الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اصل الايمان ومعناه وأمثله عليه

بواسطة: نشر في: 26 أكتوبر، 2020
mosoah
اصل الايمان

تعرف معنا عزيزي القارئ عبر مقالنا اليوم من موسوعة على اصل الايمان ، ويُُقصد بها أقل درجات الإيمان والتي لا يصح من دونه أن يكون الفرد في الدين الإسلامي، وهو يُسمى بالإيمان المُجمل، أو مُطلق الإيمان.

وهذا الاسم يُشير إلى دخول الشخص في الإيمان، وأصله؛ حتى يعتبر من ضمن أهله، ولكن لا يحصل الشخص على اسم الإيمان بشكل مُطلق لأنه يدل على كافة الشرائع المستحبة والتي تكون واجبة على كل فرد.

فأصل الإيمان يُُساهم في إنقاذ الأشخاص من الكفر، وبالتالي لا يدخلون النار

الإيمان لا يكون مُجرد تصديق على الكلام، ولكن أيضاً يكون إقرار بداخل القلب بالإيمان بالله عز وجل ورسوله الكريم.

تعريف الإيمان

يُشير إلى الأقوال الإيجابية باللسان، مع العمل بسلامة قلب، والإيمان بالمولى عز وجل، وكتابه، ورسوله الكريم(ص)، وفي الحقيقة الكاملة له يُقصد به القول مع العمل.

الإيمان في الأصل عنصر يُعبر عن مجموعة من الجوانب المختلفة منها الثقافية، والروحية، والنفسية، وما يتواجد داخل القلب، والوعي الداخلي للإنسان والذي يختلط به الشعور والإحساس وصدق الإعمال.

وهناك حديث شريف تحدث عن معنى الإيمان، فعن علي بن أبي طالب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”الإيمانُ مَعرِفةٌ بالقلبِ ، وقولٌ باللِّسانِ، وعَملٌ بالأركانِ”.

إذا أردنا تعريف الإيمان من ناحية اللغة فهنا سنجد أن مفهومها يُشير إلى إعطاء الأمن والأمان أو التأمين.

ويقول الإمام علي أن أصل الأمان يعني أن الشخص يُسلم كافة الأمور لله عز وجل، وأن يكون بداخله اعتقاد بأن سر الحياة والوجود هو الله عز وجل.

وأن الله هو من خلق الإنسان ليضعه في شتى مجالات الحياة، ويجعله يُعمر الأرض، فالمولى سبحانه وتعالى هو من يُحرك حياتنا، والأقدار مكتوبة بيديه هو وفقط.

وبصورة عامة الإيمان هو الإخلاص المتواجد في القلب وليس الأمنيات، أو الشكل الذي يُكمل به الإنسان حياته، وهو  تلك الحالة النفسية التي يعيشها الفرد بداخله.

اصل الايمان

هو أحد الأسئلة المتواجدة في المناهج الدراسية تحديداً بمادة الحديث في وحدة الإيمان والعلم، التي يدرسها الطلاب بالصف الثاني متوسط، بالترم الأول، والإجابة هي

أن أصل الإيمان هو لا إلا إلا الله.

اصل الايمان

معنى أصل الإيمان

  • وبشكل عام  سنجد أن أصل الإيمان يكون عكسه الكفر أو نقصان الأمان داخل الشخص، وبالتالي فإذا لم يأتي الإنسان بأصل الإيمان فهنا يكون كافراً.
  • ونجد أن أصل الإيمان واحد لدى كافة الأفراد المؤمنة، وقاعدة الإسلام وأصوله تتلخص في شهادة أن لا إله إلا الله وأن مُحمد عبده ورسوله، والإيمان بالملائكة، والكتب، والقدر سواء شر أو خير، ويوم القيامة، والإيمان بتشريعات الله ورسوله الكريم، فهي أصل الإيمان بالمولى عز وجل، والبراءة من أي عبادة غيره.
  • أصل الإيمان يكون المُضاد له الكفر، فيكون الإنسان مُقتنع بداخله بالدين الإسلامي دون نقصان، فإذا كان الإنسان ليس بداخله أصل الإيمان فهو في حقيقة الأمر يكون كافراً.
  • ولابد أن يكون المؤمن بداخله الإيمان ويتم واجبه عل أكمل وجه، فلا يكون إيمانه ناقص بسبب التفريط أو التقصير في الواجبات،ولا يقوم بارتكاب أي كبائر أو أعمال مُحرمة.
  • ونجد أن أصل الإنسان يتضمن الأقوال، والبعد عن كل شئ من المكفرات وأخذ الاحترازات الكافية منه لان هذه الأعمال السيئة يُطلق عليها نواقص الإيمان.
  • ونجد أن أصل الإيمان معناه تثبيت كافة الأحكام الشرعي التي تترتب على الإيمان بالله، وغذا مات وهو كذلك فهو يدخل الجنة، ولا يدخل النار، وينجو منها.
  • وفي حالة ارتكاب المعاصي والإفراط فيها فمع الرجوع إلى الله والتوبة يشفع   الله عن الإنسان، وتدركه شفاعة نبينا الكريم سيدنا مُحمد صلى الله عليه وسلم، فقلبه ما يتواجد به صفتي الإخلاص والتوحيد.

أقاويل عن أصل الإيمان

  • فعن عبد الله بن عمرو قال رسول الله صلى الله عليه سولم:”نزَلَ رَجُلٌ على مَسروقٍ فقال: سمِعْتُ عبدَ اللهِ بنَ عمرِو بنِ العاصي يقولُ: سمِعْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: مَن لقيَ اللهَ وهو لا يشرِكُ به شيئًا؛ دخَلَ الجنَّةَ، ولم تضُرَّه معه خطيئةٌ، كما لو لقيَه وهو مشركٌ به؛ دخَلَ النَّارَ، ولم تنفَعْهُ معه حسنةٌ. قال أبو نُعَيمٍ في حديثِه: جاء رَجُلٌ أو شَيخٌ مِن أهلِ المدينةِ، فنزَلَ على مسروقٍ فقال: سمِعْتُ عبدَ اللهِ بنَ عمرٍو يقولُ: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: مَن لقيَ اللهَ لا يشرِكُ به شيئًا؛ لم تضُرَّهُ معه خطيئةٌ، ومَن مات وهو يشرِكُ به؛ لم ينفَعْهُ معه حسنةٌ. قال عبدُ اللهِ [بنُ أحمدَ بنِ حَنبَلٍ]: والصَّوابُ ما قالَه أبو نُعَيمٍ”.
  • ويقول الإمام أبو عبد الله محمد بن نصر المروزي رحمة الله عليه:”الكفر ضد أصل الإيمان، لأن للإيمان أصلاً وفروعاً فلا يثبت الكفر حتى يزول أصل الإيمان الذي هو ضد الكفر”.
  • وبالتالي فأصل الإيمان في كل فعل أو قول أو اعتقاد ينتمي إلى الكفر يكون في حقيقة الأمر هدم لأصل الإيمان.
  • ولذلك فترك الإيمان لا يكون من خلال فعل المحرمات أو المعاصي، ولكن يكون ناتج عن الخروج عن الملة، والكفر بالله عز وجل.
  • وبالتالي نجد أن بشكل عام الإيمان له أصل واضح، فلا يصح أو يتم الإسلام بدونه، ولا يتم الإيمان إلا بتوحيد الله عز وجل، وإتباع سيدنا مُحمد صلى الله عليه وسلم.

أصل الإيمان عند ابن تيمية

يقول ابن تيمية وهو شيخ الإسلام أن أصل الإيمان يتم تعريفه على على هذا النحو:-

إذَا عُرِفَ أَنَّ أَصْلَ الْإِيمَانِ فِي الْقَلْبِ فَاسْمُ “الْإِيمَانِ” تَارَةً يُطْلَقُ عَلَى مَا فِي الْقَلْبِ مِنْ الْأَقْوَالِ الْقَلْبِيَّةِ وَالْأَعْمَالِ الْقَلْبِيَّةِ مِنْ التَّصْدِيقِ وَالْمَحَبَّةِ وَالتَّعْظِيمِ وَنَحْوِ ذَلِكَ، وَتَكُونُ الْأَقْوَالُ الظَّاهِرَةُ وَالْأَعْمَالُ لَوَازِمُهُ وَمُوجِبَاتُهُ وَدَلَائِلُهُ، وَتَارَةً عَلَى مَا فِي الْقَلْبِ وَالْبَدَنِ جُعِلَا لِمُوجَبِ الْإِيمَانِ وَمُقْتَضَاهُ دَاخِلًا فِي مُسَمَّاهُ”.

ونجد أن ابن تيمية رحمة الله عليه يقول:”فعامة الناس إذا أسلموا بعد كفر أو ولدوا على الإسلام والتزموا شرائعه، وكانوا من أهل الطاعة لله ورسوله، فهم مسلمون ومعهم إيمان مجمل، ولكن دخول حقيقة الإيمان إلى قلوبهم إنما يحصل شيئا فشيئاً إن أعطاهم الله ذلك”.

اصل الإيمان هو الحياء

  • إذا تمكن الشخص من الحصول على اليقين الذي ينجم في الأساس عن الإيمان فهذا معناه أنه سيحصل على التقى، أي سيلتزم بعبادة المولى عز وجل وطاعته في كافة الأمور، ومن هنا تتفرع شجرة الإنسان الطيبة، وتنمو ويكون نورها هو الحياء، والذي ينطلق بالأساس من الإيمان بالله فمن خلاله يتم تنوير الناس والثمار الخاصة بهذه الشجرة تكون السخاء.
  • فالإنسان في حالة إيمانه بالله وعلم أن على الله سيكون رزقه عليه، فهنا عليه أن ينفق ما لديه لأنه من عند الله، وهو وحده من رزقه بها.

الإيمان الواجب

  • هو أن يؤمن الإنسان بكل شئ أخبره به الله عز وجل، ورسوله الكريم سواء الجنة، النار، الأخرة، القدر، وغيره.
  • لا يتم الإيمان بالله بدون إتباع رسوله الكريم سيدنا مُحمد صلى الله عليه وسلم، وتصديق دعوته، ولا يكون هناك سعادة أو نجاة في الحياة بدون الإيمان فهو بمثابة الطريق للوصول إلى رضا الله عن البشر.
  • وهناك مجموعة من الأشياء التي يقوم بها الإنسان حتى يزيد من إيمانه بالله، فعليه القيام بالواجبات المطلوبة منه، بالتفقه بالدين، والاجتهاد، والعلم، وخشية المولى عز وجل، والغيرة على الدين، وإقامة أركان الإسلام.
  • فلابد من تجنب الأشياء المحرمة، ويبتعد عن الجلوس مع الأشخاص السيئة، ولا يتبع الشهوات التي بداخله؛ حتى لا يُقلل من الإيمان بداخله ولا يكون ضعيفاً.
  • وبالطبع نلاحظ أن الإيمان بزيد بكثرة الطاعات والعبادات ويقل في حالة ارتكاب المعاصي.

من امثلة شعب الايمان المتعلقة بقول اللسان

إن للإيمان درجات متفاوتة ما بين كبيرة وما بين ضعيفة.

وهذا السؤال ضمن الأسئلة المتواجدة في كتاب الحديث الذي يدرسه الطلاب في المناهج السعودية، تحديداً المُلتحقين بالصف الثاني متوسط في الفصل الدراسي الأول، وبالطبع يحتاجون إلى حل السؤال.

والإجابة هي:-

الذكر والدعاء والاستغفار، والتكبير، والتسبيح، والتهليل.

وأيضاً من ضمن الأمثلة التي تدل على قول اللسان نفاق بعض الأشخاص أي إظهار عكس ما يبطون بداخل قلوبهم، فيكون كلامهم غير ما يحملوه بداخلهم.

فيقول المولى عز وجل:”إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار، ولن تجد لهم نصيراً”.

من امثلة شعب الايمان المتعلقة بالقلب

هو من ضمن الأسئلة التي يتم طرحها ضمن المناهج الدراسية السعودية تحديداً بكتاب الحديث الذي يدرسه الطلاب في الفصل الدراسي الأول بالصف الثاني متوسط، فالسعودية ترغب دائماً في تعليم أبناءها أهم الأحكام والعلوم الفقهية والشرعية التي يحتاجها الطلاب والطالبات.

فنجد الإجابة هنا كالآتي:-

من أمثلة شعب الإيمان المُتعلقة بالقلب هي إماطة الأذى عن الطرق، والحياء، والخشوع والتقوى.

وإلى هنا ينتهي مقالنا عزيزي القارئ، وتحدثنا من خلاله عن اصل الايمان ، وتعريفه، وبعض المعلومات حوله، فنتمنى أن نكون أفادناك، ونتركك الآن في أمان الله ورعايته.

المراجع

1

2