الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من هو الطبيب الحكيم معروف الرصافي ؟

بواسطة: نشر في: 7 أبريل، 2018
mosoah
الطبيب الحكيم معروف الرصافي

عندما تسمع اسم الطبيب الحكيم معروف الرصافي يتبادر إلى ذهنك أجمل ابيات الشعر، حيث أنه يقال عنه أفضل من كتب في الشعر، وهو عراقي الأصل ولكنه تنقل في العديد من الدول العربية فأصبح ابن الوطن العربي كافة، وشغل العديد من المناصب التعليمية المختلفة في العديد من الدول وقد ترك لنا تراث ادبي وشعري كبير، تميز برصانة الأسلوب ومتانة وجودة اللغة، ولقد قررنا في هذا المقال أن نعرف الأجيال الجديدة بمن هو معروف الرصافي.

من هو معروف الرصافي ؟

هو شاعر واكاديمي وكاتب كبير، ولد في العراق وبالتحديد في بغداد في عام 1875م، واسمه بالكامل هو معروف بن عبد الفني بن محمود الجبارين، والده كان كردي الأصل أما والدته فكانت تركمانية الأصل، تعلم في بداية حياته في كتاتيب بغداد، ثم انتقل بعد ذلك إلى الدراسة في مدارس بغداد الكبرى الدينية، وقد تلمذ على يد مجموعة من كبار شيوخ وعلماء بغداد المرموقين مثل الشيخ قاسم القيسي، والشيخ عباس حلمي القصاب، ثم بعد ذلك انتقل الرصافي إلى الشيخ العلامة محمود شكري الألوسي وقد رافقه في الدراسة والعلوم لمدة 12 عام تعلم خلالها الكثير منه، وهو من اطلق عليه اسم معروف الرصافي وذلك تيمناً بمعروف الكرخين الذي يعد أشهر علماء بغداد والذي عرف عنه الصلاح والتقوى والعلم الغزيز.

المناصب التي تولاها الرصافي وحياته العلمية:

عين معروف الرصافي معلماً في مدرسة الراشدية شمال الأعظمية، ثم عين بعد ذلك مدرساً للأدب العربي في المدرسة الإعدادية ببغداد، واستمر في العمل فيها حتى عام 1989، بعد ذلك قرر ترك العراق والسفر إلى إسطنبول ولكن لم يتم توفيقه هناك ولم يحظ بالرعاية فقرر العودة مرة أخرى إلى بغداد، وتنقل بعد ذلك إلى العديد من المدارس المختلفة منها مدارس القدس وتقلد العديد من المناصب المختلفة في المدارس والجامعات العربية، وقد قام بالعمل على اصدار جريدة خاصة به وتم اطلاق عليها اسم الأمل، ثم بعد ذلك اصبح عضواً في مجمع اللغة العربية في العاصمة السورية دمشق بعد أن تم انتخابه.

حياة الرصافي:

كانت حياة الشاعر معروف الرصافي محل اهتمام الكثيرين من العلماء والباحثين والدارسين، ولم يتركوا شيئاً إلا وان قاموا بدراسته، وذلك بسبب أن حياته كانت مليئة بالأحداث الكثيرة حيث أنه قد عاش حياته دون أي تقيد وقد عمل على تناسي أي من الأشياء المحظورة ولم يخش أي شيء في حياته، وقد قام الكاتب والباحث العراقي الدكتور يوسف عز الدين ببعض الأقوال التي كتبها الرصافي وقد عمل على نشرها في كتاب حاز على اعجاب الكثيرين من النقاد، وقد حمل هذا الكتاب اسم ” الرصافي يروي سيرة حياته”.

شعر معروف الرصافي:

خلف الشاعر والكاتب الكبير معروف الرصافي تراثاُ كبيراً من الشعر خلفه، وقد اتصف شعره بمتانة الأسلوب ورصانة الأسلوب، وقد قام الرصافي بالعمل على ترتيب ديوانه وقد قام بتقسيمه إلى 11 باباً، وقد جاءت معظم كتابات معروف الرصافي عن العروبة وعن تحقيق الوحدة العربية بين الشعوب العربية والتي كان يحلم بأن يتم تحقيقها، وتم إطلاق لقب شاعر القومية العربية على الشاعر معروف الرصافي، وقد دعا هذا الشاعر العظيم إلى ضرورة العمل على تحرير المرأة من العبودية ومن الظلم الواقع عليها في المجتمعات العربية.

ولكن على الرغم من ذلك لم تنال كتابات الشاعر معروف الرصافي القدر الذي تليق به من الاهتمام ولم يتم الالتفات إلى ذكر اسمه بين الكثير من الشعراء المتميزون في الوطن العربي.

وفاة الشاعر الكبير معروف الرصافي:

توفى الشاعر الكبير معروف الرصافي في ليلة الجمعة الخامس من ربيع الثاني في داره والتي تقع في منطقة محلة السفينة في الأعظمية من عام الف وتسعمائة وخمس وأربعين عن عمر ناهز السبعون عاماً، وقد تم تشييع موكبه بطريقة تليق بعظماء العالم العربي، وقد جمعت هذه الجنازة الكثير من شخصيات الأدب العربي والكتاب والشعراء ورجال الدين والصحافة من كل ارجاء الوطن العربي، وقد صلى عليه الشيخ حمدي الأعظمي، وقد تم دفن الشاعر الكبير معروف الرصافي في مقبرة الخيزران وقد كتب عنه العديد من المرثيات والقصائد التي كتبت عنه، وقد تم عمل تمثال له تخليداً لذكراه العظيمة في الساحة التي تقع قبالة جسر الشهداء في الكلية الشاهانية للغة العربية.

المراجع :