الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

يامن يجيب دعوة المضطر

بواسطة:
يامن يجيب دعوة المضطر

لقد ضمن المولى سبحانه لعباده أن يستجيب دعوة المضطر حين يلجأ إليه بالدعاء، وقد أخبرنا الله عن نفسه بهذا الأمر، والسبب في هذا أن لجوء العبد إلى الله يكون ناشئ عن إخلاصه وحبه له، وأن قلبه قد قُطع عما سواه.

ولصفة الإخلاص عند الله موقعها العظيم وأثرها وذمتها، سواء وُجد هذا الإخلاص من إنسان مؤمن أو إنسان كافر أو صدر من شخص يطيع الله ويعبده حق عبادته أو شخص فاجر، فالله يستجيب الدعاء عند وقت الضرورة وحينما يقغ الإخلاص بالقلب، على الرغم من علم الله أنهم سوف يعودون إلى الكفر والشرك، ولكنه يستجيب الدعاء.

” ففي الحديث‏:‏ ‏(‏ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن دعوة المظلوم ودعوة المسافر ودعوة الوالد على ولده)‏”

هذا الحديث مذكور بصاحب الشهاب، وهو من الأحاديث الصحيحة، ومعنى الحديث أنه الله يستجيب لدعاء المظلوم وذلك حينما يحل موضع الإخلاص بضرورته واللجوء لمقتضى كرم الرب، فيستجيب الله لإخلاص العبد حتى ولو كان شخصاً كافراً أو فاجراً.

تفسير دعوة المظلوم

فُسرت إستجابة دعوة الإنسان المظلوم  بنصرته على من ظلمه بما يشاء المولى وحده من إيقاع القهر على الظالم، أو الإقتصاص منه، أو أن الله يقوم بتسليط شخص ظالم أخر عليه كي يقوم بقهره، وهذا فيه تحذير شديد من الظلم عامة، لما فيه من غضب وسخط الله عز وجل ومخالفة أوامر، فالمولى قال على لسان النبي بصحيح الإمام مسلم

” ‏(يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا‏‏)”

  • فالإنسان المظلوم مضطر، ويقترب منه في الحال الشخص المسافر، وذلك لأنه أصبح منقطعاً عن وطنه وأهله وأصبح فرداً بعيداً عن الصديق والحبيب، لا يوجد بقلبه ساكن يسعده ومن يعينه على غربته، فهنا تصدق ضرورته ولجوءه للمولى، فيلجأ إلى الله مخلصاً، وهو من يستجيب دعوة المضطر حينما يدعوه.
  • كذلك الحال مع دعوة الوالد على أبناءه فالأباء لا يصدر منهم إلا كل عطف وشفقة على أبنائهم، وحينما يبلغ بهم العجز عنهم وإصابتهم اليأس عن بر الأبناء لهم، فإنهم تصدق ضرورتهم مع إحتمالية أن يؤذي الأبناء أبائهم حينها يسرع المولى إلى إستجابة الدعاء.
  • لذا فعلينا التضرع والدعاء إلى المولى بكل إخلاص وإلحاح، حتى وأن تأخر وقت الإجابة فلا ينبغي أن نترك اليأس يمتلكنا من الله بسبب ما يزرعه الشيطان بأنفسنا من يأس وقنوط.