الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اذكار المساء تسابيح مكتوبة

بواسطة: نشر في: 5 أغسطس، 2021
mosoah
اذكار المساء تسابيح

إليك عزيزي القارئ قائمة بأفضل اذكار المساء تسابيح التي تُقرّب العبد إلى ربه، فما أجمل من الابتهالات والأدعية التي يرددها المسلم في الصباح والمساء، وما أجمل أن يستعين المرء بقوة الله وقدرته قبل النوم، وبعد الاستيقاظ، فقل أن تغمض عينيه يردد ” أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد عبده ورسوله” ويسبح ويستغفر كثيرًا، ويدعوا الله بما يتمناه لتحقيقه، فيسمع الله دعاءه ويجبُّر بخاطره وإن طال العمر والزمن، فإن الله يحُب أن يسمع صوت عباده، ولهذا خلقنا الله لكي يسمع ابتهالاتنا وأن نخشع ونُكرر الدعاء وكلنا ثقة في استجابة رب العِزة والجلالة لأمنياتنا، فماذا عن أذكار تعين المسلم على التقرُّب والتودد إلى المولى عز وجلّ قبل النوم هذا ما نُشير إليه في مقالنا عبر موسوعة، فتابعونا.

اذكار المساء تسابيح

إليك عزيزي القارئ أفضل ما يردد العبد الصالح قبل النوم من اذكار المساء تسابيح تجعله قريب من الله تعالى.

  • إذ أن في الإلحاح في الدعاء جنة للمسلم، في الدنيا والأخرة، فإن ذِكر الله في العمل والطريق والمنزل، وفي كل سكنه وحركة يؤجر عليها المسلم.
  • ترديد سورة الفاتحة، والمعوذتين أول ما يستهل بهما المسلم في أذكار المساء، بالإضافة إلى ترديد آية الكرسي.
  • ” أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ” من الأذكار التي تُحصن المسلم من كل شر أثناء النوم، فلا يضره شيء إذا ما رددها ثلاث مرات قبل النوم.
  • الشهادة بوحدانية الله تعالى وقوته وقدرته وعِزتها قبل النوم، وذلك بترديد ” اللهم إني أمسيت أشهدك وأشهد حملة عرشك وملائكتك وجميع خلقك أنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك وأن محمدًا عبدك ورسولك”؛ فإن في ترديد هذا الذِكر عتق من النار بإذن الله.
  • كما أشار الفقهاء إلى أهمية الذِكر في أن يمن الله علينا برضاه في الدنيا والآخرة.
  • فقد جاء في الذِكر الآتي ما يجعل المسلم متيقنًا من أن الله حريص على أن يرضيه في الدنيا ويكفيه النار في الآخرة بأن يُردد  ثلاث مرات قبل النوم ” رضيت بالله رب وبالإسلام دينًا وبسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم نبيًا ورسولاً”.
  • جاء في ترديد ” اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ على نَبِيِّنَا مُحمَّد” الشفاعة من الله تعالى.
  • أشار الفقهاء إلى أن شكر الله عز وجلّ قد يؤديه المرء كاملاً بذكر أو تسبيحه قبل الخلود إلى النوم، فقد جاء في ترديد “اللّهُـمَّ ما أَمسى بي مِـنْ نِعْمَةٍ أَو بِأَحَـدٍ مِـنْ خَلْقِك، فَمِنْكَ وَحْـدَكَ لا شريكَ لَك، فَلَكَ الْحَمْدُ وَلَـكَ الشُّكْر”.
  • وما أجمل أن يُردد المسلم ذكر المساء الذي يمحوّ خطاياه التي اقترفها بأمر الله عز وجلّ بأن يُردد هذا الذِكر قبل النوم” سُبحان الله وبحمده عدد خلقه وزنه عرشه ومداد كلماته”.
  • فمن أراد أن يتحصن من الشيطان في ليلته وأن يُكتب له الحسنات في ليلته؛ يُردد ذِكر” لَا إلَه إلّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءِ قَدِيرِ”.

أذكار المساء مكتوبة

إليك عزيزي القارئ دليلك حول أذكار المساء مكتوبة التي ما أن تُرددها وتتخذها روتينًا يوميًا للتقرُّب إلى المولى عز وجلّ نجيت من مهالك الدنيا وصخبها، وارتقيت إلى مكانة عالية في الآخرة بأمر الله.

  • فإن في الاستغفار جنة للمؤمن وحِصن منيع من شر الشيطان وسطوته، لذا فإن ترديد ذِكر “أسْتَغْفِرُ اللهَ العَظِيمَ الَّذِي لاَ إلَهَ إلاَّ هُوَ، الحَيُّ القَيُّومُ، وَأتُوبُ إلَيهِ” لأثر طيب على النفس.
  • وما أحب الأذكار التي تترك العطر الطيب في قلب المسلم من ترديد ” اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ، عَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وَأَنْتَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، مَا شَاءَ اللَّهُ كَانَ، وَمَا لَمْ يَشَأْ لَمْ يَكُنْ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ.
  • أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا، اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ نَفْسِي، وَمِنْ شَرِّ كُلِّ دَابَّةٍ أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا، إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ”.

أذكار قبل النوم

  • يُعد هذا الذكر  من الأذكار الكريمة التي ما أن يُرددها العبد قبل النوم وقد توفاه الله كتب له الجنة وكفاه شر أعماله وسيئاته، وذلك بترديد ” للّهـمَّ أَنْتَ رَبِّـي لا إلهَ إلاّ أَنْت، خَلَقْتَنـي وَأَنا عَبْـدُك، وَأَنا عَلـى عَهْـدِكَ وَوَعْـدِكَ ما اسْتَـطَعْـت، أَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ ما صَنَـعْت، أَبـوءُ لَـكَ بِنِعْـمَتِـكَ عَلَـيَّ وَأَبـوءُ بِذَنْـبي فَاغْفـِرْ لي فَإِنَّـهُ لا يَغْـفِرُ الذُّنـوبَ إِلاّ أَنْتَ”.
  • ومن أجمل الأذكار التي يتوجب على المسلم أن يتحصن بها قبل نومه وأن يحرص على ترديدها هي “أَمْسَيْنَا عَلَى فِطْرَةِ الإسْلاَمِ، وَعَلَى كَلِمَةِ الإِخْلاَصِ، وَعَلَى دِينِ نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَعَلَى مِلَّةِ أَبِينَا إبْرَاهِيمَ حَنِيفاً مُسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ المُشْرِكِينَ”.
  • ومن أبرز الأذكار التي يتحصن بها العبد من الفقر والكفر وعذاب القبر هي “اللّهُـمَّ إِنّـي أَعـوذُ بِكَ مِنَ الْكُـفر، وَالفَـقْر، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ عَذابِ القَـبْر، لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ” فاحرص على ترديد تلك الأذكار قبل النوم فإن في ذكر الله رزق وعافية ورضى من المولى عز وجلّ، فمن أحبه الله أحبه الناس وجعل أموره مُيسّره بأمره سُبحانه.

أذكار المساء والنوم

  • تريد أن تشعر بالراحة والرضا والسكينة والاطمئنان والأمن ليلاً فكل ما عليك هو ترديد الأذكار التي فيها حِصن للمسلم من فوقه عن يمينه وعن يساره ومن فوقه ومن تحته.
  • فإن في ترديد الأذكار قبل النوم لجنة للمسلم ورضى من رب العِزة والجلالة، سُبحانه قادر على كل شيء.
  • تساعد الأذكار على النوم بعمق والاسترخاء إذا يُسلم العبد نفسه إلى الله ويودعها في يده ليحرصها من كل شر ويكتب له الخير في يومه الجديد فيستيقظ من ثُباته مبتهجًا راضيًا متفائلاً بكل الخير، ساعيًا بكل جِد على يقين بأن الله في عونه ومعه.
  • فلا يتقيد المسلم بمكان أو زمان للتحدث مع الله ولكن يتحدث إليه ويدعوه في كل مكان وفي أي زمان، في الطريق والمنزل والعمل، في سره وعلنه، فهو الله في كل مكان وفي أي اتجاه تجده أقرب إليك من أنفاسك، فضع الأمر كله بيده وتوكل عليه تغنم.

أذكار المساء حصن المسلم

إن أذكار المساء حصن المسلم المنيع من كل شر ومن وسوسة الشيطان، لذلك وجبّ علينا الالتزام بالمداومة على تريد أذكار المساء التي هي حِصن للمسلم من كل شر.

  • ” اللّهُمَّ عالِمَ الغَيْبِ وَالشّهادَةِ فاطِـرَ السّماواتِ وَالأرْضِ رَبَّ كلِّ شَـيءٍ وَمَليكَه، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلاّ أَنْت، أَعـوذُ بِكَ مِن شَـرِّ نَفْسـي وَمِن شَـرِّ الشَّيْطانِ وَشِرْكِه، وَأَنْ أَقْتَـرِفَ عَلـى نَفْسي سوءاً أَوْ أَجُرَّهُ إِلـى مُسْلِم”.
  • “اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ، وَقَهْرِ الرِّجَالِ”.
  • “اللّهُمَّ ما أَمسى بي مِنْ نِعْمَةٍ أَو بِأَحَدٍ مِـنْ خَلْقِك، فَمِنْكَ وَحْدَكَ لا شريكَ لَك، فَلَكَ الْحَمْدُ وَلَكَ الشُّكْر”.

تطرقنا في مقالنا لعرض  اذكار المساء تسابيح ينعم المسلم بالراحة والسريرة الهادئة والحصن من الشيطان وأعماله، فيتقرب إلى الله ويجبر بخاطره، ويستجيب دعاءه.

فيما ندعوك عزيزي القارئ للاطلاع على المزيد من المقالات عبر كل جديد موسوعة، أو قراءة المزيد عبر موسوعة الدين والروحانيات.

كما يُمكنك عزيزي القارئ مُتابعة المزيد عبر هذه المواضيع: