الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن السوق المركزي في الشارقة

بواسطة: نشر في: 8 أغسطس، 2019
mosoah
السوق المركزي في الشارقة

السوق المركزي في الشارقة أو كما يُسمى في أغلب الأوقات “السوق الإسلامي” هو واحد من  أفضل الأسواق العربية الموجودة في الشرق الأوسط؛ حيث اهتمت به حكومة الشارقة اهتمامًا خاصًا ليخرج بأفضل خدمات، وأفضل تصميم؛ وذلك من خلال حرص القائمين عليه بتطويره بشكل مستمر لإبراز صورة إماراتية مُشرفة؛ ولهذا اهتمت موسوعة بذكر بعض المعلومات عن السوق المركزي في هذا المقال.

معلومات عن السوق المركزي في الشارقة

“السوق المركزي” يُطلق عليه أيضًا “السوق الإسلامي”، و “السوق الأزرق”، وقد تم بناؤه منذ أكثر من أربعين عام،ويتميز بمعماره الأخّاذ الذي تم تصميمه على الطراز الإسلامي العربي العريق.

بدء تأسيس هذا المركز التجاري الضخم منذ ما يزيد عن أربعين عامًا؛ حيث بدأ تأسيسه في عام 1976، وانتهى العمل في إنشاءه في عام 1978، وبلغت التكلفة الإجمالية لهذا المركز أكثر من 85 مليون درهم إماراتي، وكان المركز في ذلك الوقت من أفضل الأبنية المعمارية في الشرق الأوسط بأكمله.

وقد استمر تطويره بشكل مستمر إلى يومنا هذا؛ فيعمل جميع المسؤولين عن المركز في تحديثه، وتطويره، وإمداده بكل جديد، حتى يُصبح من أهم مراكز التسوق العالمية.

التصميم الداخلي للمركز التجاري في الشارقة

يتكون المركز من مبنيين متماثلين في الطول، وكلمنهما يتكون من طابقين، ويضم كل مبنى منهما ثماني شرفات، ويربط بين المبنيين جسران للمشاة؛ حتى يتمكنوا من التجول بين المبنيين مبنى بطريقة سهلة، وقد تم بناؤه على مساحة تبلغ ثمانين ألف متر مربع.

كما يطل المركز التجاري الكبير على بحيرة خالد من إحدى جهاته، ومن جهة أخرى يطل على مسجد الملك فيصل.

يضم المركز أكثر من 600 محلًا تجاريًا تم توزيعهم بشكل منظم في مختلف أرجاء السوق، وبالطريقة التي تُمكنك من التسوق بشكل سهل، فقُسمت المحلات التجارية على الطوابق، وعلى الجسرين؛ حيث تم استغلال جميع مساحات المركز التجاري بشكل أنيق.

كما يضم السوق التجاري عدد من المقاهي التي يمكن زيارتها، وتجربة المشروبات، والأطعمة بداخلها، بالإضافة إلى ذلك فقد وفر المركز مساحة هائلة من مواقف السارات التي يُمكنها أن تتسع إلى سبعمائة سيارة.

التصميم الخارجي للمركز التجاري

تم إطلاق اسم “السوق الأزرق” على هذا المركز نظرًا لتصميمه الخارجي الذي يُعد تداخلًا لكل من اللون الأزرق، ولون رمال الصحراء العربية، وقد اتخذت الشكل المُقوس من الأعلى زُرقته من خلال البلاط الأزرق الذي يُلون الأقواس؛ وبذلك أضفى على المركز لون الرمال المزركش بالزُرقة؛ الأمر الذي أضاف اللمسة الأخيرة للتحفة المعمارية.

تحديثات المركز

يحرص القائمون على هذا المركز على تطويره، وتعديله بشكل مستمر فيما يخص التصميم المعماري، الزخارف، نوع الخامات التي تُغطي جدران المركز، أرضياته، وتصميماته الداخلية؛ لتُضفي شكلًا فريدًا خاصًا به، مع الحفاظ على الشكل العربي الإسلامي الأصيل للمركز.

كما يحرص المسؤولون عن نظافة المركز التجاري بشكل مستمر؛ حيث يتم تنظيف المركز بشكل لحظي، وحرصًا منهم على راحة الزوار؛ فقد اهتموا بتكييف جميع أرجاء المركز التجاري؛ محاربةً لحرارة الصحراء.

كما تم إنشاء طرقات خاصة بذوى الاحتياجات الخاصة؛ لتسهيل حركتهم داخل المركز التجاري، وخارجه، كما حرصت الإدارة على إنشاء مواقف سيارات خاصة بهم.

بالإضافة إلى ذلك يضم المركز مُصليين كبيرين خاصين بالنساء في الطابق الأول من كل مبنى.

ويضم المركز أيضًا في مساحة تصل إلى 500 متر مربع عدد كبير من المطاعم العالمية، والإماراتية، والعربية بمختلف طبيعة الطعام الذي يُقدم.

البضائع داخل المركز

يحتوي المركز على عدد من المحلات الخاصة بالمشغولات اليدوية الإماراتية، والمشغولات اليدوية الأخرى التي يتم استيرادها من جميع دول العالم.

يحتوي أيضًا على محلات السجاد الذي تم استيراده من تركيا، وإيران، ومناطق مختلفة من العالم التي تتميز بجودة الصناعة، وجمال التصميم.

يضم أيضًا محلات متخصصة في بيع الأحجار الكريمة بمختلف أنواعها من العقيق، الفيروز، الزمرد، واللؤلؤ، كما تتخصص أيضًا في بيع الحلى، والفضيات، ومعظم هذه المحلات تُوجد في الطابق العلوي، هذا بالإضافة إلى محلات العطور، وأدوات التجميل .

ويتميز بوجود عدد كبير من محلات الذهب في الجهة التي تطل على “بحيرة خالد”.