إدارة الحياة العائلية والمنزلية في الفترة المقبلة بأفضل الطرق والوسائل الممكنة.
  • بالإضافة إلى السعي وراء إيجاد أنشطة جديدة يُمكن للأطفال ممارستها في المنزل للتخلص من الملل والاستفادة من وقت الفراغ، ومن أبرز هذه الأنشطة.

السماح للأطفال بالمشاركة في إعداد وصفات الطعام اللذيذة

  • يُمكنك الاستفادة من الأوقات الطويلة خلال فترة العزل المنزلي في تعليم أطفالك العديد من مهارات الطهي البسيطة مثل تحضير الكعكات الملونة Cup Cakes وطرق تزيينها بالكريمة الملونة، فالطهي من الأنشطة والمهارات الممتعة والمسلية التي يثمكن لأطفالك القيام بها خلال فترة العزل المنزلي دون التعرض للمشكلات أو المخاطر.
  • بالإضافة إلى أن مشاركة الأطفال لأمهاتهم في إعداد أحد الوجبات اليومية سيجعلهم أكثر دعياً وإدراكاً لما تبذله الأمهات من جهد يومي لتحضير طعام طيب وشهي لهم، كما أنهم ربما يجدون في الطهي مهاراتهم الأفضل التي تزيد من قدرتهم على الإبداع والابتكار مستقبلاً.

قضاء المزيد من الوقت مع الأطفال

  • تتطلب هذه الأوقات الحرجة التي تمر بها جميع العائلات حالياً بث الطمأنينة والأمان في نفوس الأطفال وليس القلق والتوتر، فمن واجب العائلة أن يكون تفكيرها أكثر إيجابية في هذا الشأن، فبدلاً من التفكير في كون العزل المنزلي عاملاً سلبياً يُعيق أفراد العائلة من الخروج من المنزل عليكم بالتفكير في أنها فرصة ممتازة لقضاء أوقات أطول مع عائلتكم وتبادل الاهتمامات ومشاركة الأنشطة المختلفة.
  • فيُمكنك أن تقص على أطفالك كيف كانت طفولتك وكيف تغيرت الأمور حالياً، كما أن مناقشتهم في رؤيتهم للأوضاع وللمستقبل ستعود عليهم بنفع كبير وستجعلك اكثر قرباً منهم أكثر فهماً لأفكارهم وطموحاتهم.

مشاركة الأطفال في مهام ترتيب المنزل

  • يُمكنك استغلال أوقات العزل المنزلي في تعويد أطفالك على تحمل المسؤولية والالتزام وذلك من خلال تحديد بعضاً من الواجبات والمهام المحددة في المنزل وطلب إنهاء كلاً منهم لبعض منها، فذلك من شأنه أن يجعلهم أكثر قدرة على تحمل المسؤولية وتعلم أن الاعتناء بالمنزل ليس مسؤولية الأم والفتيات فقط بل هي مهمة جميع أفراد المنزل.

مشاهدة الأفلام العائلية

  • بلا شك أن مشاهدة فيلم عائلي سوياً سيكون أكثر إفادة في التغلب على أوقات الحظر المنزلي فذلك يخلق روحاً من الاستمتاع والألفة بين جميع أفراد العائلة، تناقشوا حول نوعية الفيلم الذي تودون مشاهدته مع توفير جواً هادئاً وبعض المسليات لقضاء أمسية عائلية رائعة.

ممارسة الألعاب العائلية المرحة

  • لا شيء قد يسعد الأطفال أكثر من توفير الأب والأم لبعضاً من الوقت وتخصيصه للعب معهم، فالأطفال سيحتاجون إلى كثير من التسلية لتجاوز هذه الأوقات الصعبة وبالتأكيد لا يوجد أفضل من الألعاب العائلية لمنحهم التسلية والطمأنينة في الوقت نفسه، وتعويضهم عن الوقت الذي كانوا يقضونه مع أصدقائهم في المدرسة.
  • يُمكنكم الاستعانة بألعاب صنع الفقاقيع الهوائية من الماء والصابون، ألعاب القدرة على التركيز، الأكثر قدرة على تصويب الكرات فالمهم أن تزيد الألفة والمشاركة العائلية بين الجميع مع الحرص على منح الفائز جائزةً رمزية أو امتياز ما مما سيزيد من حماس الجميع.

قراءة الكتب والقصص القصيرة

  • يُمكن الاستفادة من فترة العزل المنزلي في تعليم الأطفال أهمية القراءة ومدى تأثيرها الإيجابي على نفوسهم فهي لن تساعدهم فقط على التعلم بل ستزيد قدراتهم الثقافية والعقلية في التفكير في مستقبلهم.
  • فقراءة الكتب والقصص القصيرة المُختارة بعناية من الأهل تسهم في تكوين شخصية الطفل الثقافية وتساعد في بناء أفكاره وآراءه تجاه الحاضر والمستقبل، وتكوين رؤية خاصة به يُمكنه من خلالها الحُكم على مختلف الأمور.

ممارسة التمارين الرياضية المنزلية

  • لا يعني المرور بفترة العول المنزلي الكسل والخمول والنوم طوال اليوم بل يمكن الاستفادة من فترة العزل المنزلي في تنشيط الجسد والحصول على قدراً من اللياقة البدنية من خلال ممارسة بعض التمارين المنزلية البسيطة مثل المشي، الجري، اليوجا، تمارين الاسترخاء.

تخصيص وقت للمذاكرة والتعلم

  • ونهايةً أحرص على أن لا تكون فترة الحجر المنزلي بأكملها فترة من الراحة والاسترخاء فقط، فمن المهم للأطفال أن يحرصون على تخصيص وقت للمحافظة على الروتين الدراسي والمذاكرة لذا أحرص على ذلك من خلال مراجعة الدروس السابقة وحل الفروض المدرسية الخاصة بها.

لنكون بذلك قد عرضنا لكم أبرز الوسائل لقضاء الأطفال لفترة الحجر المنزلي مع تحقيق الاستفادة القصوى، وللمزيد من النصائح تابعونا في الموسوعة العربية الشاملة.