الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كم عدد واجبات الصلاة

بواسطة: نشر في: 8 نوفمبر، 2021
mosoah
كم عدد واجبات الصلاة

الصلاة هو الركن الأول بالإسلام، ولا يكتمل إسلام المرء إلا إذا واظب على صلاته، ولذلك لابد الاطلاع على كم عدد واجبات الصلاة ، وما هي سنن الصلاة وفرائضها بديننا، وهذا ما سنشير إليه بالتفصيل في هذا المقال في موقع موسوعة، فالصلاة فرض على كل مسلم، وهو من أساسيات العقيدة الإسلامية.

كم عدد واجبات الصلاة

قال الله تعالى في سورة النساء “إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا (103)”، فالصلاة فرض على كل مسلم، وهم خمس صلوات لابد القيام بهم في أوقاتهم المحددة.

  • فسر علماء الشرع الصلاة بأنها صلة العبد بربه، وبمواظبة المسلم على الصلاة فهو يحافظ على علاقته برب العباد.
  • والمسلم فرض على الجميع، ولا يوجد أعذار تُسقط هذا الفرض، فإذا كان عاقل بالغ قادر فعليه المواظبة على أداء الصلاة في وقتها.
  • ويلتزم بشكل كامل بواجبات الصلاة وبأركانها، مع السعي للحفاظ على سنن الصلاة على قدر المستطاع، لينال ثواب الصلاة وفضلها.
  • ويرى علماء الفقه أن أركان الصلاة 14 ركن.
  • وواجبات الصلاة ثمانية، لابد الالتزام بهم بكل صلاة، وإذا سهى المسلم عن القيام بواجب من الواجبات، فعليه أن يسجد سهوًا عند الانتهاء من الصلاة.
  • وإذا لم يقم المسلم بأداء واجب من واجبات الصلاة متعمدًا، وهو متذكر تمامًا هذا الواجب، ففي هذه الحالة تكن صلاته باطلة تمامًا.
  • قال الله تعالى في سورة المائدة ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (57)”.
  • فعلى المسلم أن يلتزم بالصلاة بأركانها وواجباتها بشكل كامل، طمعًا في الثواب، وتقربًا من الله عز وجل.
  • فقد أجمع علماء المسلمين أن تارك الصلاة عن عمد كافر، ومن يترك ركن من أركان وواجبات الصلاة عن قصد وعمد تكبرًا فهو كافر، ولا يصح إسلامه.

واجبات الصلاة ثمانية منها

واجبات الصلاة ثمانية، ولا تصح الصلاة بدونها، ولذلك على المسلم أن يهتم بهم بشكل خاص، ويحرص على المواظبة عليهم حتى تصح صلاته، ومن واجبات الصلاة:

جمع التكبيرات

تكبيرة الإحرام، والتكبيرة عند كل ركن من أركان الصلاة من الواجبات، ولا تتم صلاة المسلم إلا إذا قام بأداء تكبيرة الإحرام، وتكبيرات الانتقال.

التسميع

عند القيام من الركوع يقول المسلم سمع الله لمن حمده، وإذا سهى المسلم عن هذا الركن فعليه أن يسجد سهوًا، عند الانتهاء من الصلاة.

التحميد

أيضًا بعد القيام من الركوع، على المسلم أن يقول عند قيامه ربنا ولك الحمد.

التسبيح

يسبح المسلم ربه في ركن الركوع والسجود، وسنة عن رسولنا الكريم قول (سبحان ربي العظيم) في الركوع، ويقول (سبحان ربي الأعلى) في السجود، ولا يصح الصلاة بدونهم، ومن واجبات الصلاة أن يقال هذا الذكر مرة واحدة على الأقل، ولكن اقتداءً برسولنا الكريم فمن الأفضل قول هذا الذكر ثلاث مرات، طمعًا في زيادة الثواب بإذن الله.

الاستغفار

عند القيام بالسجود وفي أثناء الجلوس بين السجدتين على المسلم أن يقول (رب اغفر لي)، ويقال هذا الذكر مرة واحدة كأمر واجب، ولكن من الأفضل أن يقال ثلاث مرات.

كم عدد واجبات الصلاة

أجمع علماء المسلمين على كونهم ثمان واجبات للصلاة، لابد الالتزام بهم في كل صلاة، ومن يترك أي واجب من واجبات الصلاة عن عمد فعليه إثم كبير، وتكن صلاته باطلة.

التشهد الأول

في صلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء على المسلم أن يجلس بعد أول ركعتين للتشهد، ومن الأدلة من السنة النبوية عندما سهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قراءة التشهد الأول، سجد سهوًا، ولذلك هو من واجبات الصلاة.

  • وصيغة التشهد الأول كما جاء في سيرة رسولنا الكريم: (التَّحيَّاتُ المُبارَكاتُ الصَّلواتُ الطَّيِّباتُ للهِ، السَّلامُ عليك أيُّها النبيُّ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه، السَّلامُ علينا وعلى عبادِ اللهِ الصَّالحينَ، أشهَدُ أنْ لا إلهَ إلَّا اللهُ، وأشهَدُ أنَّ محمَّدًا رسولُ اللهِ).

الجلوس بين الركعتين

يجلس المسلم حتى يطمئن بعد الانتهاء من أول ركعتين.

التشهد الأخير

  • في الركعة الأخيرة من الصلاة، وقبل التسليم يوجب على المسلم قراءة التشهد الأخير.
  • وهذا التشبه يشبه التشهد الأول، ولكن يضاف عليه الصلاة على النبي، وصيغة الصلاة على النبي كما جاء في السنة النبوية (اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد).

واجبات الصلاة واركانها

حدد علماء الفقه أركان الصلاة، وتوصلوا إلى كونها 14 ركن، على المسلم أن يحرص على القيام بهم بشكل كامل بكل صلاة، قال الله تعالى في سورة طه ” فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي (14)”، فإقامة الصلاة في معادها واجب وأمر من الله عز وجل لكل مسلم.

أركان الصلاة مفروضة على كل مسلم، وإذا أخل المسلم بأي ركن منهم لا تصح صلاته، فسقوط ركن من الأركان سهوًا أو عمدًا يفسد الصلاة، وعلى المسلم أن يقم بالصلاة مرة أخرى ، وأركان الصلاة هي:

وجود النية

  • النية شرط أساسي من شروط كل القيام بالشعائر الإسلامية كلها، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى.
  • فينوي المسلم أن تكن صلاته خالصة لوجه الله تعالى فقط، ويذكر المسلم في سريرته الصلاة التي ينوي قضائها، سواء كانت صلاة مغرب أو عشاء أو غيره، وسواء كانت صلاة فرض أو سنة وهكذا.

تكبيرة الإحرام

من الأركان الأساسية بالصلاة، وهي التكبيرة الأولى التي تشير إلى بداية الصلاة، فيرفع المسلم يده ويقول الله أكبر.

  • وهذه التكبيرة ترمز إلى ترك المسلم لماديات الدنيا، ويصب كامل تركيزه للصلاة في هذه اللحظة.

الوقوف

  • المسلم القادر الذي لا يعاني من أي مشاكل صحية عليه أن يصلي وهو قائم، ولكن في حالة عدم قدرته على الوقوف، فيجوز له الصلاة وهو جالس، وإذا لم يستطع الجلوس، فيقم بالصلاة على جنب.

قراءة الفاتحة

  • بعد تكبيرة الإحرام وتكبيرات الانتقال عند الوقوف على المسلم أن يقرأ سورة الفاتحة في كل الركعات، ولا تصح الصلاة أبدًا من دون قراءة فاتحة الكتاب.
  • وذلك استنادًا لقول رسول الله (لَا صَلَاةَ لِمَن لَمْ يَقْرَأْ بفَاتِحَةِ الكِتَابِ).

من أهم أركان الصلاة

الركوع

  • يركع المسلم بكل ركعة، بعد الانتهاء من قراءة الفاتحة.

الاعتدال في الركوع

  • بعد القيام من الركوع، يقف المسلم ويستقيم هادئًا حتى يشعر بالاطمئنان.

السجود

  • كل ركعة بالصلاة يفرض على المسلم السجود مرتين، وهناك بعض الضوابط الخاصة بالسجود.
  • فلابد أن يلمس أنف وجبين ويدين المسلم الأرض.

الجلوس بين السجدتين

  • عند القيام من السجود يجلس المسلم مطمئنًا قبل السجود للمرة الثانية.

الجلوس للتشهد

  • الجلوس بعد الانتهاء من السجدتين للتشهد، سواء كان للتشهد الأول، أو التشهد الأخير.

التشهد الأخير

  • قام بعض العلماء بوضع التشهد الأخير ضمن واجبات التشهد، وهناك آراء أخرى وضعته ضمن الأركان، وفي كلتا الحالتين هذا الأمر يشير إلى أهميته الكبرى في صحة الصلاة.

الصلاة على النبي

التسليم

  • عند الانتهاء من الصلاة على المسلم التسليم.

الترتيب بين الأركان

  • لابد ألا تسبق ركن ركن أخر، والالتزام بالترتيب من الأركان الأساسية للصلاة، ولا تصح الصلاة بدونهم.

سنن الصلاة وفرائضها

قال الله تعالى البقرة “حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ (238)”، والصلاة لها بعض الواجبات والأركان والفرائض اللابد القيام بها لتكن صحيحة، كما لها سنن يفضل أن يسعى المسلم للالتزام بها.

  • بعد تكبيرة الإحرام مباشرة، وقبل قراءة سورة الفاتحة، من السنن قراءة دعاء الاستفتاح، وهو اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس،، اللهم اغسلني من خطاياي بالثلج والماء والبرد.
  • من سنن الصلاة المؤكدة التي وردت عن رسولنا الكريم هو قراءة بعد الآيات القرآنية عند الانتهاء من قراءة سورة الفاتحة، وذلك فقط في أول ركعتين بالصلاة.
  • ويختار المسلم ما تيسر له قراءته، سواء من السور القصيرة، أو السور الطويلة.
  • وعند قراءة الفاتحة، من السنة أن يد المسلم يده اليمنى على اليد اليسرى.
  • على المسلم ألا يرفع عينه ورأسه، وطوال الصلاة تكون العين في موضع السجود.
  • من السنة الافتراش بين السجدتين.
  • لا تصح الصلاة إطلاقًا إذا لم يكن المسلم على طهارة، فالوضوء قبل الصلاة من أهم الشروط.
  • كما لابد أن يغطي الذكر والأنثى عورتهم بالكامل، حتى تصح الصلاة.
  • التوجه للقبلة من شروط الصلاة، استنادًا لقول الله تعالى في سورة البقرة “فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ (150)”.
  • فعلى المسلم أن صلي للقبلة، ويكن دقيقًا للغاية في هذا الأمر، وتأدية الصلاة في وقتها المحدد من أهم شروط قبولها بإذن الله.

يمكنك الاطلاع على مقالات مشابهة من موقع الموسوعة العربية الشاملة عن طريق الروابط التالية: