الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي عاصمة نيجيريا وأبرز المعلومات عنها

بواسطة: نشر في: 4 أغسطس، 2020
mosoah
عاصمة نيجيريا

من خلال هذا المقال من موسوعة يمكنك الإطلاع على أهم المعلومات عن عاصمة نيجيريا تلك الدولة التي تقع في الجهة الغربية من قارة أفريقيا وهي تُعرف رسميًا باسم “جمهورية نيجيريا الاتحادية”، ومن الجهة الشمالية تحدها دولة النيجر، بينما من الجهة الجنوبية فيحدها خليج غينيا، بينما في الجهة الشرقية تحدها كلاً من الكاميرون والتشاد، أما في الناحية الغربية فتحدها دولة بنين، وتحتل الصدارة في قائمة أكبر دول القارة السمراء في عدد السكان، حيث تشير الإحصائيات أن تعداد السكان في نيجيريا يتجاوز 190 مليون نسمة.

والجدير بالذكر أن مساحة نيجيريا تتجاوز 900 مليون كيلو متر مربع، وهي إداريًا تضم ما يقرب من 37 ولاية لكل واحدة منها حاكم يرأسها ومجلس برلماني خاص بها، أما من الناحية الجغرافية فهي تنقسم إلى نحو 10 مناطق متنوعة ما بين والسهول والهضاب  والأحواض مثل سهول سكوتو، حوض نهر النيجر -بنيو، هضبة جوس، أما عن العملة الرسمية لها فهي يُطلق عليها عملة “النايرا”.

عاصمة نيجيريا

  • تعد مدينة أبوجا هي عاصمة نيجيريا الحديثة فقديمًا كانت عاصمتها مدينة لاغوس، ومن الناحية الجغرافية فهي تقع في وسط البلاد، وهي تقع على بُعد 480 كم من الناحية الشمالية الشرقية من العاصمة القديمة.
  • وتصل مساحتها إلى ما يقرب من 8000 كيلو متر مربع، وعلى مستوى سطح البحر فهي تمتد بمقدار 360 متر.
  • وقد تم تأسيسها لتكون عاصمة للبلاد في عام 1991م، وتضم 5 مقاطعات أساسية من بينها مناطق مركزية وأبرزها: مقاطعة أسوكورو، مقاطعة مايتاما، مقاطعة ووسي، مقاطعة جاركي.
  • تشترك مدينة أبوجا في حدودها مع ولاية كادونا شمالاً، ومع ولاية كوجي في الجهة الجنوبية الغربية، ومع ولاية ناساراوا شرقًا.

تاريخ مدينة أبوجا

  • سكنت هذه المدينة منذ عقود طويلة الكثير من القبائل أشهرهم قبيلة غواري، وقد تأسست فيها مملكة أبوجا على يد أبو بكر والذي كان يُلقب بأبو جا، وقد حكم هذه المدينة في عام 1825م.
  • وتميزت المملكة بقدرتها على مقاومة كافة أشكال الهجوم والعدوان من القبائل الآخر، كما أنها كانت من بين المدن التجارية الرئيسية للبلاد.
  • في بدايات القرن العشرين شهدت القارة السمراء موجة الاحتلال الأوروبي للاستيلاء على ثروات الدولة وقد وقعت مدينة أبوجا أسير في يد الاحتلال البريطاني في عام 1902م.
  • وقد استمر لسنوات طويلة حتى عام 1975م، ومنذ هذه الفترة والمدينة تنعم بحالة من الاستقرار السياسي.

أهم المعلومات عن مدينة أبوجا

  • يُطلق على مدينة أبوجا العاصمة الاتحادية، أما عن موقعها الجغرافي فهي في قلب نيجيريا، وقديماً كانت مدينة لاغوس هي عاصمة البلاد ولكن تسبت بعض الأزمات السياسية الداخلية في حدوث حالة من عدم الاستقرار الأمني مما نتج عنه البحث عن مدينة أخرى تتمتع بالاستقرار السياسي والأمني لتكون عاصمة الدولة لتكون مدينة أبوجا، كما أنه من أسباب وقوع الاختيار عليها هو الازدياد السكاني الهائل الذي شهدته مدينة لاغوس في هذه الفترة.
  • من بين عوامل اختيار مدينة أبوجا عاصمة البلاد امتلاكها الثروات المائية، إلى جانب تنوعها العرقي وتربتها الخصبة وموقعها الاستراتيجي المميز.
  • تقع مدينة أبوجا على مسافة 480 كم من مدينة لاجوس، وهي تتمتع بموقع جغرافي ممتاز وسط البلاد، حيث أنها تمتد على ارتفاع 360 متر فوق سطح البحر.
  • أما عن حالة الطقس فإن المناخ الاستوائي هو المناخ الذي يسود هذه المدينة، ففي فصل الشتاء تتساقط الأمطار بمعدل قليل، أما في فصل الصيف تتساقط الأمطار أيضاً وتصل إلى درجة حرارة مئوية بمقدار 28.5 في شهر أغسطس.
  • تنقسم مدينة أبوجا إلى مجموعة من المقاطعات الرئيسية مثل: مقاطعة جاركي، مقاطعة مايتاما، مقاطعة أسكورو، مقاطعة ووسي.
  • من أشهر أحياء المدينة: حي كوبوا، حي كارو، حي غواغولدا، حي جوكوبي.

لماذا تعد مدينة أبوجا عاصمة نيجيريا ؟

هناك العديد من الأسباب التي دفعت الحكومة إلى البحث عن مدينة أخرى بدلاً من مدينة لاغوس كعاصمة للبلاد، وتمثلت هذه الأسباب فيما يلي:

  • الارتفاع الهائل في الكثافة السكانية لمدينة لاغوس.
  • افتقار العاصمة القديمة للاستقرار السياسي حيث شهدت العديد من الاضطرابات السياسية في الثمانينات من القرن الماضي.
  • الموقع الاستراتيجي المميز لمدينة أبوجا كونها تقع في قلب البلاد ليسهل الوصول إليها.
  • توافر الموارد الطبيعية في مدينة أبوجا وتحديدًا موارد المياه.
  • التناغم بين مختلف الأعراق الذي ينعم سكان المدينة.
  • البيئة الصحية التي تتمتع بها المدينة عن باقي المدن حيث تضم أدنى نسب التلوث البيئي.

وبعد أن وقع الاختيار على مدينة أبوجا لتكون العاصمة الجديدة للبلاد فقد شرعت الحكومة في تكوين إقليم العاصمة من أراضي أبوجا بنسبة تقارب 80%، كما تم تشكيل الإقليم من أراضي بعض الولايات الأخرى كولاية كوارا وولاية بلاتو، وتضم المدينة مطار أبوجا الدولي الذي يقع على بُعد 28 كم من وسط المدينة، كما أنها تضم العديد من المؤسسات الحكومية مثل الجمعية الوطنية.

تاريخ أبوحا

  • قديمًا قبل حلول القرن التاسع عشر كانت تحكم هذه المدينة مجموعة من القبائل من بينها قبيلة عُرفت باسم “غواري”، وقد كانت تنتمي المدينة إلى مملكة أطلق عليها اسم “زاريا”حيث انقسمت نيجيريا آنذاك إلى عدة ممالك.
  • وقد خاضت القبائل الحاكمة للمدينة معارك ضد قبائل الفولانيين والتي انتهت بانتصار الفولانيين وقد حكم زعيمها وهو “أبو جا”هذه المدينة وذلك في كان في القرن التاسع عشر وتحديدًا في عام 1825م.
  • لذا فكان السبب الرئيسي وراء تسمية المدينة بهذا الاسم هو اسم هذا الزعيم الذي احتل أهمية كبيرة في تاريخ العاصمة حيث يعد المؤسس الحقيقي لها.
  • تميزت هذه المدينة بالانتعاش الاقتصادي لأنها كانت أحد أبرز المراكز الأساسية للبلاد للتجارة، كما أنها تمتعت بالاستقلال والسيادة بسبب قوة دفاعها.
  • ولكن لم يدم هذا الاستقلال طويلاً حيث استوطنها الاحتلال البريطاني في عام 1902م، وقد عانى أهل المدينة من هذا الاحتلال لفترة دامت 73 عام، حيث نالت العاصمة استقلالها في عام 1975م.

مناخ أبوجا

  • يسود المناخ الاستوائي الجاف عاصمة نيجيريا، وتشهد المدينة ارتفاع كبير في درجات الحرارة في موسم الربيع وتحديدًا في شهر إبريل، أما في فصل الصيف فتشهد هطول الأمطار التي يقل معدله في فصل الشتاء.
  • وفي موسم الخريف تشهد أقل درجات الحرارة الذي تنخفض فيه نسبة الرطوبة وتحديدًا في شهر أغسطس، ويصل متوسط درجات الحرارة في هذا الموسم إلى 24 درجة مئوية، بينما في فصل الربيع تصل إلى 29 درجة مئوية.

عدد سكان أبوجا نيجيريا

  • تحتل مدينة أبوجا الترتيب الرابع في قائمة أكبر المدن في البلاد من حيث عدد السكان الذين يتجاوزوا 3 مليون نسمة.
  • وهي تتميز بالتنوع العرقي بين مختلف الثقافات، حيث يتجاوز عدد المجموعات العرقية في البلاد بشكل عام 250 مجموعة من أبرزها اليوروبا والهوسا وهما يعدان من المجموعات النيجيرية الأكبر في الدولة.
  • وهذا يعني أن غالبية سكان المدينة من السكان الأصليين من أعراق متنوعة، إلى جانب الأقليات الأجنبية من مختلف الدول من الصين والولايات المتحدة الأمريكية والهند وسوريا واليونان.

اللغة الأولى في نيجريا

  • نظرًا لتعرض نيجيريا بشكل عام ومدينة أبوجا بشكل خاص للاحتلال البريطاني فإن ذلك كان له تأثير كبير في لغة أهل المدينة حيث يتحدثون اللغة الإنجليزية والتي تعد اللغة الرسمية للعاصمة.
  • إلى جانب اللغات الأساسية للسكان الأصليين لهم كاللغة اليوروبية.

الديانة في نيجريا

بشكل عام يدين نصف النيجيريون بدين الإسلام، والنسبة الباقية تتوزع ما بين المسيحية التي يتجاوز عدد معتنقيها 40%، إلى جانب نسب قليلة من الديانات الأخرى التي تشكل الأقليات كالديانة اليهودية والهندوسية.

السياحة في مدينة أبوجا

تتميز مدينة أبوجا بامتلاكها العديد من المعالم السياحية المتنوعة ما بين المعالم الطبيعية والدينية والتي تجذب السياح من مختلف دول العالم، وهي تتمثل في الآتي:

صخرة زوما وصخرة آسو

  • وهما يعدان من أبرز المعالم الطبيعية الأشهر في العاصمة ويقعان في وسط المدينة.
  • ويتميزان بارتفاعهما الشاهق حيث يصل ارتفاع صخرة زوما إلى 750 متر، بينما يصل ارتفاع صخرة آسو إلى 400 متر.

مسجد أبوجا الوطني

  • يعد من أبرز المعالم الدينية الأشهر في العاصمة، حيث يتميز بتصميمه المعماري الرائع وبقبته المطلية باللون الذهبي.
  • ويعود تاريخ إنشاء هذا المسجد في عام 1984م ويعد من أكبر مساجد البلاد حيث يستوعب عدد كبير من المصلين يصل إلى 1500 ألف مصلي، وهو لا يقتصر بداخله على ساحات للصلاة فقط بل يضم أيضًا قاعة مؤتمرات ومكتبة.

كاتيدرائية سيدة الملكة نيجيريا

  • تُعرف أيضًا باسم “كاتيدرائية أبوجا” وهي مخصصة للعبادة وأداء الشعائر الدينية لذوي المذهب الكاثوليكي والإنجليكي معًا.
  • وقد تم تحويل المكان إلى كاتيدرائية بعد أن كان مخصص لبيع السلع الدوائية في السبعينيات من القرن الماضي.

حديقة الألفية

  • وهي الحديقة التي حضرت افتتاحها ملكة المملكة المتحدة إليزابيث الثانية وذلك في عام 2003.
  • تمتد هذه الحديقة على مساحة 32 هكتار في منطقة مايتاما، وهي تحتل الصدارة في قائمة الحديقة الأكبر في العاصمة.

قرية أبوجا للفنون والحرف

  • وهو المكان المفضل للراغبين في شراء الأعمال اليدوية المتنوعة من الاكسسوارات وغيره.
  • كما أنه المكان المناسب للسياح الذين يرغبون في شراء الهدايا التذكارية قبل مغادرة المدينة.

حديقة ماجيك لاند

وهي الحديقة الترفيهية الأكبر والأشهر في المدينة والتي تستقطب الكثير من العائلات لأنها تضم العديد من المرافق الترفيهية المتنوعة للصغار، وكان يُطلق عليها قديمًا حديقة “وندر لاند”.

بحيرة جابي

تندرج بحيرة جابي ضمن أفضل المعالم الطبيعية للمدينة وهي الخيار الأمثل لمحبي وعشاق الطبيعة والراغبين في الحصول على قدر من الهدوء والاسترخاء.

كما تضم المدينة العديد من الأسواق الكبرى أشهرها سوق كادو الذي يعرض العديد من الأغذية المتنوعة من الأسماك والخضروات والأعشاب، إلى جانب سوق جاركي الدولي للملابس.

مراجع

1

2

3

4