الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

متى الايام البيض من شهر محرم 1444

بواسطة: نشر في: 10 أغسطس، 2022
mosoah
متى الايام البيض من شهر محرم 1444

متى الايام البيض من شهر محرم 1444

تعد الأيام البيض من شهر محرم هي أيام الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من الشهر الهجري، والذين يوافقوا أيام الخميس والجمعة والسبت أحد عشر واثني عشر وثلاثة عشر من شهر أغسطس للعام الميلادي 2022،

ما هي الأيام البيض

تعد الأيام البيض هي أيام محددة من كل شهر، ولها فضل عظيم ورد في أحاديث رسول الله- صلى الله عليه وسلم-، وتلك الأيام هي التي توافق أيام اكتمال القمر من الشهر الهجري، وهي أيام الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من كل شهر من أشهر العام الهجري، وترجع تسميتها بذلك لتمييز ليلها بالبياض بسبب نور القمر في تلك الليالي، ويسهر رؤية القمر بالعين المجردة، بل ويراه الناس يشع نوراً زائداً عن باقي الأيام في الشهر الهجري، وتسمى أيضاً بالأيام الغر.

فضل صيام الأيام البيض

يصوم المسلم الأيام البيض تقرباً إلى الله- جل جلاله- وكونها سنة عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم-، لما لها من فضل عظيم، ومن هذا الفضل كل مما يلي.

صيام الأيام البيض كصيام الدهر

فقد ذكر ملحان القيسي- رضي الله عنه- قال: ( كانَ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ- يأمرُنا أن نصومَ البيضَ ثَلاثَ عشرةَ وأربعَ عشرةَ وخَمسَ عَشرةَ قالَ وقالَ هُنَّ كَهَيئةِ الدَّهرِ) (حديث صحيح)، والمراد في الحديث بإجماع العلماء أنها بمعنى السنة أو العمر؛ لما لتلك الليالي والأيام من خير وبركة، كما قد أرجعها البعض إلى أن المولى- عز وجل- يضاعف الحسنة بعشر أمثالها، فصيام ثلاثة أيام من كل شهر، بصيام الثلاثين يوماً، أي الشهر كله، وعند تكرار صيام الثلاث أيام من كل شهر طوال السنة، كأنه صيام السنة كلها، والله أعلم،

كما أن رسول الله- ﷺ- كان يوصي صحابته بصيام ثلاثة أيام من كل شهر هجري، وقد ذكر ذلك أبو الدرداء- رضي الله عنه- عن الحبيب- ﷺ- قائلاً: (أَوْصَانِي حَبِيبِي صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ بثَلَاثٍ، لَنْ أَدَعَهُنَّ ما عِشْتُ: بصِيَامِ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مِن كُلِّ شَهْرٍ، وَصَلَاةِ الضُّحَى، وَبِأَنْ لا أَنَامَ حتَّى أُوتِرَ.) (حديث صحيح)، فكانت تلك الأفعال الثلاثة في مثابة الوصية من رسول الله- ﷺ- بحكم الوصية له، دلالة على شدة أهميتهما، وكانت تلك الأفعال هي كما يلي.

  1. جاءت في المرتبة الأولى من تلك الوصايا التي أوصلى بها رسول الله- ﷺ- لأبي الدرداء أن يصوم ثلاثة أيام من كل شهر، ولكن جاءت هنا بالنكرة، فلم يقم بتحديدهما بالضبط، ولكن فرض حثه على صيام أي ثلاثة أيام من كل شهر هجري.
  2. أما أوسط الوصايا التي أوصى بها رسول الله- ﷺ- لأبي الدرداء- رضي الله عنه- أن يقيم صلاة الضحى، وهي ركعتان يأتي وقتهما بعد شروق الشمس، ويستمر وقتهما حتى قبل آذان الظهر.
  3. أما خاتمة العقد للوصايا التي أوصى بها رسول الله- ﷺ- صاحبه أبي الدرداء- رضي الله عنه- أن يقيم ركعة الوتر، وتلك الركعة هي ركعة زائدة على ركعات الفرض، ويأتي وقتها بعد العشاء، وحتى قبل آذان الفجر، فهي ركعة واحدة فقط، تكسب صاحبها فضل قيام الليل، وفضل الوتر والسنة.

صيام الأيام البيض يبعد صاحبه عن النار

صيام الأيام البيض ليس من صيام الأيام المفروضة، كصيام رمضان، وإنما هو صيام تطوعاً وتقرباً لله، وقد ذكر رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: (مَن صامَ يَوْمًا في سَبيلِ اللَّهِ، بَعَّدَ اللَّهُ وجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا.) (حديث صحيح)، ففضل صيام يوم واحد من الأيام البيض يباعد صاحبه عن النار طيلة 70 عاما كاملين، فهو يعد من أفضل السبل للبعد عن النار.

صيام الأيام البيض يقرب العبد إلى الله

فقد ذكر أبو هريرة- رضي الله عنه- أن رسول الله- ﷺ- قد ذكر حديث قدسي عن المولى- عز وجل- قائلاً: (ولا يزالُ عبدي يتقربُ إليّ بالنوافلِ حتى أحبَّه ، فإذا أحببتُه كنتُ سمعَه الذي يسمعُ به وبصرَه الذي يُبصِرُ به ويدَه التي يَبطشُ بها ورجلَه التي يمشي بها ، فبي يسمعُ وبي يُبصرُ وبي يَبطشُ وبي يمشي ، ولئن سألني لأُعطينه ولئن استعاذني لأُعيذنه) (حديث صحيح).

فصيام الأيام البيض تعد نافلة من النوافل، التي تحدث عنها المولى- عزو جل- في هذا الحديث، وتلك النوافل من أحب الأعمال التي يقوم بها المسلم للتقرب إلى الله؛ ولينال رضى الخالق- تبارك وتعالى- بعد الصيام المفروض في شهر رمضان.

صيام الأيام البيض سبباً لدخول الصائمين من باب الريان

ذكر سهل بن سعد الساعدي- رضي الله عنه- أن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- قال: (إنَّ في الجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ له الرَّيَّانُ، يَدْخُلُ منه الصَّائِمُونَ يَومَ القِيَامَةِ، لا يَدْخُلُ معهُمْ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، يُقَالُ: أَيْنَ الصَّائِمُونَ؟ فَيَدْخُلُونَ منه، فَإِذَا دَخَلَ آخِرُهُمْ، أُغْلِقَ فَلَمْ يَدْخُلْ منه أَحَدٌ) (حديث صحيح)، فينال المسلم الذي كان يداوم على صيام الأيام البيض الأجر والثواب على ما قدمه، ويدخل الجنة من باب الريان، وهذا الباب الذي لا يدخل منه الجنة إلا الصائمون.

هل صيام الأيام البيض فرض

لا ليس بفرض، فلا صياماً مفروضاً على كل المسلمين إلا صيام شهر رمضان، ما دون ذلك هو صيام تطوعاً وتقرباً للمولى- عز وجل- وتيمناً بسنة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وبإجمال العلماء تارك هذا الصيام لا يأثم، ولكنه يفوته ثواب عظيم، فصيام تلك الأيام بمثابة ثواب عظيم- كما ذكرنا سابقاً- كما أن حكم صيام النوافل هي من الأمور المستحبة.