الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما سبب اللطم عند الشيعة

بواسطة: نشر في: 8 أغسطس، 2022
mosoah
ما سبب اللطم عند الشيعة

ما سبب اللطم عند الشيعة

يعد اللطم عند الشيعة من الطقوس والعادات المشهورة جداً لديهم، في مختلف المناسبات والاحتفالات، ويمكن التحدث حول ما سبب اللطم عند الشيعة على النحو التالي:

  • السبب الأساسي حول اللطم عند من يتبعون المذهب الشيعي، لكي يذكروا أنفسهم باستشهاد الحسين بن الخليفة علي بن أبي طالب رضي الله عنه، عندما تم قتله ومصرعه في معركة كربلاء.
  • اللطم عند الشيعة من العادات والطقوس المشهورة لديهم، وهي تعبر عن الحزن والندم الشديد، وأنهم يشعرون بالأسى والألم، ويعبرون عن ذلك باللطم والضرب على الصدور في مختلف الأعياد والمناسبات، وذلك لحزنهم على ما تعرض له الحسين رضي الله عنه من قتل وظلم.
  • يحتل الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما مكانة عالية ومرموقة، وأنه لا يماثل غيره من الشهداء، حيث يحظى بمكانة عالية في نفس الشيعة، وهذا ما يجعلهم يضربون أنفسهم ويلطمون في مختلف المناسبات.
  • يعد الإمام الحسين رضي الله عنه هو واحد من أصحاب الكساء، والذين جاءوا في حديث النبي صلى الله عليه وسلم، وتم وصفهم بأهله.
  • سعى الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما في معركة كربلاء لتحقيق العدالة، وجلب الحق، وإعلاء كلمة الإسلام والدفاع عن الدين الإسلامي الحنيف، وضحى بروحه للدفاع عن الدين الإسلامي والعقيدة الإسلامية، ومن ثم أستشهد وتعرض للظلم.
  • وهذا ما يدفع الشيعة للطم، وضرب أنفسهم وضرب الصدور، حتى يمكن أن يصل الأمر أن تخرج الدماء من الجسد الناتج عن الضرب.

حكم اللطم عند الشيعة

يمكن التعرف على حكم اللطم عن الشيعة من خلاص السطور التالية:

  • يعتبر اللطم من البدع التي أبدعها الشيعة، وهذا ليس له أساس من الصحة في الدين الإسلامي الحنيف، كما نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن إيذاء النفس، وضرب الوجه.
  • ما يقوم به الشيعة من لطم على الخدود، والضرب على الصدر والظهر بالسلاسل والجنازير، حتى يعمل على إيذاء نفس، ويمكن أن يجلب الجسد الدماء، والضرب على الرأس بالخناجر والسيوف.
  • كل تلك الأمور من البدع، ولم تنزل في كتاب الله سبحانه وتعالى، وما هي إلا تعذيب للنفس ومهما كانت منزلة الشهيد لا يمكن التعبير عن الحزن بتلك الطريقة التي يقوم الشيعة بفعلها حتى يومنا هذا في مختلف المناسبات.
  • والدليل على ذلك، أنه عند وفاة أشرف الخلق النبي صلى الله عليه وسلم، حزن الصحابة ولكنهم لم يقوموا باللطم وإيذاء النفس والتعبير عن الحزن بتلك الطريقة.
  • هذا بعيد كل البعد عن الدين الإسلامي الحنيف، كما نهى عنه الله سبحانه وتعالى ونهى عن إيذاء النفس، ولم تكن سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم.
  • اللطم وإيذاء النفس ما هي إلا بدعة من قبل الشيعة للتعبير عن حزنهم باستشهاد الحسين، ولكن العالم الإسلامي أجمع حزين على استشهاد الإمام الحسين بن علي رضي الله عنهما، ولكن لا يمكن إظهار الحزن والأسى بطريقة تخالف الدين الإسلامي الحنيف وسنة نبي الله صلى الله عليه وسلم.

من هم الشيعة

تعني كلمة شيعة الأتباع والأعوان، وهي تلك الكلمة التي تشتق من المشايعة والشياع، والتي تعني المتابعة والمطاوعة.

  • فسر ابن منظور ذلك حيث قال: “الشيعة كل قوم اجتمعوا على أمر فهم شيعة، وكل قوم أمرهم واحد، يتبع بعضهم رأي بعض فهم شيعة، والجمع شيع، وقد غلب هذا الاسم من يتوالى عليا وأهل بيته”
  • كما جاءت كلمة شيعة في كتاب الله العزيز، حيث جاءت في العديد من الآيات التي تدل على هدة أغراض ومعان، تشير كلمة شيعة إلى الاثنا عشرية الإمامية، وذلك نسبة إلى سيدنا على بن أبي طالب رضي الله عنه، وأولاده الذكور وزوجته السيدة فاطمة الزهراء، والأحد عشر إماماً، ويمكن عرض الأئمة على النحو التالي:
    • سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
    • الحسن بن علي بن أبي طالب.
    • الحسين بن علي رضي الله عنه.
    • جعفر بن محمد الصادق.
    • علي زين العابدين.
    • علي بن موسى الرضا.
    • محمد بن علي الباقر.
    • موسى بن جعفر الكاظم.
    • محمد بن علي الجواد.
    • محمد بن الحسن المهدي.
    • علي بن محمد الهادي.
    • الحسن بن علي العسكري.

منشأ اللطم تاريخيًا

كانت البداية الأساسية للطم تاريخياً، عند قام الحسين بن علي بإخبار أخته السيدة زينب بما سوف يحدث، وعبرت عن حزنها بالبكاء الشديد ، وبكت معها النساء، وقاموا باللطم على الخدود.

  • ويقول آخرون أن ظاهرة اللطم كانت موجودة قبل أن يقوم الحسين بإخبار أخته بما سوف يحدث، ولكن عندما اقترب جيش الأمويين أخبر أخته بما يحصل من خلال رؤية رآها في منامه، فقامت باللطم على وجهها والصراخ.
  • كانت بداية ظاهرة اللطم في وقت رحيل أهل الحسين بن علي ونسائه من أرض كربلاء، وكان بعد مقتل الإمام الحسين بيوم، وحدث ذلك بعد يوم عاشوراء بيوم واحد.
  • عندما رأت النساء جثة الحسين وأصحابه لطمن على خدودهن.

عاشوراء عند الشيعة

يوم عاشوراء، وهو اليوم العاشر من شهر محرم، له مكانة كبيرة في نفس الشيعة، حيث أنه هو اليوم الذي قتل فيه الإمام حسين بن علي في معركة كربلاء، كما يقوم بتذمره الشيعة في إيران والعراق، ولبنان والبحرين، والهند وباكستان، ولديهم العديد من العادات والتقاليد في ذلك اليوم ومنها:

  • يعد يوم عاشوراء هو يوم يمثل ذكرى حزينة وأليمة، حيث يتذكرون الظلم والقهر الذي تعرض له الحسين بن علي رضي الله عنه.
  • في هذا اليوم تم قتل سيدنا الحسين وأهل بيته، وذلك بعد أن تم حصار بيتهم لعدة أيام من جيش يزيد بن معاوية، وتم منعهم من المياه، وتم قطع رأس الحسين، وسبيت النساء في ذلك اليوم.
  • من اليوم الأول من شهر محرم، حتى اليوم العاشر من محرم، ويمتد لمدة أربعين يوم بعده، يقوم الشيعة بارتداء اللباس الأسود، ويقوموا باللطم على خدودهم، والضرب على صدرهم وظهرهم ورأسهم، وهي تعد بمثابة فترة حداد على الإمام الحسين.
  • يقوم الشيعة بممارسة تلك المراسم الدينة التي يمكن أن يقوموا بها في الحسينيات أو في منازلهم.
  • يقوم الشيعة بتلاوة الشعر عن الإمام الحسين، وإخوته، وأولاده، وأصحابه، ويتم تلاوة دروس في الدين، والأخلاق، والقيم الإسلامية المختلفة.
  • يتم سرد السيرة الحسينية، أو قصة الكربلاء كاملة، كما تنتهي المجالس كل يوم بالدعاء للإمام الحسين، والدعاء للموجودين في المجلس بقضاء حوائجهم.
  • خلال فترة الأربعين يوم يتم توزيع المياه بكثرة، في كافة الخيم والبيوت والمجالس، وذلك بسبب أنه في هذا اليوم تم منع الماء عن الإمام الحسين وأهل بيته وأصحابه، من جيش يزيد بن معاوية، والذين حاصروهم لمدة عشرة أيام.
  • يتم تقديم كعك العباس المصنوع من الطحين ،والسكر واليانسون والزيت، وذلك لإحياء ذكرى العباس والذي نزل في اليوم السابع من شهر محرم لكي يؤمن المياه للأطفال، ولكنه استشهد وهو يحمل المياه، حيث أصابته السهام وقطعت يده.
  • يتم تقديم الهريسة أيضاً في يوم عاشوراء، ويتم توزيعها على كل المنازل، اقتداء بالسيدة زينب التي قامت بإعدادها من القمح والدجاج واللحوم، لإطعام الأولاد والنساء، وما زالت يتم صنعها حتى الآن بين شيعة سوريا، والعراق، ولبنان، تخليداً لتلك الذكرى الألمية.
  • يعتبر صيام يوم عاشوراء هو عطلة رسمية في إيران، وباكستان، ولبنان، والبحرين، والعراق، والجزائر، وبعض المناطق في الهند.