الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

يستحب القنوت في الوتر بعد ( إجابة السؤال )

بواسطة: نشر في: 5 مارس، 2021
mosoah
يستحب القنوت في الوتر بعد

يستحب القنوت في الوتر بعد

لماذا يستحب القنوت في الوتر بعد الركوع؟، ستجد إجابة هذا السؤل في موقع موسوعة، كما سنذكر الأدعية المستحب الدعاء بها في صلاة الوتر.

  • القنوت في الدين الإسلامي هو الدعاء الذي يقال أثناء صلاة المسلم في قيام الليل.
  • و يستحب القنوت في الوتر بعد القيام من الركوع، وذلك اقتداءً بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • كما يجوز أن يقم المسلم بدعاء القنوت بعد الصلوات الخمسة، إذا كان هناك حالة حرجة أو ضرورة ما أو عند نزول بلاء ونازلة من النوازل.
  • وأشار رسولنا الكريم إلى الفضل الكبير والثواب العظيم لعملية القنوت في ليالي رمضان.
  • ولكن ومن رحمة ديننا الحنيف بنا فالقنوت في الوتر ليس بأمر واجب على المسلمين، بل هو أمر مستحب جاء في سيرة نبينا الكريم.
  • والإتيان به يزيد من ثواب المسلم، ويجازي الله عنه خيرًا، ولكن عدم الإتيان به لا يأثم عليه المسلم.
  • والوتر هو آخر ركعة للمسلم في اليوم، وهو يكن الوتر بعد صلاة العشاء وبعد قيام الليل، وبعد صلاة الشفع.
  • وآخر فترة يسمح فيها بصلاة الوتر هو الوقت الذي يسبق الفجر.
  • وفي الدين الإسلامي تكن صلاة الوتر أي عدد من الركعات كما يرغب المسلم، وأقل عدد لركعات الوتر ركعة واحدة فقط، ومن الممكن أن تصل إلى ثلاثة عشر ركعة.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم الصبح صلىى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى“.
  • ومن الممكن أن يصل المسلم الشفع مع الوتر ويجمع بينهم، ولكن من المستحب أن ينفصل الشفع عن الوتر.
  • فيقوم المسلم بتأدية صلاة الشفع ثم يقوم بالسلام، ويأتي صلاة الشفع بعدها.
  • وأثناء صلاة الشفع يقال دعاء القنوت الذي أوصانا به رسول الله صلى الله عليه وسلم.

هل يجوز الدعاء في السجود في صلاة الوتر

  • يجوز للمسلم أن يدعوا الله في الجهر وفي العلانية في كل مكان ووقت.
  • ويستحب الدعاء أثناء الصلاة، ولذلك وتبعًا لإجماع رأي العلماء فمن المستحب أن يقم المسلم بالدعاء في السجود في كل الصلوات وحتى صلاة الوتر.
  • فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ مِنْ رَبِّهِ، وَهُوَ سَاجِدٌ، فَأَكْثِرُوا الدُّعَاءَ”.
  • ولذلك لا يوجد ما يحرم دعاء المسلم في السجود أثناء صلاة الوتر.
  • ومن الأدعية المستحبة والتي أوصانا بها الرسول في السجود ” اللهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي كُلَّهُ دِقَّهُ، وَجِلَّهُ، وَأَوَّلَهُ وَآخِرَهُ وَعَلَانِيَتَهُ وَسِرَّهُ”.
  • ومن المستحب أن يلح العبد بالدعاء في كل زمان ومكان، وخاصة في السجود.
  • ولكن يستحب القنوت في الوتر بعد القيام من الركوع، وهذا ما جاء في سيرة نبينا الكريم.
  • وصلاة الوتر رغم فضلها الكبير، إلا أنها ليست من الصلوات الواجبة على المسلم كما يردد البعض.
  • فهناك خمس صلوات واجبة فقط على المسلم، وهم الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء.
  • وصلاة قيام الليل والشفع والوتر من صلوات التطوع التي يفلح من يقوم بها ويجازي الله عنها خير الجزاء.
  • ولكن من المستحب ألا يقوم المسلم بترك صلاة الوتر عمدًا، وذلك لأهميتها الشديدة، ولحرص رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإتيان بها.
  • ولا يجب تأخير صلاة الوتر عن الفجر، فمع شروق الشمس تسقط صلاة الوتر على المسلم.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “مَن أدرَكه الصُّبح ولَم يُوتر، فلا وِتْر له”.
  • وأجمع أغلب علماء المسلمين أن من غير الجائز قضاء صلاة الوتر بعد الشروق.
  • وليس من الضروري أن ينتظر المسلم حتى ساعات الليل الأخيرة ليقوم بقضاء صلاة الوتر، فمن الممكن أن يقم بأدائها في أي وقت بعد صلاة العشاء.
  • فبعد أداء صلاة العشاء يبدأ وقت صلاة القيام، ومن الممكن إتمام هذه الصلاة في أي وقت طوال الليل.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إنَّ الله قد أمدَّكم بصلاة هي خير لكم من حُمْر النَّعم، وهى الوتر، فصلُّوها فيما بين العشاء إلى طلوع الفجر”.
  • وكان ذلك الحديث دليل قوي على أهمية صلاة الوتر وصلاة القيام بالنسبة للمسلم.
  • ولكن رأى علماء المسلمين أن من الأفضل قضائها في أخر ساعات الليل.

دعاء القنوت في صلاة الوتر

  • يستحب القنوت في الوتر بعد القيام من الركوع.
  • ومن أدعية القنوت المأثورة والتي جاءت في السيرة النبوية “اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت، فإنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت، تباركت ربنا وتعاليت لا منجى منك إلا إليك”.
  • وروى عن بعض الصحابة دعاء كرره رسول الله صلى الله عليه وسلم في صلاة الوتر وهو “اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ وَبِمُعَافَاتِكَ مِنْ عُقُوبَتِكَ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْكَ لا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيْكَ أَنْتَ كَمَا أَثْنَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ”.
  • وبعد ذلك يقم المسلم بالدعاء بما يحب، فيدعوا لنفسه ولأهله ولوطنه ولأحبابه.
  • ولا يوجد صيغة محددة للدعاء على المسلم أن يلتزم بها.
  • ولكن لابد الالتزام بقواعد الدعاء عند التضرع لله سبحانه وتعالى.
  • ومن المستحب أن يقم المصلي بالصلاة على رسول الله صلى الله عليه وأصحابه في نهاية الدعاء.
  • وإذا كان هناك مصيبة ما أو بلاء ما أصابه، فمن المستحب أن يذكر دعاء القنوت عند النوازل الذي ذكر في السيرة النبوية.
  • ودعاء المصائب هو “اللهم إنا نستعينك ونؤمن بك، ونتوكل عليك ونثني عليك الخير ولا نكفرك، اللهم إياك نعبد، ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونحفد، نرجو رحمتك ونخشى عذابك، إن عذابك الجدَّ بالكفار مُلحق”.
  • ولفضل صلاة الوتر الكبير في ديننا الحنيف، يقم المسلمون بالتضرع إلى الله فيها.
  • وتختص هذه الدعاء بالعديد من الأذكار ومن الأدعية المميزة.

الدعاء في صلاة الوتر

  • وعلى المسلم أن يصلى صلاة الوتر مرة واحدة فقط في اليوم، ولا يصلي وتران في ليلة واحدة كما أشار علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • ومن المستحب أن يقم المسلم بصلاة الوتر مباشرة آخر الليل وقبل النوم.
  • فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “جْعَلوا آخِر صلاتكم بالليل وترًا”.
  • ولكن من الجائز أيضًا أن يقم المسلم بالصلاة في أي وقت من أوقات الليل.
  • وفي شهر رمضان الفضيل يزداد إقبال الجميع على صلاة القيام، ويزداد التزامهم بالصلوات الخمسة وبالسنن.
  • وتكتظ المساجد بالمصلين كل ليلة، وإذا صلى المسلم صلاة التراويح مع الإمام فعليه أن يصلي معه الوتر جماعة أيضًا.
  • فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إنه مَن قامَ مع الإمام حتى يَنصرف، كُتِبَ له قيام ليلة”.
  • ويستحب أن يقل المسلم أثناء صلاة الوتر الأدعية المذكورة في القرآن الكريم وفي السنة النبوية.
  • ويقول صحابة رسول الله كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ يُكْثِرُ أَنْ يَقُولَ فِي رُكُوعِهِ وَسُجُودِهِ: “سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا وَبِحَمْدِكَ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي”.
  • ثم يدعوا المسلم في صلاته بما يرغب وبما يريد وبما يشتهي في دنيته وفي آخرته.
  • ومن الأفضل أن يكثر من قول الأدعية التي وردت في القرآن الكريم.
  • قال الله تعالى في سورة البقرة “رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (127)”.
  • ويدعوا المسلم بالخير والفلاح لما فيه من صلاح في الدنيا وفي الآخرة.
  • وفي نهاية دعائه يقم بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم.

وهكذا نكون قد أشرنا إلى إجابة سؤال لماذا يستحب القنوت في الوتر بعد الصلاة؟، ويمكنك قراءة كل جديد في موسوعة.