الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كم عدد انواع النسك

بواسطة: نشر في: 26 يونيو، 2022
mosoah
كم عدد انواع النسك

كم عدد انواع النسك

الإجابة هي أن هناك ثلاثة أنواع للنسك في الحج حيث يجب على المسلمين التعرف عليها، وذلك لأن الحج ركن من أركان الإسلام الخمس وأنواع النسك الثلاث هما:

  • الأفراد: ويقصد بهذا المصطلح، أن يحرم المسلم بفريضة الحج وحدها منفردة.
  • القران: ويقصد بهذا المصطلح أن يحرم المسلم مقرنا بين فريضة الحج والعمرة معاً في الوقت ذاته أو يحرم بالعمرة وحدها، ثم بعد ذلك يحرم بنسك الحج قبل بدء الطواف.
  • التمتع: ويقصد بالتمتع أن يحرم المسلم بالعمرة، في أشهر الحج، حيث ينتهي من مناسك العمرة ثم يبدأ أن يحرم بالحج في ذات العام.

أفضل أنواع نسك الحج في المذاهب الأربعة

لقد اختلفت آراء أهل العلم وتعددت في أفضل أنواع نسك الحج وذلك فيما يلي:

القول الأول رأي المذهب الحنفي

  • كان رأي المذهب الحنفي أن أفضل أنواع النسك هو نسك القرآن، وذلك لأن الإحرام فيه يكون من الميقات إلى أن يتم الإفراغ من المناسك.
  • حيث استدل المذهب الحنفي بذلك من السنة النبوية، بحديث أم سلمى -رضي الله عنها- حيث قالت “سَمِعْتُ رسولَ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- يقولُ أَهِّلوا، يا آلَ مُحمَّدٍ، بعُمرةٍ في حجَّةٍ”

القول الثاني رأي المذهب المالكي والشافعي

  • تشابه رأي مذهب المالكية والشافعية في أن أفضل أنواع النسك هو نسك الأفراد، وذلك أن الأفراد لا يجب في القيام بالهدى.
  • وذلك لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- حج منفرداً، وقد استدل المذهب المالكي والشافعي.
  • في ذلك من السنة النبوية في حديث أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها.
  • حيث قالت “: خرجنا مع رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- عامَ حجَّةِ الوداعِ فمنَّا من أهلَّ بعمرةٍ ومنَّا من أهلَّ بحجٍّ وعمرةٍ ومنَّا من أهلَّ بالحجِّ وحدَه، وأهلَّ رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- بالحجِّ، فأمَّا من أهلَّ بعُمرةٍ فحلَّ، وأمَّا من أهلَّ بالحجِّ أو جمع الحجَّ والعمرةَ فلم يحِلُّوا حتَّى كان يومُ النَّحرِ”

القول الثالث رأي المذهب الحنبلي

  • اختلف رأي المذهب الحنبلي عن المذهب الحنفي والشافعي والمالكي حيث قال الحنابلة أن أفضل أنواع النسك، هو نسك التمتع.
  • ودليلهم في ذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم، كان متمتعا في حجة ودليل ذلك حديث بن عبد الله بن عمر رضي الله عنه.
  • حيث قال “تَمَتَّعَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فِي حَجَّةِ الوَدَاع بالعُمرَة إلى الحج وأهدَى، فَسَاقَ مَعَهُ الهَدْيَ مِن ذِي الحُلَيفَة، وَبَدَأَ رَسول اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَأَهَلَّ بالعمرة، ثُمَّ أَهَلَّ بالحج, فَتَمَتَّعَ النَّاس مع رسول اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-

حكم نسك الحج

بعد ما ذكرنا لكم الإجابة على كم عدد انواع النسك، وهم ثلاثة أنواع فسنوضح أيضا ما هو حكم نسك الحج وذلك من خلال الأدلة الشرعية من القران الكريم والسنة النبوية.

حكم أنساك الحج في القرآن الكريم

قد جاء في كتاب الله العزيز عن حكم نسك التمتع، فقال الله تعالى في سورة البقرة”وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ۚ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ۖ وَلَا تَحْلِقُوا رؤوسكم، حَتَّىٰ يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ ۚ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ، أَوْ نُسُكٍ ۚ فَإِذَا أَمِنْتُمْ، فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ، فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ ۚ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ ۗ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ۗ ذَٰلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ”

حكم أنساك الحج في السنة النبوية

فقد روي في حديث شريف لام المؤمنين السيدة عائشة، وذلك عن مشروعية نسك الحج الثلاث في سنة نبينا محمد -عليه الصلاة والسلام- حيث قالت “خرَجْنا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسَلَّم، فقال: (مَن أرادَ منكم أن يُهِلَّ بحَجٍّ وعُمْرَةٍ، فلْيَفْعَلْ، ومن أراد أن يُهِلَّ بحَجٍّ فلْيُهِلَّ، ومن أراد أن يُهِلَّ بعُمْرَةٍ فلْيُهِلَّ) قالت عائشةُ رَضِيَ اللهُ عنها: (فأهَلَّ رسولُ اللهِ -صلَّى الله عليه وسَلَّم- بحجٍّ، وأهلَّ به ناسٌ معه، وأهلَّ ناسٌ بالعُمْرَةِ والحَجِّ، وأهلَّ ناسٌ بعُمْرَةٍ، وكنتُ فيمَنْ أهَلَّ بالعُمْرَةِ))”

أفضل أنواع النسك في الحج للإمام ابن الباز

كان قول الإمام ابن الباز عن أفضل أنواع النسك في الحج، هو نسك التمتع وذلك مثل ما أمر النبي عليه الصلاة والسلام، في حق من قدم بعد رمضان، فأفضله نسك التمتع، وهو أن يحرم المسلم بالعمرة من الميقات، الذي مر منه ثم بعدئذ يطوف، ويسعى ويقصر ويحل ويبقى كذلك حتى يأتي موعد أداء الحج.

  • وعندما يأتي اليوم الثامن من شهر ذي الحج، الذي يعد يوم التروية فيقوم المسلم بالتلبية بالحج، وذهب إلى منى ثم فيما بعد يذهب لجبل عرفات.
  • ويقوم المسلم بوقفة عرفات يوم عرفة، وذلك بعد صلاة الظهر والعصر إلى موعد غروب الشمس.
  • ثم يذهب فيما بعد الحاج إلى مزدلفة، ويبات بها ويقف إلى بعد الفجر، إلى أن يسفر جداً، ثم ينصرف بعدئذ إلى منى إلى آخره.
  • والمقصود من ذلك التوضيح أن التمتع هو الأفضل، فهو يشمل على طواف وسعى للعمرة، وأيضا على طواف وسعي بعد الحج.
  • وباقي الأعمال هي أعمال الحجاج كلهم، أعمال المفرد والقران ويكون هذا هو الأفضل.
  • وإذا أحرم المسلم بالحج وحده، أو أحرم بالحج والعمرة معاً، فلا حرج عليه في ذلك، ولكن يكون من الأفضل المسلم أن يلبي بالعمرة.
  • ويقوم بالطواف والسعي، ويقصر ويحل إلا إذا ساق معه هدياً (جمل أو بقرة أو غنم) يذبحه في مكة)، فبذلك يحرم بالحج والعمرة معاً.
  • وهذا الفضل أن يلبي بالحج والعمرة معا قارناً، ويقوم بالطواف والسعي إذا قدم، ويزال على إحرامه.
  • وعند مجي يوم العيد بعد الحج، فيطوف المسلم فقد طواف الإفاضة يكفيه، وعند رمي الجمار والسفر طلف بالوداع ويسمى هذا قارناً.
  • ومثل ذلك المفرد الذي يحرم بالحج وحده فيكون عمله عمل القارن، إذا جاء إلى مكة فيقوم بالطواف والسعي.
  • ويبقى على إحرامه، ثم يطوف فقد بعد نزوله من عرفات ومزدلفة، السعي الأول وأخره إلى بعد العيد، وسعيه مع طواف القدوم كذلك يعد كافياً

كيفية أداء مناسك الحج

لقد أوجب الله -عز وجل- على المسلمين أداء فريضة الحج، فيعد الحج هو الركن الخامس من الإسلام، وهناك بعد الضوابط التي يجب على الحاج الالتزام بها، عند القيام بأداء فريضة الحج.

  • تبدأ أداء فريضة الحج، من (الميقات) التجرد من الثياب ثم الاغتسال مثل الاغتسال من الجنابة إن تيسر ذلك على المسلم.
  • ثم التطيب بافضل الروائح العطرة في رأسه ولحيته، وذلك فيما يجده المسلم من دهن عود أو غير ذلك.
  • ولا يضر ذلك بعد الإحرام، ولكن لا يجب أن تطيب ملابس الإحرام بالعطور.
  • ثم بعدئذ لبس ثياب الإحرام ولف الرداء على الأكتاف، ولا يجب إظهار الكتف الأيمن إلا عند الطواف بأنواع وذلك للرجل.
  • أما المرأة، فيجب عليها أن تقوم بالإحرام في ملابسها العادية الغير مشغولة بالزينة، ولا تلتزم المرأة بلبس لون معين.
  • ثم بعد ذلك يقوم الحجاج بأداء الصلاة المكتوبة عند موعدها، ثم يصلي ركعتين سنة الإحرام، وإن لم يقوم بها المسلم فلا حرج عليه في ذلك.
  • ثم بعد ذلك يركب المسلمون السيارة وينون الدخول في النسك، وذلك على حسب النسك، فإن كان عمره فيقول لبيك عمرة، وإن كان حج فيقول المسلم لبيك حج.
  • وإن كان المسلم يريد الحج والعمرة معا (التمتع) فيقول لبيك عمرة متمتعا بها إلى الحج.
  • وإن كان المسلم يريد الحج والعمرة بأفعال الحج (القارن) فيقول لبيك عمرة وحجا، وليس من الضروري أن تكرر هذه الألفاظ ثلاث، بل تكفي أن تكون واحدة، فقد

الوسوم