الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علامات فتح شاكرا العين الثالثة

بواسطة: نشر في: 6 فبراير، 2020
mosoah
علامات فتح شاكرا العين الثالثة

سوف نقدم لكم في المقال التالي في الموسوعة علامات فتح شاكرا العين الثالثة وأبرز المعلومات عن العين الـ3 والتي يطلق عليها “الحاسة السادسة”، حيثُ تُعد العين الـ3 من ضمن أهم المراكز الموجودة في الجسم، وهي عين وهمية غير موجودة في الواقع، ويقال أن مركز هذه العين هي الشاكرة الـ6 في طاقة جسم الإنسان، كما أنها تتصل بشكل رئيسي بالغدة الصنوبرية “التي سميت بذلك نسبة إلى شجرة الصنوبر الصغيرة الحجم”، ومن أكثر الأشياء الغريبة التي يمكنك أن تعلمها عن غدة الصنوبر أنها تتوقف فاعليتها في الجسم بعد أن يبلغ الإنسان عمر الـ5 سنوات، وفي هذا المقال سوف نعرض معلومات لم تسمع عنها من قبل حول هذا الموضوع الشائك، تابعونا.

علامات فتح شاكرا العين الثالثة

من الجدير بالذكر أن العين الثالثة توجد في منتصف الجبين تحديدًا فوق منطقة الحاجبين وأسفل فروة الشعر، وهذا هو المكان الوحيد الذي الذي يوجد فيه الحاسة السادسة “أو الحدس كما يقال” والقدرة الروحية التي تؤمن بها العديد من الأديان، حيثُ أنها هي المسئولة عن أن تصدر جميع الأفكار التي تختص باستيعاب الأمور، وإدراك الإحساسات الخاصة بالشاكرة السادسة، حيثُ أنها تسمح بأن يصل الشخص إلى حالة من الوعي بشكل متسع جدًا، وتوجد علامات تدل على فتح العين الـ3 وهي:

  • يلاحظ الإنسان أنه يستطيع الإحساس ببعض الأمور التي لا يشعر بها أحد آخر مثله، مما يجعل الأمر غريب للغاية، حيثُ أن العين الـ3 تجعل الإنسان يتمتع برؤية الأشياء التي لا يمكن للجميع رؤيتها بعينه.
  • يشعر الإنسان الذي لدية العين الـ3 مفتوحة أنه يُعاني من فرط الحساسية من الضوء، حيثُ أن الضوء يكون مزعج لعينه إلى حد كبير، مما يدل على أن العين الـ3 مفتوحة عنده، وهذا أمر طبيعي للغاية وليس لأصابته بمرض ما.
  • عندما يتم فتح العين الـ3 عند الإنسان يشعر بألم شديد في الدماغ وصداع قوي، حيثُ أن فتح العين يسبب حدوث ضغط كبير على الرأس والعين فيسبب ألم.
  • شعور الشخص بأنه مختلف في شئ ما لا يمكنه إدراكه، سواء كان هذا الشعور شعر به على فترات، أو بشكل مفاجئ، ويشعر بالعديد من الاضطرابات، كأن يحب شئ كان يكرهه، أو العكس، وهذه التغيرات أمر طبيعي لمن تكون عنده شاكرة العين مفتوحة، ولا يستدعي الأمر القلق.
  • يستطيع الإنسان أن يقرأ  ما خلف وجوه الناس بكل سهولة، ولا ينخدع بما يدعيه الإنسان على غيره مثل الكثير من الناس، فهو يمتلك نظرة مختلفة عن الناس، تمكنه هذه النظرة من الإطلاع على الأمور العميقة والمخفية عن عيون الناس العادية المجردة.
  • الشعور بالتغيير المفاجئ أو المدرج على فترات مختلفة، حيثُ أن الإنسان يتغير في أرئه، وفي أشياءه وأشخاصه المفضلين، وهذا أمر طبيعي وجيد، حيثُ أن العين الـ3 عنده تقوم بالنشاط الذي يجعل نظرة الشخص للحياة تتغير بين الحين والآخر.

معلومات عن العين الثالثة

يعتقد الكثير من الناس أن العين الثالثة، أو الحاسة السادسة كما يقولون هي مجرد خيال، وخرافات انتشرت بين بعض الشعوب والحضارات، وأن هذه الأمور مجرد صدف تحدث للجميع وليس لها أي تفسير أو أساس من الصحة العلمية.

ومن ناحية الطب تُعد العين الـ3 من أحدث الغدد الصماء التي تم اكتشافها في الآونة الأخيرة والتي قد عرفت باسم (الغدد الصنوبرية)، وهي غدة صغيرة الحجم وتوجد في قاع الجمجمة وهي المسئولة عن إفراز هرمون (الميلاتونين) الذي يعمل على تنظيم عمل الجسم، كما أنه قد أكد العلماء عن مسئولية هذه الغدة عن الساعة البيولوجية، ومواعيد النوم والاستيقاظ، وغير ذلك من الوظائف الحيوية في الجسم.

وقد تم اعتبار هذه الغدة هي المسئولة عن الربط بين العالم المادي الحقيقي والعالم الروحي في الحضارات القديمة خاصة عند الرومانيين والمصريون القدماء، وقد ظهر ذلك في العديد من التماثيل والنقوش والرسوم التي تركها الفراعنة القدماء، حيثُ انهم قد مثلوها في عين حورس “أي العين المسئولة عن العالم الباطن”.