الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف تكون سعيدا فى يومك مع عائلتك

بواسطة:
كيف تكون سعيدا فى يومك مع عائلتك

كيف تكون سعيدا فى يومك مع عائلتك ، السعادة الحقيقية هي التي يقوم الإنسان بصنعها بنفسه، ومن اهم أسباب السعادة والراحة النفسية هى تواجد العائلة حولك، فهي تبعث الروح والسعادة والطمأنينة، فلا احد يصنع لك السعادة إلا عائلتك، ولكن عليك أن تقوم بصنعها لنفسك اولا، فتعتبر من اهم مصادر السعادة للإنسان هي وجود العائلة إلى جانبه، فهي مصدر السعادة والفرح والتفاؤل للإنسان.

العائلة هي مصدر الطاقة الإيجابية للإنسان، هي التي تسكن بيتك وتشاركك حزنك وفرحك، هي اقرب الناس إليك، حيث وجود العائلة بالبيت يجعلك تشعر بالراحة والثقة والأمان، ومهما كانت أسباب الخلاف بين العائلة، إلا أنها سرعان ما تزول هذه الخلافات، وترجع يد واحدة قوية، فأنت تتعلق بعائلتك بأسباب كثيرة وذكريات منها الأليم ومنها السعيد بين الأخوات، ولهذا نقدم لكم  على موسوعة المزيد من التفاصيل .

كيف تكون سعيدا فى يومك مع عائلتك

  • يشعرونك بالحب والرعاية دون أسباب

تعتبر العائلة هي المصدر الوحيد الذي يعطيك الحب والرعاية وجميع المشاعر الإيجابية الصادقة دون أي مصلحة أو سبب، تدخل الفرح داخل قلبك وتجعلك تبتسم دون أي مقابل، فهي تفرح لفرحك وتحزن لحزنك وذلك لأن هذه المشاعر صادقة تنبعث من القلب الصادق، ومهما كانت العلاقات بين العائلة حتى وان وجدت المشاكل والخلافات، فتظل مشاعر الحب والحنان والخوف عليك والصدق وجميع المشاعر الإيجابية الأخرى موجودة وسطهم، فحين تحزن أو تمرض تجعل من يساندك ويرعاك ويقف جنبك حتى وان كان هناك خلاف بينك وبينهم.

  • يوفرون لك الدعم المناسب

العائلة أيضا المصدر الوحيد الذي تستطيع ان تأخذ منهم الدعم المناسب الصادق، فالكثير منا يواجه الصعوبات والمشاكل في حياتنا اليومية بسبب ضغوط الحياة اليومية، وبسبب صعوبة الظروف حولنا، حيث تجد العائلة في مثل هذه المواقف هي الأصدق في مشاعرها ومداعمتك، حتى وان كان لك صديق مميز او اى شخص اخر يحبك، سيظل حب العائلة حبا يختلف عن أي حب، فهم يدعموك بالدعم المعنوي الذي يجعلك تقف على رجليك وتصبر إلى أن تزول هذه الصعوبات والمشاكل، حيث أن بدون الدعم المعنوي للعائلة ستسيطر عليك مشاعر القلق والتوتر والخوف والهروب من المشاكل مما يؤدى إلى سرعة فشلكن بينما العائلة تساعدك على نجاحك السريع.

  • مصدر للتحفيز والالهام

تعتبر حسن التربية بين أفراد عائلتك وحسن الأخلاق والتعامل الجيد مع الآخرين هو اكبر حافز لك دائما، وذلك حتى يمكنك الوصول إلى أهدافك واحلامك، ولتعيش حياة افضل.

  • الشعور بالرفقة وبالوحدة

شعور رائع جدا وجود العائلة جنبك حتى لا تكون وحيدان حيث ان وجودهم بجوارك يعتبر رفقة رائعة، فلا تكون وحيدا وتقضى احلى الأوقات معهم، وحين ترغب في البقاء منعزل بعض الوقت، يمكن من القيام بذلك عن طريق طلب ذلك منهم.

  • تتشاركون أحلى الأوقات

حيث تعتبر العائلة هي اهم الأسباب للنجاحك في اهم مراحل حياتك، ستجعلهم دائما بجوارك في اسعد لحظات حياتك، حيث أن الأصدقاء يتغيروا من مرحلة لأخرى ونادرا ما يظل لديك صديق منذ الصغر، لكن شعور العائلة لا يتغير ابدا، ويعتبروا عاملا مشترك في جميع مراحل حياتك التي نجحت بها.

  • الشعور بالأمان

وجود العائلة حولك تجعلك تشعر بالراحة والأمان والثقة، مهما كانت الصعوبات والمشاكل حولك، فوجود العائلة بجوارك يجعلك تشعر بالراحة النفسية والأمان، فلديك ثقة في وجود من يساعدك فى اكثر الأوقات التي تمر فيها بمصاعب إذا طلبت منهم ذلك، دون أي تردد منهم او تأخير، فالعائلة شئ جميل يمكنك الاعتماد عليه دائما ويمكن أن تسعد أفراد عائلتك أيضا مثلما يمكنهم إسعادك.

العائلة هي البنية الأساسية للمجتمع، ولولا وجود العائلة لأصبحا دون مأوى، لهذا نعرض لكم العديد من الامور التى تلم شمل العائلة وتجعلها سعيدة وهى:

  • المائدة الممتدة

حيث أن مشاركة الأسرة في تناول الطعام في وقت واحد على مائدة واحدة، هي سبب كبير من أسباب السعادة، وتعتبر من أكثر الأسر سعادة ونجاح، وذلك لأن تناولهم الطعام معا يعتبر من أساسيات الحياة، وبالتالي فهم يتشاركون في أساسيات الحياة سويا، وبالنظر إلى الأسر قديما والأسر في هذا الوقت، ستجد فرق كبير بين قديما والآن، حيث قديما كانت للأسرة كيانها القوى المتين، وترابطها القوى، مقارنة بالأسر هذه الأيام، حيث أنها يصيبها التفكك، أصبحت الأسر حديثا أشبه بما يقال كل فرد يعيش بمفرده، في العالم الخاص به، لذلك لتعيش في سعادة انت وأسرتك، فعليكم ان تتشاركون الأكل الجماعي.

  • خلق الأجواء الإيجابية

تعتبر من أسباب السعادة لعائلتك هو خلق الأجواء الإيجابية والطاقة الإيجابية، والابتعاد عن الأجواء التي تخلق الحالات السلبية والتى تؤدى إلى الطاقة السلبية، حتى وان كان المشاكل تحاصر الأسرة، فعلينا خلق الأجواء الإيجابية حتى يمكن التغلب على هذه المشاكل، ودخول السعادة والفرح من جديد الى البيت.

  • غير من نفسك

بمعنى إذا كنت تريد أن تجعل أسرتك سعيدة واكثر نشاطا، فعليك ان تبدأ بنفسك، بمعنى أن تقوم بخلق المشاعر والطاقة الإيجابية لنفسك، ثم تقوم بمدها إلى جميع أفراد أسرتك، وحاول خلق نوع من التغيير النفسى والاجتماعي، واجعلهم يشعرون بالفرح لوجودك بجانبهم، واهتم بجميع أفراد أسرتك.

  • احترام الكبير والعطف على الصغير

من اهم أسس السعادة بين أفراد الأسرة الواحدة، وجود الاحترام الكامل للكبير، والعطف على الصغير، حيث يعتبر ذلك هو أساس تكوين اسره سعيدة ناجحة مترابطة ومتحابة، وتنشر المحبة بين أفراد الأسرة الواحدة.

  • الإيمان بالدين

يعتبر الإيمان هو أول أسباب نجاح وسعادة العائلة الواحدة، حيث وجود الإيمان بالبيت يجعل أهله متحابون، يعيشون بسعادة وراحة، ويكون لديهم القناعة والرضا بما كتبه الله لهم، يعانقون بعضهم بالابتسام والسعادة.

  • الزوجة الصالحة

تعتبر اختيار الزوجة الصالحة هي أساس سعادة البيت ودوخل الفرح به، فالزوجة الصالحة التي تخلق السعادة والفرح والحب والروح الإيجابية بين أفراد العائلة، كما تؤدى إلى خلق التماسك والترابط بين أفراد آسراتها، أما إذا كانت الزوجة غير صالحة بمعنى أنها ير مؤمنة فستجعل البيت تعيسا.

  • التجديد والتغيير

حيث يعمل التجديد والتغيير في الحياة اليومية احد أسباب السعادة للأسرة، فالتجديد يعمل على خلق الدفء والحنان بين أفراد الأسرة الواحدة، وذلك عكس الروتين الذي يتسبب في حدوث الضيق والكآبة بين أفراد الأسرة، فالكثير من الأسر التي ليس لديها أي تغيير أو تجديد في حياتها اليومية قتلها الملل والزهق، فالتجديد يعمل على خلق روح القناعة والوصول إلى اعلى درجات الرضا والسعادة.

  • السعادة ليست بكبر البيت وفخامته

لا ترتبط السعادة بالبيوت الكبيرة، أو بشكل البيوت او بمكانها، فمن الممكن العيش في بيت بسيط، ومنطقة بسيطة جدا، ولكن أفراد هذا البيت يعيشوا في اقصى درجات السعادة والرضا والتفاؤل، وتكون اسره مترابطة وقوية، فبيت النبي عليه الصلاة والسلام كان كوخ صغير، يضم زوجاته جميعا، ومع ذلك كانوا يعيشون في سعادة ورضا.

وعند مقارنة البيوت العربية بالبيوت الغربية، نجد أن البيوت الغربية تفتقد معنى الأسرة، وبالتالي لا يعرفون ماهو معنى الأمان والاستقرار والراحة، كما لا يوجد الحب الجميل الموجود في بيوتنا العربية لوجود دفء الأسرة.