الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الفرزدق

بواسطة:
بحث عن الفرزدق

الفرزدق اسم يرد ليضرب بع المثل في الفصاحة وبلاغة الشعر فيقال لمن يتباهى بشعره ، هل تحسب نفسك الفرزدق ، بحث عن الفرزدق موضوع نتناول به مولده وحياته و نشـأته واتهم صفاته وبما اشتهر، طالما شغل الشعر والشعراء اهتمام  المفكرين و أبحات الأدباء ، ولذا تحتم علينا إلقاء الضوء على حياة الفرزدق كواحد من اهم أعمدة الشعر العربي و الذي ارتبط اسمه بشعر الهجاء والمديح وكذلك الفخر، والذي ضجت أحوال العرب قديما بمناظرات بينه وبين الجرير هذا الصديق اللدود بالسبة له والذي كانت المنافسة بينهما والتفاخر سببا جليا في ثراء الشعر بالروائع وازدهاره على ايديهما كنتاج لذلك التباري المحمود ، ونظرا لأهمية حياة الفرزدق و ما تحويه من كنوز البلاغة والشغر كان بحثنا اليوم في موسوعة.

بحث عن الفرزدق

هو همام بن غالب بن صعصعة الدرامي التميمي ، وهو أحد شعراء العصر الأموي واشهرهم وأفصحهم.

نسب الفرزدق

كان صعصعة بن ناجية التميمي جده وكان مشهورا بافتدائه للموؤودات في قومه أثناء الجاهلية كما اشتهر أيضا بجوده وإجزال عطائه للمحتاج ونصرته للمظلوم. وأدرك الإسلام واسلم.

مولده

  ولد في الكاظمة (الكويت حاليا) عام 641م الموافق 38 هـ.

كنيته

أبو فراس

لقب الفرزدق

لقب بالفرزدق ومعناها الرغيف من الخبز وسبب تسميه بذلك امتلاء وجهه وتجهمه وضخامته.

نشأته

نشأ وولد وعاش بمدينة البصرة بالعراق وامتلأت حياته بمزيج متناقض من المديح والهجاء والزهو والفخر بين الأمراء فكان يمدح هذا طمعا في المال ويهجو هذا تارة اخري إرضاءً لخصمه ولكي أيضا يكسب منه المال ويتفاخر بنفسه بين الناس مزهوا بأصله ونسبه وكذلك مزهوا بفصاحته النادرة في الشعر وبلاغته وقد ذكره الجاحظ في تلك الناحية وقال لولا الموروثات من شعر الفرزدق لذهب ثلث اللغة العربية.

صفات الفرزدق

  • كان الفرزدق مميزا بين شعراء جيله بالفصاحة والبلاغة والذكاء وسرعة الحفظ فلم يكن يضاهيه ولا ينافسه سوى جرير وكان ما بينهما من تناحر سبب هام في ازدهار تلك الحقبة الزمنية بالأشعار المميزة التي لم يأت الزمان بمثيلها بعد ذلك. كما اشتهر بكرمه الذي يبلغ حد الإسراف كما كان يفعل قومه فكان إذا باع إبله نثر ثمنها فوق رؤوسهم ،متباهيا متفاخرا طالبا للزهو بينهم.
  • كما اشتهر الفرزدق بغروره بين رفاقه وقومه بسبب موهبته التي لم يكم ن من السهل على احد مجاراته في بلوغ مكانتها إلا الجرير
  • أخذ عن الفرزدق تقلباته المزاجية فتارة يمدح فلان إذا أجزل له العطاء وتارة اخرى يذم نفس الشخص إذا تغير من ناحيته أو نضب معين إنفاقه.

وفاة الفرزدق

توفى الفرزدق 114هـ الموافق 732م.

شعره

اشتهر الفرزدق بشعر الهجاء فلم ينجو من لاذع لسانه احد واكثر من تضرر من هجائه هم بني فقيم وكان السبب في ذلك عداوته لهم بسبب قبولهم الدية ، وكان يجير من يستجير بقبر أبيه ويزود عنه ويغيث الملهوف وينصر من يلتجيء إليه ويحمي من يستنصره كما كان يفعل أجداده.

الفرزدق وجرير

كان الصراع الدائم بين جرير والفرزدق هو النيران التي صهرت عظائم السبائك الذهبية فكان كل منهما ينتسب لأمير أو يتحيز لولي ويقوم بمديحه وذم الجانب الاخر وتمخض ذلك الصراع عن ارث عظيم من القصائد التي كانت تسمى وقت ذاك بشعر النقائض وهو نوع خاص من الشعر يعتمد على المديح في شخص وذكر محاسنه و إحصاء مميزاته وفي نفس الوقت ذم الطرف الاخر وعد سيئاته وذكر كل ما يشينه وكانت تلك الوسيلة قديما من وسائل تكسب الشعراء وتربحهم للأموال .

ويروى من طرائف الجرير والفرزدق أن الفرزدق لاقى جريرا وهو محرما للحج فارد أن يفسد عليه حجته فقال له:

إنك لاقٍ بالمشاعر مِن منىّ … فخارا فخبّرني بمَن أنتَ فاخرُ.

فلم يرد عليه الجرير و إنما لبى لبيك اللهم لبيك وتغاضى عن مهاجمته محتفظا بثباته حتى لا يفسد إحرامه ولكن بعدما عاد وأتم حجته قال له:

ما للفرزدق من عزّ يلوذ به … إلا بني العم في أيديهم الخشَب

سِيروا بني العمّ فالأهوازُ منزلكم … ونهر تبرى فما تدريكمُ العرب.

وبعد حياة صاخبة يملأها التباري  والتفاخر والتنافس توفى الفرزدق تاركا صاحبه وحده بلا أنيس ولا ونيس وبلا تفاخر أو تناحر فرثاه جرير قائلا : لقد اطفأ موتك يا صديقي جمرتي وأسال دمعتي ونضبت قريحتي  ثم لحق به ولاقى ربه بعده بأربعين يوما.

حياة السابقين مليئة بالقصص والعبر وعلينا أخذ العظة والحكمة بين أروقة سطورها، فلا دائم سوى وجه الله ولا يبقي سوى العمل الصالح والسيرة الطيبة . فإذا اتعظنا فزنا وبلغنا خير الدنيا و الاخرة .

المراجع

1