الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي دلالات رموز العملة الاماراتية

بواسطة: نشر في: 7 أكتوبر، 2019
mosoah
دلالات رموز العملة الاماراتية

في المقال التالي نعرض لكم دلالات رموز العملية الاماراتية بالإمارات العربية المتحدة، فالدرهم هو العملة الرسمية التي تم اعتمادها في الدولة منذ عام 1973مـ، لإتمام كافة المعاملات التجارية والمادية به، ويرمز له بالحروف (AED)، ويتكون الدرهم الواحد من مائة فلس، وتوجد الكثير من الصور والرموز على الدرهم التي توضح ثقافة البلاد وتراثها، وفي المقال التالي سنقوم من خلال موسوعة بتوضيح دلالات رموز عملة الإمارات بداية من عملة النصف درهم حتى ورقة الخمسمئة درهم.

دلالات رموز العملة الاماراتية

عملة النصف درهم

نجد على عملة النصف درهم صورة لثلاث أبنية تستخدم لإنتاج البترول في الدولة، وتشير تلك الأبنية إلى النشاط الاقتصادي الذي يعتمد على النفط في الربح منذ اكتشافه في منتصف القرن الماضي، ومن الجدير بالذكر أن نشأة اتحاد الإمارات كانت تزامناً مع اكتشاف النفط في الدولة.

عملة الدرهم الإماراتي

أما عن عملة الدرهم فنجد صورة لإبريق قهوة، ويشير هذا الإبريق إلى القهوة التي يقدمها الشعب الإماراتي في المناسبات كعادات وتقاليد منذ قديم الزمن، فيقوم الناس بتسويه القهوة مع حبوب الهال والزعفران وتوزيعها في أكواب وفناجين صغيرة للغاية كطقوس ضيافة في المناسبات المختلفة، ومن الجدير بالذكر أن عملة النصف درهم وعملة الدرهم يتخذان الشكل المعدني، أما باقي العملات فتكون ورقية.

ورقة العشر دراهم

تحتوي ورقة العشر دراهم على صورة الخنجر الذي طالما استخدمه الشعب الإماراتي في ترحالهم منذ قديم الزمن، يعبر الخنجر عن تراث ثقافة البلاد كما أنه رمزاً للأصالة يقتنيه الناس ليتفاخروا به ويهدونه لبعضهم البعض كهدية مميزة تدل على القوة، ويوجد في الورقة أيضاً صورة لشجرة النخيل التي كانت من أهم رموز البلاد قديماً، حيث كانت تتميز الإمارات بوجود مساحات كبيرة من النخل في قديم الزمن قبل شغل تلك المساحات بالبناء المعماري الموجود بها الآن.

ورقة العشرين درهم

نجد في ورقة العشرين درهم صورة لنادي خور دبي، ويعد هذا النادي من أبرز الأماكن التي تقام فيها البطولات العالمية لرياضة الجولف، كما يوجد به مرسى لليخوت والذي يعد منطقة جذب سياحية مهمة في الإمارة، ونجد أيضاً في ورقة العشرين درهم صورة لسفينة شراعية، وترمز تلك السفينة إلى نشاط الصيد الذي اعتمد عليه الشعب الإماراتي في كسب الأموال من صيد الأسماك البحرية والتجارة بها وبيعها في الأسواق، بالإضافة إلى استخراج اللؤلؤ من البحار وبيعه.

ورقة الخمسين درهم

في ورقة الخمسين درهم نجد صورة لقلعة الجاهلي التي كانت مقراً للحكم المحلي في قديم الزمن، والتي تم استخدامها في الدفاع عن مدينة العين ومزارع النخيل الموجودة بها، ونجد أيضاً صورة لحيوان المها، وهو من الظباء التي تعيش في منطقة شبه الجزيرة العربية، ومناطق متنوعة من إفريقيا.

ورقة المائة درهم

نجد في ورقة المائة درهم صورة لمركز التجارة العالمي الذي يحتوى على الكثير من القنصليات والشركات الإدارية، كما يقام فيه المناسبات الدولية الهامة والكثير من المراكز الترفيهية، ونجد أيضاً صورة لحصن الفهيدي في ورقة المائة درهم، والذي يعد من أقدم الأبنية الموجودة في دبي حالياً، ويقع الحصن بالقرب من منطقة ديوان الحاكم، فتم بناءه في عام 1787مـ، واستخدم كمقر للحكم حتى عام 1896مـ، كما كان يعد حصناً للدفاع عن المدينة في الماضي.

ورقة المائتي درهم

توجد في ورقة المائتي درهم صورة لمصرف الإمارات المركزي، الذي تم افتتاحه في شهر مايو من سنة 1973مـ، وتم تسميته بمجلس النقد لدولة الإمارات العربية المتحدة، ومن الجدير بالذكر أن هذا المصرف هو المسؤول عن طرح عملة الدرهم، وفي الجهة الأخرى من ورقة المائتي درهم توجد صورة للمحكمة الشرعية التي تم بنائها في العصر العثماني لتقوم بالتحكيم في أمور المسلمين بما يوافق الكتاب والسنة، وصورة أخرى لمدينة زايد للرياضة التي تم تشييدها في عام 1980مـ، وبناء صالة ألعاب واسعة تتسع لأكثر من أربعين ألف متفرج، ويذكر أن تلك الصالة قد استضافت الكثير من البطولات العالمية مثل كأس العالم للأندية في عام 2010، ومباراة نهائي كأس العالم للشباب في عام 2003.

ورقة الخمسمئة درهم

توجد على ورقة الخمسمئة درهم صورة لمسجد يقع في إمارة دبي، ويشير هذا المسجد إلى الطابع الإسلامي الموجود في الدولة التي تتخذ الإسلام ديناً رسمياً لها، ومن الجدير بالذكر أن عدد المساجد في إمارة دبي فقط قد تخطي الألف وستمائة مسجد، ونجد على الجهة الأخرى من تلك الفئة صورة لرأس صقر، ويرمز الصقر إلى الأصالة والقوة التي تتسم بها الدولة، وكما تم وضع صورة رأس الصقر تلك على العلم الاتحادي الخاص بالدولة الذي تم اعتماده في عام 1971مـ من قبل المجلس الأعلى للاتحاد.

ورقة الألف درهم

أما عن ورقة الألف درهم فتوجد بها صورة لقصر الحصن، ويقع ذلك القصر في العاصمة أبو ظبي والذي يعد من أكثر الأماكن التي تعبر عن تاريخ المدينة قديماً، فتم بناءه منذ أكثر من مائتي عام، وتم تسميته بالعديد من الأسماء مثل الحصن، ودار الحكومة، وقصر الحاكم، وتوجد أيضا صورة لكورنيش دبي في ورقة الألف درهم، وما يميز هذا الكورنيش هو طوله الذي يصل إلى 8 كيلومتر على امتداد البحر، ويزوره أكثر من خمسين ألف زائر على مدار الشهر للاستمتاع بمنظر المياه الخلابة ومشاهدة العروض الترفيهية التي تقام به.