الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

يشرع التيمم عند انعدام الماء

بواسطة: نشر في: 10 أكتوبر، 2021
mosoah
يشرع التيمم عند انعدام الماء

الطهارة والوضوء من أساسيات الدين الإسلامي الحنيف، ولذلك يهتم المسلم بتعلم فروضه وسننه للتأكد من صحة قيامهم بالشعائر الدينية، وكيف يشرع التيمم عند انعدام الماء ، وما هي الأحكام والآراء الشرعية التي تخص هذا المجال، كل هذا سنشير إليه بالتفصيل في هذا المقال في موقع موسوعة، كما سنبرز أهم الأحكام الشرعية المتعلقة بالوضوء والتيمم، باعتبارهم شرط أساسي للصلاة، وبدون الوضوء والطهارة لا تصلح الصلاة وهي عماد الدين وأول ما يحاسب المسلم عليه يوم القيامة.

يشرع التيمم عند انعدام الماء

لا يخفى على أحد أهمية الوضوء بديننا الإسلامي، فهو ركن هام من أركان الصلاة، وهو من فروض الصلاة وليس من سننه، ولا تُقبل الصلاة بدونه، ولكن ديننا الإسلامي دين رحيم، وأحكامه ليست بأحكام تعجيزية، فإذا لم يجد المسلم مياه للوضوء، هناك بديل يمكنه اللجوء إليه حتى يقم بأداء الصلاة في وقتها.

  • إذا انقطعت المياه تمامًا وانعدم فرصة الحصول عليها، ففي هذه الحالة شرع الله عز وجل التيمم بدلًا من الوضوء.
  • والدليل على ذلك قول الله تعالى في سورة المائدة “فَلَمْ تَجِدُوا مَاء فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا (6)”.
  • فقد أكد الله عز وجل أن من لم يجد المياه، فالتيمم سيجعله طاهر بإذن الله وقادر على الصلاة.
  • ويشرع التيمم في أكثر من حالة، منها عدم وجود مياه، وصعوبة الحصول عليه بكل السبل الممكنة كما جاء في النص القرآني الكريم.
  • وهناك حالة أخرى يشرع عندها التيمم، وهو إصابة المسلم بالضرر البالغ إذا لامس جسده المياه.
  • فقد قال الله تعالى في سورة البقرة “وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ (195)”.
  • فإذا كان المسلم مُصاب بجرح كبير، إذا لامسه المياه سيسوء بشكل كبير، ففي هذه الحالة عليه أن يتيمم وحتى لا يُسبب الأذى لبدنه.
  • فالدين الإسلامي يؤكد على ضرورة الحرص على ألا يتعرض المسلم للضرر بأي صورة من الصور.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا ضرر ولا ضرار”.
  • فإذا كانت المياه ستسبب أي ضرر أو أذى للمسلم عليه أن يلجأ للتيمم بدلًا عنه، حتى لا تسوء حالته، وألا يتضرر الجرح.
  • فقد قال الله تعالى في سورة النساء ” وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29)”.
  • فالتيمم جاء رخصة من الله عز وجل ورحمة بعباده، فالله هو اللطيف الرؤوف الرحيم.
  • فالجريح والمريض ومن يشق عليه الوضوء ويتعذر الوصول إلى المياه أباح لهم الله عز وجل التيمم.
  • أو إذا كانت المياه المتوافرة هي مياه تكفي للشرب، أو كانت مياه نجسة وغير طاهرة.
  • أو إذا انتظر الشخص وبحث مطولًا عن مصدر للمياه سيخرج وقت الصلاة.

حكم التيمم مع وجود الماء في البرد

مع دخول فصل الشتاء واشتداد البرد بشكل كبير، يبحث المسلم عن رخصة تتيح له عدم الوضوء في هذا البرد القارص، ولذلك يتساءل الكثير ما حكم التيمم مع وجود المياه في فصل الشتاء ومع البرد القارص.

  • إذا كان المياه شديدة  البرودة، ولم يكن هناك أي وسيلة لتسخين المياه بأي صورة من الصور، وإذا كان الوضوء بالمياه الباردة سيسبب ضرر بالغ للمسلم، ففي هذه الحالة يجوز له التيمم.
  • ولكن إذا كان لديه إمكانية إلى تحمل المشقة، أو تسخين المياه، ففي هذه الحالة لا يجوز إطلاقًا التيمم، ولابد أن يتوضأ المسلم بالمياه وضوء كامل مع تحمل المعاناة.
  • فإذا كان المسلم في مكان مفتوح مثل الصحراء، ولا يوجد أي وسيلة لتسخين المياه، وكانت المياه شديدة البرودة ستُسبب له الهلاك، ولا حيلة له ولا يوجد أي مفر، ففي هذه الحالة يجوز له التيمم.
  • وقام بذلك من قبل الصحابي عمرو بن العاص، وأقر الرسول صلى الله عليه وسلم على ما قام به.
  • ولكن على المسلم أن يتحرى الدقة، فهذه الرخصة خاصة بحالة معينة فقط، ولا تجوز في كل حالات الشعور بالبرد وما شابه.
  • ومشقة الوضوء بالماء البارد له ثواب كبير بإذن الله، فالأجر على قدر الطاقة، والثواب على قدر المشقة.
  • ومن الجميل أن تأخذ برخصة أعطاها الله لك، ولكن عليك أن تتحرى الصواب وما فيه الخير، فالاستسهال والتكاسل في أداء شعائر الله لها ذنب كبير للغاية.
  • ومع دخول فصل الشتاء انتشر الفتاوي التي تتعلق بالمسح على الجورب والنعلين.
  • وأعلن العلماء المسلمين بجواز المسح على الجوربين وعلى النعلين بسبب البرد القارص، أو لأي سبب أخر.
  • ولكن هناك بعض الشروط التي تحكم المسح على الجوربين، منها أن يرتديها المسلم على وضوء كامل.
  • وأن يكن الجورب سليم تمامًا لا يوجد به أي عيب، فلا يجوز أن يكون مقطوع أو شفاف أو يكشف جزء من القدم أو عظمتين القدم.
  • فإذا كان الشراب يكشف عن أي جزء من القدم في هذه الحالة لا يجوز الوضوء على الشراب.
  • ولابد المسح على الجورب من فوق، وليس من قدم الرجل.
  • والوضوء على الجورب يجوز ليوم وليلة فقط للمقيم، وليومين وليلة للمسافر، وعليه أن يخلع الجورب بعد ذلك والوضوء بشكل كامل.

الطريقة الصحيحة للتيمم

التيمم هو صورة من صور فقه العبادات في الدين الإسلامي، وهو رخصة أعطاها الله للمسلم، عليه أن يستغلها وأن يأخذ بها إذا كان مستوفي لشروطها، فإن الله يحب أن تؤتى رخصه، والتيمم هو بديل عن الوضوء والغسل، وذلك فقط في حالة انعدام وجود المياه إطلاقًا ومع صعوبة الحصول عليه بأي صورة من الصور وتعذر استخدامه وجلبه.

  • قال الله تعالى في سورة النساء “فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوًّا غَفُورًا (43)”.
  • فالتيمم رخصة ذكرها الله عز وجل في القرآن الكريم، وذُكر في السيرة النبوية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم تيمم من قبل.
  • والطريقة الصحيحة للتيمم هو يضرب المسلم على حائط أو على تراب بيده، ثم بعد ذلك يقم بمسحها على وجهه وعلى كفيه.
  • وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم فالطريقة الصحيحة للتيمم هو “ضرب بيديه الأرض ضربة واحدة، ثم مسح الشمال على اليمين وظاهر كفيه ووجهه”.
  • بشرط أن يكن التراب طاهر، ولا يوجد أي شيء يمكن أن يسبب نجاسته ويكن خالي تمامًا من الأوساخ.
  • ويمكن استبدال التراب بالرمل والحجر والحصى.
  • ولكن هناك بعض الأشياء التي من الممكن أن تُبطل التيمم، وقال الفقهاء أن كل ما يُبطل الوضوء هو بدوره يُبطل التيمم أيضًا.
  • وبمجرد أن يجد المسلم مياه، فبهذا يكن تيممه قد فُقد.
  • فلا يجوز أن يجد المسلم مياه ولا يكن لديه عذر شرعي ولا يقم بالوضوء.

نواقض الوضوء والتيمم

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ”، فالطهارة شرط هام للقيام بالعديد من الفروض في ديننا الإسلامي الحنيف، وعلى المسلم أن يضع في نيته بأنه يتطهر من ذنوبه كلها، ويريد بالوضوء أن يخرج من الظلمات إلى النور.

  • كما أوضحنا شروط وضوابط الوضوء والتيمم، على المسلم أن يدرك جيدًا نواقضه حتى يبقى دائمًا على طهارة.
  • فإذا صلى المسلم من دون طهارة فلا تُقبل صلاته.
  • ومن نواقض الوضوء الخارج من السبيلين، أي كل ما يمكن أن يخرج من القبل أو الدبر.
  • مثل البول والبراز والريح والمنى وغيره.
  • ومن النواقض أيضًا النوم العميق الذي لا يشعر المسلم فيه بذاته.
  • مس الفرج.
  • الجنون وفقدان العقل وعدم إدراك ما يقم به المسلم.
  • فقدان الوعي والإغماء تجعله ناقض للوضوء.
  • إذا شك المسلم حول كونه نقض وضوءه أم لا، عليه أن يعيد الوضوء مرة أخرى إذا كان متوفر.
  • السكر وشرب الخمر من نواقض الوضوء، وذلك لأن المسلم يفقد قليلًا من تركيزه ووعيه في هذه الحالة.
  • الجنب، أو لمس الرجل للمرأة.
  • وهناك بعض المكروهات التي ترتبط بالوضوء، منها الإسراف الشديد في استخدام المياه بصورة مبالغ فيها.
  • أو عدم القيام بالسنن المؤكدة التي أكد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبتركها يكن العمل ناقصًا.
  • من السنن النبوية عدم الحديث أثناء الوضوء، ويرى العلماء أن هذا الحكم ينطبق أيضًا على التيمم.
  • كراهية لطم الوجه أثناء الوضوء أو التيمم.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إنما الأعمال بالنيات”، فأثناء القيام بأي عمل ديني لابد أن يضع المسلم في نيته التقرب إلى الله عز وجل، وتكن نيته خالصة وصالحة لله عز وجل.

وهكذا نكن قد أوضحنا كيف يشرع التيمم عند انعدام الماء ، وما هي الآراء الفقهية التي تتعلق بالتيمم والوضوء.

يمكنك الاطلاع على مقالات مشابهة من موقع الموسوعة العربية الشاملة عن طريق الروابط التالية: