الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

وصف الكدرة والصُّفرة

بواسطة: نشر في: 1 مايو، 2021
mosoah
وصف الكدرة والصُّفرة

وصف الكدرة والصُّفرة

إليكم وصف الكدرة والصُّفرة وحكمهما، تُعد الدورة الشهرية إحدى أبرز علامات البلوغ لدى الفتيات، وخلال تلك الفترة تُمنع من أداء بعض العبادات مثل الصلاة والصوم ومس المصحف للقراءة منه، وبمجرد أن ينتهي الحيض تغتسل الفتاة أو المرأة وتعود لأداء تلك العبادات من جديد، ويُستدل على انتهاء تلك الفترة بنزول ماء أبيض يُعرف بالقصة البيضاء وهي علامة الطُهر التي تدل على انتهاء الحيض، ثم حصول الجفاف التام، ولكن ما بين الحيض وحدوث الجفاف التام تنزل الكدرة والصفرة والتي سنتعرف على وصفهما وحكمهما من خلال سطور هذا المقال على موسوعة.

تعريف الصفرة والكدرة

  • يمكن تعريف الصفرة بأنها عبارة عن ماء يخرج من المرأة يعلوه اللون الأصفر، وهو يشبه الصديد الذي يخرج من الجروح، ويمكن أن تخرج الصفرة قبل أو بعد الدورة الشهرية.
  • أما الكدرة فهي عبارة عن سائل يخرج من المرأة مخلوطًا باللون البني أو الأحمر وبمادة بيضاء اللون.

حالات الصفرة والكدرة

هناك ثلاثة حالات للصفرة والكدرة يمكن تحديدها على النحو التالي:

الصفرة والكدرة قبل الحيض

  • في بعض الحالات لدى بعض النساء تنزل الكدرة والصفرة قبل موعد الدورة الشهرية بعدة أيام.
  • حيث تستمر كلًا منهما في النزول لمدة يوم أو يومين، وفي تلك الحالة لا يتم اعتبارهما من الحيض.
  • كذلك لا يتم اعتبارهما حيضًا حتى وإن رافقهما أعراض الحيض مثل آلام البطن وغيرها.
  • ومن ثم تقوم المرأة بأداء العبادات حتى الموعد الشهري لنزول الحيض.
  • ومن ثم لا يجوز ترك العبادات في حال نزول الصفرة والكدرة قبل الحيض، وذلك حسبما أشار علماء الإسلام.
  • وهذا هو مذهب الحنفية والحنابلة وقول المالكية والشافعية، وما اختاره كل من ابن عثيمين وابن باز وابن تيمية.

الصفرة والكدرة خلال الحيض

  • أي نزول الصفرة والكدرة خلال فترة الدورة الشهرية.
  • فعلى سبيل المثال إذا كانت فترة الحيض خمسة أيام ينزل الدم في أول يومين، ثم في اليوم الثالث تنزل الكدرة أو الصفرة، ثم في اليوم الرابع والخامس يعود الدم للنزول مرة أخرى.
  • في تلك الحالة تُعتبر الكدرة أو الصفرة من الحيض وتأخذ حكمه.

الصفرة والكدرة بعد انقطاع الدم

  • تعرف المرأة أو الفتاة بأن حيضها انتهى بنزول القصة البيضاء، فهي العلامة التي تدل على طُهرها.
  • والقصة البيضاء هي الماء الأبيض الذي يخرج في نهاية الحيض ولها شكل الخيط الأبيض.
  • ويتم الاستدلال على الطُهر أيضًا بحدوث الجفاف، وهو عبارة عن إدخال قطعة من القطن في منطقة الفرج وخروجها بيضاء لا يخالطها أي اصفرار أو احمرار.
  • وفي حال نزول الكدرة والصفرة بعد نزول القصة البيضاء أو بعد حدوث الجفاف؛ فلا يتم اعتبارهما حيضًا ولكن استحاضة.
  • وذلك لأن هناك فاصلًا زمنيًا بينها وبين الحيض، فضلًا عن الاستدلال على الطهر بالقصة البيضاء.
  • وإذا خرجت الكدرة أو الصفرة بعد انقطاع الدم والاغتسال؛ فعلى المرأة غسل الموضع والوضوء من جديد، لأن كلًا منهما ماء نجس ينقض الوضوء.
  • فقد حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ المُنْذِرِ، قَالَ: حَدَّثَنَا مَعْنٌ، قَالَ: حَدَّثَنِي ابْنُ أَبِي ذِئْبٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عُرْوَةَ، وعَنْ عَمْرَةَ، عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّ أُمَّ حَبِيبَةَ رضي الله تعالى عنها اسْتُحِيضَتْ سَبْعَ سِنِينَ، فَسَأَلَتْ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عَنْ ذَلِكَ، فَأَمَرَهَا أَنْ تَغْتَسِلَ، فَقَالَ: هَذَا عِرْقٌ فَكَانَتْ تَغْتَسِلُ لِكُلِّ صَلاَةٍ”.
  • وخلال أيام نزول الكدرة أو الصفرة تقوم المرأة أو الفتاة بأداء العبادات من صلاة وصوم وقراءة القرآن بمس المصحف، دون انقطاع.
  • كذلك يجوز لزوجها جماعها دون أي مانع.
  • وذلك استنادًا لما جاء عن أم عطية الأنصارية – رضي الله عنها – قالت: ” كنا لا نعد الكدرة والصفرة بعد الطهر شيئا ” وقد جاء في رواية أخري: { كنا لا نعد الكدرة والصفرة في أيام الحيض حيضا }.
  • وعن علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – قال: إذا تطهرت المرأة من المحيض , ثم رأت بعد الطهر ما يريبها بيوم أو يومين , فإنما هي ركضة من الشيطان في الرحم.
  • وقد روي عن نساء الصحابة إنهن كن يبعثن إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ـ بالكرسف يعني القطن فيه الدم فتقول لهن لا تعجلن حتى ترين القصة البيضاء.

علامات الطهر عند المرأة

  • حَدَّثَنَا أَحْمَدُ ابْنُ أَبِي رَجَاءٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ هِشَامَ بْنَ عُرْوَةَ، قَالَ: أَخْبَرَنِي أَبِي، عَنْ عَائِشَةَ، أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ أَبِي حُبَيْشٍ رضي الله تعالى عنها سَأَلَتِ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَتْ: إِنِّي أُسْتَحَاضُ فَلاَ أَطْهُرُ، أَفَأَدَعُ الصَّلاَةَ؟ فَقَالَ: لاَ إِنَّ ذَلِكِ عِرْقٌ، ولَكِنْ دَعِي الصَّلاَةَ قَدْرَ الأَيَّامِ الَّتِي كُنْتِ تَحِيضِينَ فِيهَا، ثُمَّ اغْتَسِلِي، وصَلِّي”.
  • وكما سبق وأن ذكرنا؛ فهناك علامتين دالتين على طهر المرأة من الحيض وهما القصة البيضاء وحدوث الجفاف.
  • وقد قال الباجي في المنتقى: وَالْمُعْتَادُ فِي الطُّهْرِ أَمْرَانِ : الْقَصَّةُ الْبَيْضَاءُ ، وَهِيَ مَاءٌ أَبْيَضُ.
  • وَالْأَمْرُ الثَّانِي : الْجُفُوفُ ، وَهُوَ أَنْ تُدْخِلَ الْمَرْأَةُ الْقُطْنَ أَوْ الْخِرْقَةَ فِي قُبُلِهَا فَيَخْرُجَ ذَلِكَ جَافًّا لَيْسَ عَلَيْهِ شَيْءٌ مِنْ دَمٍ ، وَعَادَةُ النِّسَاءِ تَخْتَلِفُ فِي ذَلِكَ ، فَمِنْهُنَّ مَنْ عَادَتُهَا أَنْ تَرَى الْقَصَّةَ الْبَيْضَاءَ ، وَمِنْهُنَّ مَنْ عَادَتُهَا أَنْ تَرَى الْجَفَافَ.

ما حكم القصة البيضاء إذا خالطها قليل من الصفرة؟

  • في بعض الحالات قبل انتهاء الحيض قد ينزل السائل الأبيض المعروف بالقصة البيضاء ولكن لونه مصفر.
  • وفي تلك الحالة لا يتم اعتبار السائل الأبيض الذي نزل قصة بيضاء، ولا يُستدل منه على الطُهر حتى يصبح خاليًا من الصفرة.
  • وإذا تعجلت المرأة واغتسلت وقامت بأداء العبادات من صلاة وصوم؛ فمن الأفضل أن تقضي تلك الأيام.
  • وهذا هو ما أجمع عليه جمهور العلماء.

يمكن أيضًا قراءة:

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي شرحنا من خلاله وصف الكدرة والصُّفرة وحكمهما قبل وأثناء وبعد الحيض، تابعوا المزيد من المقالات على الموسوعة العربية الشاملة.

المراجع